اكاديمية المصمم موكشا

حياك الله
لقدسعدنا بقدومك الينا
اتمنا ان تفيد وتستفيد
وان تقضي اجمل الاوقات معنا
فمرحبا بك
وفي انتظار مشاركتك الجميله

منتدي محمدخالدلطفي


    دخان الرسائل ..؟؟

    شاطر
    avatar
    محمدخالدلطفي
    Admin

    عدد المساهمات : 346
    تاريخ التسجيل : 25/08/2011
    العمر : 22

    دخان الرسائل ..؟؟

    مُساهمة  محمدخالدلطفي في الثلاثاء نوفمبر 06, 2012 8:20 am


    بعد أن فاض به الجوى والألم ، وتعذر على لسانه أن يصارحها ، قرر أن يكتب لها قائلاً : "حبيبتى.. . " ثم شطبها وكتب " عزيزتى . . . فضلت أن أبعث إليك بهذه الرسالة لكى أعبر لك فيها عن مشاعرى التى حاولت كثيراً إخفاءها، لكننى لم أستطع " ثم توقف متسائلاً : كيف يمكن أن يكون رد فعلها ؟ وأجاب : إنه لن يخرج عن أمرين : إما أن تسعد وتستجيب وتدخل معى فى جنة الأحلام التى صنعتها لها، وإما أن تغضب غضباً شديداً فتقطع تلك العلاقة الجميلة التى تظللها الصداقة بيننا. ترك ما كتبه ، وراح يكتب فى ورقة أخرى " عزيزتى . . . لست أدرى ما الذى يدفعنى للكتابة إليك على الرغم من لقاءاتنا اليومية ، وكذلك على الرغم من اتصالاتنا التليفونية فى أى وقت . . أرجو أن تعذرينى لأننى أريد الإفصاح بالكتابة عما أحس به دون حرج المواجهة . . " وهنا تساءل : ألن يكون ذلك نوعاً من الخضوع الذليل أمامها وهى التى تحكى له كثيراً وبسخرية عن الرجال الذين يصارحونها بإعجابهم ؟ ! راح يعبث بالقلم ، ويرسم على الورقة دوائر ومثلثات ، ووجد نفسه يكتب : "ملعون الحب ! إنه لا يكتفى فقط بتمزيقنا، ولكنه أيضاً يضع جبهتنا فى الأرض " ثم أمسك بالورقتين وراح يقطعهما قطعاً صغيرة ، وكلما وجد كلمة كاملة قطعها من الوسط خوفاً من أن تراها زوجته . وأخيراً قرر أن يشعل فيها النار ، ثم يلقيها فى دورة المياه . عندما تصاعد الدخان جاء صوت الزوجة من الحجرة المجاورة :
    – ما هذه الرائحة ..؟؟
    اضطرب قليلاً ثم قال بصوت عالٍ:
    – إنها بعض أوراق المكتب أريد التخلص منها .
    ردت الزوجة محذرة :
    – طيب حاسب على زجاجة الفنيك اللى عندك من النار!


      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس فبراير 21, 2019 12:35 am