اكاديمية المصمم موكشا

حياك الله
لقدسعدنا بقدومك الينا
اتمنا ان تفيد وتستفيد
وان تقضي اجمل الاوقات معنا
فمرحبا بك
وفي انتظار مشاركتك الجميله

منتدي محمدخالدلطفي


    الإسلام وشباب الأمة

    شاطر
    avatar
    محمدخالدلطفي
    Admin

    عدد المساهمات : 346
    تاريخ التسجيل : 25/08/2011
    العمر : 22

    الإسلام وشباب الأمة

    مُساهمة  محمدخالدلطفي في الخميس نوفمبر 08, 2012 12:03 pm

    بسم الله الرحمن الرحيم



    الإسلام وشباب الأمة


    الحمد لله رب العالمين , وأشهد أن لا إلهإلا الله وحده لا شريك له, وأشهد أن

    محمدا عبده ورسوله بلغ الرسالة ونصح الأمة . وتركنا على المحجة


    البيضاء ليلها كنهارها لا يزيغ عنها إلاهالك.
    أما بعد:
    إهتمت رسالة الإسلام بالشباب كأهم عنصر منعناصر المجتمع , وبدأ الاهتمام منذ إختيار الأم والتنشئة والتعليم وغرس مبادئالأخلاق من
    الصغر..


    وإن شاء الله تعالى نتناول ذلك الموضوعالأهم مستندين إلى كتاب الله تعالى وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم من خلال الحديثالصحيح,
    والمراجع التى تناولت هذا الموضوع وهيكثيرة.
    وينقسمهذا البحث إلى ثلاثة أبواب.
    ******


    الباب الأول : أهمية تربية الشباب.. ويتفرعإلى سبعة فصول .


    الفصل الأول : الإهتمام باختيار الأم.


    الفصل الثاني : التربية الإيمانية للطفلوتأثيرها في مرحلة الشباب.


    الفصل الثالث : التعليم والبحث العلميللشباب.


    الفصل الرابع : أهمية الرياضة للشباب.


    الفصل الخامس : التنمية لموهبة الإبتكارللشباب.


    الفصل السادس : التطبيق العملي لابحاثومخترعات الشباب.


    الفصل السابع : أهمية الأسوة للشباب..


    ********
    الباب الثاني : أهمية العمل للشباب. وينقسمإلى ثمان فصول.


    الفصل الأول : كيفية توجيه الشباب إلىالحرف.


    الفصل الثاني : تدعيم التخصص لدى الشباب.


    الفصل الثالث : التكامل بين جميع التخصصاتوأهميته.


    الفصل الرابع : تشجيع المهارات الفردية فيكل التخصصات.


    الفصل الخامس : الإهتمام بالزراعة ودعمها.


    الفصل السادس : الإهتمام بالتربية الحيوانيةوتدعيمها .


    الفصل السابع : الإهتمام باسطول الصيدودعمه.


    الفصل الثامن : الإهتمام بالتعليم والبحثالعلمي كمقدمة ضرورية لهذه


    المنظومة المتكاملة.
    *****
    الباب الثالث : دور الشباب في الدفاع عنالأمة. وينقسم إلى ثلاثة فصول..


    الفصل الأول : التدريبات العسكرية وفقالأحدث العلوم العسكرية.


    الفصل الثاني : الإنتاج الحربي وأهميتةللدفاع.


    الفصل الثالث : الإهتمام بإختراعات الشبابفي المجال الدفاعي.


    الفصل الرابع : الإهتمام بالإسطول البحري .


    الفصل الخامس : الإهتمام بالإسطول الجوي .


    *******
    وإلى الباب الأول إن شاء الله تعالى.


    عدل سابقا من قبل محمدخالدلطفي في الخميس نوفمبر 08, 2012 2:24 pm عدل 1 مرات
    avatar
    محمدخالدلطفي
    Admin

    عدد المساهمات : 346
    تاريخ التسجيل : 25/08/2011
    العمر : 22

    سلسلة متجددة

    مُساهمة  محمدخالدلطفي في الخميس نوفمبر 08, 2012 2:09 pm

    بسم الله الرحمن الرحيم

    الإسلام وشباب الأمة

    الباب الأول

    أهمية تربية الشباب

    يعلم الإنسان أنه يمر بمراحل عمرية على ذلك الكوكب الأرضي, تبدأ بمولده طفلا رضيعا ثم غلاما ثم شابا فتيا إلى أن يبلغ أربعين سنة وتكتمل مرحلة الرجولة ثم مرحلة الشيخوخة التي تحمل في طياتها الخبرة والحكمة وتحمل مسؤلية التوجية للأجيال المتتابعة.

    ونلاحظ أن المرحلة الأهم في عمر الإنسان هي مرحلة الشباب. التي تتكون فيها عقيدته وقدرته على العمل . والسعي لتكوين أسرة يتحمل المسؤلية فيها كلا الزوجين في تربية الأجيال القادمة.

    قال تعالى في سورة الأحقاف :

    ﴿ وَوَصَّيْنَا الْإِنْسَانَ بِوَالِدَيْهِ إِحْسَانًا حَمَلَتْهُ أُمُّهُ كُرْهًا وَوَضَعَتْهُ كُرْهًا وَحَمْلُهُ وَفِصَالُهُ ثَلَاثُونَ شَهْرًا,
    حَتَّى إِذَا بَلَغَ أَشُدَّهُ وَبَلَغَ أَرْبَعِينَ سَنَةً
    قَالَ رَبِّ أَوْزِعْنِي أَنْ أَشْكُرَ نِعْمَتَكَ الَّتِي أَنْعَمْتَ عَلَيَّ وَعَلَى وَالِدَيَّ وَأَنْ أَعْمَلَ صَالِحًا تَرْضَاهُ وَأَصْلِحْ لِي فِي ذُرِّيَّتِي إِنِّي تُبْتُ إِلَيْكَ وَإِنِّي مِنَ الْمُسْلِمِينَ – 15 أُولَئِكَ الَّذِينَ نَتَقَبَّلُ عَنْهُمْ أَحْسَنَ مَا عَمِلُوا وَنَتَجاوَزُ عَنْ سَيِّئَاتِهِمْ فِي أَصْحَابِ الْجَنَّةِ وَعْدَ الصِّدْقِ الَّذِي كَانُوا يُوعَدُونَ – 16 ﴾

    ﴿ حَتَّى إِذَا بَلَغَ أَشُدَّهُ ﴾ أي: نهاية قوته وشبابه وكمال عقله،

    *******

    أهداف التربية في الإسلام

    ومن أول أهداف التربية في الإسلام ترسيخ عقيدة التوحيد والأخلاق الفاضلة , التي ينتج عنها الأمن والأمان للفرد والمجتمع.
    والرخاء في الرزق وسعادة الدنيا والأخرة.

    قال تعالى في سورة الأعراف :

    وَلَوْ أَنَّ أَهْلَ الْقُرَى آمَنُوا وَاتَّقَوْا لَفَتَحْنَا عَلَيْهِمْ بَرَكَاتٍ مِنَ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ .. 96

    لو آمنوا بقلوبهم إيمانا صادقا صدقته الأعمال، واستعملوا تقوى اللّه تعالى ظاهرا وباطنا بترك جميع ما حرم اللّه، لفتح عليهم بركات السماء والأرض، فأرسل السماء عليهم مدرارا، وأنبت لهم من الأرض ما به يعيشون وتعيش بهائمهم، في أخصب عيش وأغزر رزق، من غير عناء ولا تعب، ولا كد ولا نصب،

    بينما نجد الصورة المقابلة التي تبتعد عن التربية الإيمانية لا أمن فيها ولا أمان ويسود فيها الفساد والغلاء والضنك والخوف والرعب ...

    قال تعالى في سورة طه :

    وَمَنْ أَعْرَضَ عَنْ ذِكْرِي فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنْكًا وَنَحْشُرُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَعْمَى - 124

    *********

    نموذج من التربية الإيمانية

    قال تعالى في سورة لقمان :

    ﴿ وَلَقَدْ آتَيْنَا لُقْمَانَ الْحِكْمَةَ أَنِ اشْكُرْ لِلَّهِ وَمَنْ يَشْكُرْ فَإِنَّمَا يَشْكُرُ لِنَفْسِهِ وَمَنْ كَفَرَ فَإِنَّ اللَّهَ غَنِيٌّ حَمِيدٌ – 12 وَإِذْ قَالَ لُقْمَانُ لِابْنِهِ وَهُوَ يَعِظُهُ يَا بُنَيَّ لَا تُشْرِكْ بِاللَّهِ إِنَّ الشِّرْكَ لَظُلْمٌ عَظِيمٌ – 13 ﴾

    والحكمة مستلزمة للعلم، بل وللعمل، ولهذا فسرت الحكمة بالعلم النافع، والعمل الصالح.
    ولما أعطاه اللّه هذه المنة العظيمة، أمره أن يشكره على ما أعطاه، ليبارك له فيه، وليزيده من فضله، وأخبره أن شكر الشاكرين، يعود نفعه عليهم، وأن من كفر فلم يشكر اللّه، عاد وبال ذلك عليه.

    والله غني حميد فيما يقدره ويقضيه.. فغناه تعالى، من لوازم ذاته، وكونه حميدا في صفات كماله، حميدا في جميل صنعه، من لوازم ذاته، وكل واحد من الوصفين، صفة كمال، واجتماع أحدهما إلى الآخر، زيادة كمال إلى كمال.

    وَإِذْ قَالَ لُقْمَانُ لِابْنِهِ وَهُوَ يَعِظُهُ يَا بُنَيَّ لَا تُشْرِكْ بِاللَّهِ إِنَّ الشِّرْكَ لَظُلْمٌ عَظِيمٌ – 13

    فهذا هو الدرس الأهم الذي تقوم عليه الحياة كلها , عدم الشرك بالله.
    فإن من أعظم الظلم أن تجعل لله ندا وهو خلقك.

    قال تعالى في سورة البقرة :

    وَإِلَهُكُمْ إِلَهٌ وَاحِدٌ لا إِلَهَ إِلاَّ هُوَ الرَّحْمَنُ الرَّحِيمُ - 163

    دعوة إلى البشرية الحائرة أن تتوجه بالعبادة والدعاء إلى خالقها الحق , الرحمن الرحيم .
    وإلهكم -أيها الناس- إله واحد متفرد في ذاته وأسمائه وصفاته وأفعاله وعبودية خلقه له, لا معبود بحق إلا هو, الرحمن المتصف بالرحمة في ذاته وأفعاله لجميع الخلق, الرحيم بالمؤمنين.

    وأيات الله تبارك وتعالى في الكون المنظور أمامنا كثيرة لا تعد ولا تحصى....

    فإذا رأيت سيارة جميلة سئلت في أي مصنع صنعت ؟ ثم تدرك بعدها أن الذي صنعها إنسان خلقه الله ووضع في فطرته موهبة التصنيع , ثم خلق له المواد الخام مثل الحديد والبترول لكي يستخدمها في تكوين السيارة...
    وهذا المثال البسيط يدلك أن لكل صنعة صانع , ولكل المخلوقات خالق عليم حكيم...

    وكما رأينا في المثال السابق دقة الصنعة تدلك على مقدرة الصانع ومدى علمه...

    والمتأمل في عظمة خلق السماوات والأرض يخر ساجدا لله تعالى...
    حيث تدور الأرض حول محورها دون شعور منا بهذه الحركة الدقيقة الناعمة , فكيف للأرض وهي جماد أن تدور بانتظام عبر ملايين السنيين بهذه الدقة حيث ينشأ الليل والنهار ؟؟؟ !!! وتدور في نفس الوقت في مدار حول الشمس وبنفس الدقة حيث تنشأ الفصول الأربعة , ويختلف طول الليل والنهار مع هذا المدار ....أين المحرك لهذه الأرض ؟؟ ومن يديره ؟؟

    ونهبط إلى الأرض ونرى العجب !!!!!

    أولا البحار

    وتشمل أكثر من سبعين في المائة من مساحة الأرض وبها قوانين مثل قانون الطفو والأمواج لكي تصلح لجريان السفن عليها...

    ثانيا مياه الأمطار

    وتتكون من تبخر مياه البحار ومن سطح الأرض بفعل حرارة الشمس مكونة السحاب الذي سخره الله بحيث لا ينفلت من الأرض , وينقى الماء ثم يعود مرة أخرى إلى ينابيع الأنهار, وتجري الأنهار وتتحرك يشرب منها جميع المخلوقات , فقد نقاها خالقها لكي تصلح للشرب والري ولأنها أي مياه الأنهارمتحركة فهي لا تعطب وتتجه دائما لتصب في البحار.

    وللحفاظ على مياه البحار من العطب وضع الله فيها الأملاح التي لا تتبخر مع الماء الصاعد إلى السحاب....

    سبحان الخالق العظيم...

    قال تعالى في سورة البقرة :

    إِنَّ فِي خَلْقِ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ وَاخْتِلافِ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ وَالْفُلْكِ الَّتِي تَجْرِي فِي الْبَحْرِ بِمَا يَنفَعُ النَّاسَ وَمَا أَنزَلَ اللَّهُ مِنْ السَّمَاءِ مِنْ مَاءٍ فَأَحْيَا بِهِ الأَرْضَ بَعْدَ مَوْتِهَا وَبَثَّ فِيهَا مِنْ كُلِّ دَابَّةٍ وَتَصْرِيفِ الرِّيَاحِ وَالسَّحَابِ الْمُسَخَّرِ بَيْنَ السَّمَاءِ وَالأَرْضِ لآيَاتٍ لِقَوْمٍ يَعْقِلُونَ – 164

    هذه بعض النماذج في التربية الإيمانية القائمة على الأدلة العلمية والأدلة الكونية..
    فأين أدلة من يعبدون غير الله ؟
    وأين أدلة الملاحدة الذين لايعترفون بوجود الخالق الأعظم ؟
    وأين أدلة المشركين ؟

    في الواقع لا أدلة عند منكري الإيمان بالله تعالى ..ولكنه الهروب من التكاليف الشرعية التي تنظم سلوك الإنسان نحو الإصلاح والعدالة الإجتماعية وحرية العقيدة والكرامة لجميع البشر.
    ومكافحة الفساد والاستغلال والطغيان والتسلط..

    *********

    وإلى لقاء قادم إن شاء الله تعالى
    avatar
    محمدخالدلطفي
    Admin

    عدد المساهمات : 346
    تاريخ التسجيل : 25/08/2011
    العمر : 22

    سلسلة متجددة

    مُساهمة  محمدخالدلطفي في الخميس نوفمبر 08, 2012 2:11 pm

    بسم الله الرحمن الرحيم

    الإسلام وشباب الأمة

    الباب الأول : أهمية تربية الشباب

    تكلمنا في اللقاء السابق عن أهمية وأهداف التربية للشباب.
    واليوم نتحدث بعون الله تعالى عن إهتمام الإسلام ببداية التنشئة للشباب.

    *********

    الفصل الأول : الإهتمام باختيار الأم.

    إهتمت شريعة الإسلام بالإنسان من قبل أن يولد وذلك بالإختيار الجيد سواء من ناحية الأب أو الأم .

    1- اختيار الزوج

    جاء في الحديث الشريف : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
    إذا أتاكم من ترضون خلقه ودينه فزوجوه إلا تفعلوا تكن فتنة في الأرض وفساد عريض .
    رواه ابن ماجه عن أبي هريرة.

    وقال تعالى في سورة القصص :

    قَالَتْ إِحْدَاهُمَا يٰأَبَتِ ٱسْتَأْجِرْهُ إِنَّ خَيْرَ مَنِ ٱسْتَأْجَرْتَ ٱلْقَوِيُّ ٱلأَمِينُ – 26
    قَالَ إِنِّيۤ أُرِيدُ أَنْ أُنكِحَكَ إِحْدَى ٱبْنَتَيَّ هَاتَيْنِ عَلَىٰ أَن تَأْجُرَنِي ثَمَانِيَ حِجَجٍ فَإِنْ أَتْمَمْتَ عَشْراً فَمِنْ عِندِكَ وَمَآ أُرِيدُ أَنْ أَشُقَّ عَلَيْكَ سَتَجِدُنِي إِن شَاءَ اللَّهُ مِنَ الصَّالِحِينَ - 27

    إنها وأختها تعانيان من رعي الغنم، ومن مزاحمة الرجال على الماء ، ومن الاحتكاك الذي لا بد منه للمرأة التي تزاول أعمال الرجال . وهي تتأذى وأختها من هذا كله , وتريد أن تكون امرأة تأوي إلى بيتها , والمرأة العفيفة الروح ، النظيفة القلب ، السليمة الفطرة ، لا تستريح لمزاحمة الرجال ، ولا للمجهود والمشقة الناشئة من هذه المزاحمة ...

    وها هو ذا شاب قوى أمين. رأت من قوته ما يهابه الرعاء فيفسحون له الطريق ويسقي لهما . ورأت من أمانته ما يجعله عف اللسان والنظر حين توجهت لدعوته ....

    فهي تشير على أبيها باستئجاره ليكفيها وأختها مؤنة العمل والاحتكاك والجهد . وهو قوي على العمل ، أمين على المال . فالأمين على العرض هكذا أمين على ما سواه ....

    فالعفة تتضح في التصرف العادي البسيط بلا تكلف ولا اصطناع ..

    واستجاب الشيخ لاقتراح ابنته. ولعله أحس من نفس الفتاة ونفس موسى ثقة متبادلة ، وميلاً فطرياً سليماً ، صالحاً لبناء أسرة ...

    وهكذا يتم إختيار الأب لزوج إبنته على معاير بدنية وأخلاقية... - وإن شاء الله سوف نتحدث عن حاجة الشباب للرياضة لتحقيق المعيار الأول , أما المعيار الثاني وهو المعيار الأخلاقي فيأخذ من المنهج القرآني وسنة رسولنا الكريم صلوات ربي وسلامه عليه . والأسوة الحسنة ..وإن شاء الله تعالى نتحدث في هذا الموضوع بالتفصيل في حينه ..

    ********

    2- اختيار الزوجة

    هذا عن جانب إختيار الزوج , ولا يقل أهمية اختيار الزوجة...فإنها الحاضنة المربية للأجيال ...

    جاء في الحديث الشريف , قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : تنكح المرأة لأربع : لمالها ولحسبها وجمالها ولدينها ، فاظفر بذات الدين تربت يداك .
    الراوي: أبو هريرة - المصدر: صحيح البخاري

    قال تعالى في سورة النساء الآية 34 :

    فَالصَّالِحَاتُ قَانِتَاتٌ حَافِظَاتٌ لِلْغَيْبِ بِمَا حَفِظَ اللَّهُ

    فهذا هو الأصل في المؤمنة الطاهرة العفيفة التي تؤتمن على تربية الأجيال المنوط بهم حماية البلاد من التخلف والفساد بجانب الدفاع عنها من أي إعتداء خارجي .

    وقال تعالى :
    وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُمْ مِنْ أَنْفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُمْ مَوَدَّةً وَرَحْمَةً إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ – 21 الروم

    أي جعل بين المرأة وزوجها محبة وشفقة , وسكينة تنعكس بدورها على تربية أولادهم, وفي هذا المناخ الذي يتنسمون فيه عبير المودة والرحمة , والعبودية لله وحده. لا تخضع رقابهم إلا لله , فهم أحرار رحماء فيما بينهم , ويحملون تلك الحرية والرحمة لمن حولهم من العالمين..

    وقد كانت المودة والرحمة من أهم المبادئ في المعاملات الإسلامية , فمن المعلوم أن تلك المبادئ تنعكس على كل المجتمع الإيماني والكل يسعد بها ..
    فالرجل إن كان سعيدا في بيته انعكس ذلك على سلوكه بين الناس في الشارع وفي العمل , فتراه مهذبا مبتسما عطوفا متعاونا بين زملاءه , يعامل من تحت يده من العاملين برحمة مع عدم التفريط .

    أما إذا رأيت شخصا عابس الوجه جبارا نكدا ظالما لمن تحت يديه من العاملين , فيكون غالبا ما يعاني في بيته من عدم المودة والرحمة.

    وكذلك المرأة إن كانت سعيدة في بيتها إنعكس ذلك بالضرورة على سلوكها بين أبناءها وجيرانها وزملاءها في العمل .

    ولذلك جعل الله تعالى المودة والرحمة هي أساس بناء الأسرة المؤمنة.
    ولا يتحقق ذلك إلا بالإختيار السليم على المعاير الإيمانية كما حددها لنا الإسلام..

    وبذلك يتفرغ الإنسان للتفكر في متطلبات الحياة والتقرب إلى الله بعمل الصالحات وأداء الفرائض وتربية الشباب , دون الإنشغال في مشاكل تافهة يصنعها الشيطان للتفريق بين الأسر وشل حركة الحياة في المجتمع بين المحاكم وقضاية الأسرة, بين طلاق وخلع ونفقة وحضانة وغيرها..

    ويعود بنا الحديث عن مكانة المرأة في الإسلام . حيث العناية بها وتكريمها , وروي عن أمير المؤمنين" علي بن أبي طالب" كرم الله وجهه :
    ما أكرم النساء إلا كريم ، و لا أهانهن إلا لئيم.

    ********

    وهكذا نجد إهتمام الشريعة الإسلامية بإختيار كلا الزوجين على معاير إيمانية محددة تصون الحياة الزوجية داخل الأسرة وتعمل على التهيئة السليمة لتربية الشباب ...

    ********

    وإلى الفصل الثاني إن شاء الله تعالى




    avatar
    محمدخالدلطفي
    Admin

    عدد المساهمات : 346
    تاريخ التسجيل : 25/08/2011
    العمر : 22

    سلسلة متجددة

    مُساهمة  محمدخالدلطفي في الخميس نوفمبر 08, 2012 2:11 pm

    بسم الله الرحمن الرحيم

    الإسلام وشباب الأمة

    الباب الأول : أهمية تربية الشباب.

    تكلمنا في اللقاء السابق عن أهمية وأهداف التربية للشباب.
    ثم تناولنا في الفصل الأول أهمية اختيار كلا الزوجين. لبداية التربية السليمة للأجيال..
    واليوم نتحدث بعون الله تعالى عن إهتمام الإسلام بتربية الطفل وتأثيرها في مرحلة الشباب.

    *********

    الفصل الثاني

    التربية الإيمانية للطفل وتأثيرها في مرحلة الشباب.

    بعد الأختيار السليم لكلا الزوجين , أهتم الإسلام بالطفل منذ بداية قدومه إلى الدنيا .

    *****

    الإهتمام بالرضاعة الفطرية

    قال تعالى :

    وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلَادَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَنْ يُتِمَّ الرَّضَاعَةَ وَعَلَى الْمَوْلُودِ لَهُ رِزْقُهُنَّ وَكِسْوَتُهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ ..233 سورة البقرة

    وقد ثبت علميا أهمية الرضاعة من الأم وأنها أفضل بكثير من اللبن الصناعي....

    فوائد الرضاعة الفطرية

    تجنب الرضاعة من الأم الأطفال كل من داء الربو، الأكزيما التأبتية، الاٍصابة بحساسية الأنف، الحساسية من بروتينات حليب الأبقار..

    تخفيض نسبة الأصابة بالسرطان عند الأطفال والبالغين الذين استفادو من رضاعة الأم..
    نمو جيد للفك وتفادي النمو غير العادي للأسنان ..

    أما عند الأم فيؤدي الاٍرضاع الطبيعي إلى :

    اٍستمرارية اٍفراز هرمونات الحمل
    رفع نسبة أوكسيتوسين الذي يؤدي إلى تقلص الرحم بعد الولادة ويخفض من النزف بعد الولادة...

    البرولاكتين الذي يعمل على اٍدرار الحليب له تأثير منوم على الأم والرضيع ....

    يساعد الأم على اٍستعادة وزن ماقبل الحمل وذلك باستهلاك مخزون الغداء لديها ...

    ******

    التربية الإيمانية للطفل

    التنشئة في رحاب الصلة بالله تعالى ,
    حيث يؤمر الطفل بالصلاة في عمر سبع سنوات , لقول رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم :
    مروا أولادكم بالصلاة وهم أبناء سبع سنين واضربوهم عليها وهم أبناء عشر وفرقوا بينهم في المضاجع .
    الراوي: جد عمرو بن شعيب - المصدر: سنن أبي داود - الصفحة أو الرقم: 495

    وبذلك ينمو الأولاد على الفطرة النقية وهي حب الله ورسوله , والمحافظة على الصلة بالخالق المنعم ..
    فحين تأتي مرحلة الشباب تأتي على طهارة النشئة نقية عفيفة ..

    وتصور معي - جيل من شباب الأمة نشأ على هذه التربية ماذا يكون حالنا ؟

    أيكون هناك شباب مدخن ؟
    أيكون هناك شباب يشرب الخمر والمخدرات ؟
    أيكون هناك شباب منحرف أخلاقيا ؟
    أيكون هناك شباب يقترف الفاحشة ؟
    أيكون هناك شباب قاطعا للطريق للسرقة والقتل ؟

    يستحيل , فالإيمان هو سياج الأمان للإنسان ..

    قال تعالى في سورة الكهف :

    إِنَّهُمْ فِتْيَةٌ آمَنُوا بِرَبِّهِمْ وَزِدْنَاهُمْ هُدًى – 13

    أي: بسبب أصل اهتدائهم إلى الإيمان، زادهم الله من الهدى، الذي هو العلم النافع، والعمل الصالح، كما قال تعالى: ويزيد الله الذين اهتدوا هدى – 76 مريم

    *********

    العدل بين الأبناء

    أمرنا الرسول الله صلى الله عليه وآله وسلم بالعدل بين الأبناء ,
    ورد أن صحابيا سئل رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم فقال : إني أعطيت ابني من عمرة بنت رواحة عطية ، فأمرتني أن أشهدك يا رسول الله ، قال : أعطيت سائر ولدك مثل هذا . قال : لا ، قال : فاتقوا الله واعدلوا بين أولادكم . قال : فرجع فرد عطيته .
    الراوي: النعمان بن بشير المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 2587
    خلاصة الدرجة: صحيح

    *********

    تدريب الأبناء السباحة والرمي

    علموا بنيكم السباحة والرمي ...
    المصدر: مختصر المقاصد للزرقاني - الصفحة أو الرقم: 658

    *********

    وعلى رأس العناية بالطفل تحريم قتل الأولاد

    قال تعالى في سورة الإسراء :

    وَلاَ تَقْتُلُواْ أَوْلادَكُمْ خَشْيَةَ إِمْلاقٍ نَّحْنُ نَرْزُقُهُمْ وَإِيَّاكُم إنَّ قَتْلَهُمْ كَانَ خِطْءًا كَبِيرًا - 31

    وهذا من رحمته تعالى بعباده , فهو أرحم بهم من والديهم، فسبحان الله الرحيم بنا ,
    فنهى الوالدين أن يقتلوا أولادهم خوفا من الفقر والإملاق وتكفل برزق الجميع ....
    وأخبر أن قتلهم كان خطأ كبيرا أي : من أعظم كبائر الذنوب لزوال الرحمة من القلب والتجرؤ على قتل الأطفال الذين لم يجر منهم ذنب ولا معصية.

    وكان تحريم قتل الأولاد هنا الخوف من الفقر واحتمال وقوعه مع كثرة الأولاد , وجاء التحريم في سورة الأنعام سابقا في حالة الفقر الفعلي للأبوين .

    وبذلك يكون التحريم في كل الحالات سواء الفقر الفعلي أو الخوف من وقوعه.

    قال تعالى :

    وَلا تَقْتُلُوا أَوْلَادَكُمْ مِنْ إِمْلاقٍ نَحْنُ نَرْزُقُكُمْ وَإِيَّاهُمْ ..151 الأنعام

    أي: بسبب الفقر وضيقكم من رزقهم، كما كان ذلك موجودا في الجاهلية القاسية الظالمة.

    فقد تكفل الله تعالى برزق الجميع، فلستم الذين ترزقون أولادكم، بل ولا أنفسكم،
    فقد أمرنا الله تعالى بعدم قتلهم بسبب الفقر , فإن الذي خلقنا هو الذي يرزقنا وإياهم , والذي يتصور غير ذلك ليس بمؤمن.

    وورد في الحديث الشريف: عن عبادة بن الصامت قال :

    بايعت رسول الله صلى الله عليه وسلم في رهط ، فقال : أبايعكم على أن لا تشركوا بالله شيئا ، ولا تسرقوا ، ولا تزنوا ، ولا تقتلوا أولادكم ، ولا تأتوا ببهتان تفترونه بين أيديكم وأرجلكم ، ولا تعصوني في معروف ، فمن وفى منكم فأجره على الله ، ومن أصاب من ذلك شيئا فأخذ به في الدنيا فهو له كفارة وطهور ، ومن ستره الله فذلك إلى الله : إن شاء عذبه وإن شاء غفر له ...
    الراوي: عبادة بن الصامت - المصدر: صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 7468
    خلاصة حكم المحدث صحيح ..

    وورد في الحديث الشريف: عن جابر بن عبد الله الأنصاري قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :

    لا تدعوا على أنفسكم ولا تدعوا على أولادكم ولا تدعوا على خدمكم ولا تدعوا على أموالكم لا توافقوا من الله تبارك وتعالى ساعة نيل فيها عطاء فيستجيب لكم ...
    الراوي: جابر بن عبدالله الأنصاري المحدث: أبو داود - المصدر: سنن أبي داود - الصفحة أو الرقم: 1532


    وهذه الحقوق للطفل سبقت كل قوانين العالم, بل نرى الأن وفي ظل الحضارة الحديثة بيع الأطفال علنا جهارا نهارا في بعض البلدان وذلك بسب الفقر.

    وتتنوع المجتمعات الإنسانية من حيث العناية بالثروة البشرية.
    فهناك بلدان إهتمت بالثروة البشرية وجعلتها سببا في التنمية والبناء .
    وهناك بلدان تعاني من نقص السكان كما هو الحال في بعض البلدان الأوربية ولكنها تهتم بالعناية بالإنسان من حيث الصحة والتعليم بمستويات عالية ....

    أما البلدان التي تعاني من التكدس السكاني والمعانة من عدم توفير الخدمات اللازمة من مرافق ومدارس ومستشفيات , فهذا لا يرجع لكثرة النسل ولكن يرجع لعدم إستغلال هذه الثروة البشرية وتوظيفها في مشاريع عملاقة , مثل إنشاء المدن الجديدة واستصلاح الأراضي الزراعية والثروة الحيوانية وإنشاء اساطيل للصيد , وتشيد مصانع تستوعب هذه العمالة البشرية المتوفرة...

    كما تقوم بعض البلدان الأسيوية بتدريب الأيدي العاملة وتصديرها للبلاد الغنية لتعود بثروات طائلة , وبذلك تعتبر الثروة البشرية موردا هاما لمن يحسن إستخدامها ...

    وبهذا ندرك عناية الإسلام بالأطفال الذين هم بهجة الحاضر وشباب المستقبل ...

    *********

    وإلى الفصل الثالث إن شاء الله تعالى
    avatar
    محمدخالدلطفي
    Admin

    عدد المساهمات : 346
    تاريخ التسجيل : 25/08/2011
    العمر : 22

    سلسلة متجددة

    مُساهمة  محمدخالدلطفي في الخميس نوفمبر 08, 2012 2:12 pm

    بسم الله الرحمن الرحيم

    الإسلام وشباب الأمة

    الباب الأول : أهمية تربية الشباب
    تكلمنا في اللقاء السابق عن أهمية وأهداف التربية للشباب.
    ثم تناولنا في الفصل الأول أهمية اختيار كلا الزوجين.
    ثم تناولنا في الفصل الثاني : التربية الإيمانية للطفل
    وتأثيرها في مرحلة الشباب.

    واليوم نتحدث بعون الله تعالى عن إهتمام الإسلام بالتعليم والبحث العلمي للشباب

    *******

    الفصل الثالث
    التعليم والبحث العلمي للشباب.

    مبدأ العلم والبحث العلمي أول ما نزل به القرآن العظيم .
    قال تعالى في سورة العلق :


    اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ – 1 خَلَقَ الْإِنسَانَ مِنْ عَلَقٍ – 2
    اقْرَأْ وَرَبُّكَ الْأَكْرَمُ – 3 الَّذِي عَلَّمَ بِالْقَلَمِ – 4 عَلَّمَ الْإِنسَانَ مَا لَمْ يَعْلَمْ – 5

    إن المدخل الأول للتعلم هو القراءة , ( اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ ) .
    وإن المدخل الأول للبحث العلمي هو النظر في الحقائق الموجودة في واقع الحياة ( خَلَقَ الْإِنسَانَ مِنْ عَلَقٍ )...
    وإن المدخل الأول لكلا الأمرين تعلم الكتابة والوسيلة التي تكتب (القلم) والمعلم, لأن العلم مكتسب ولا يولد مع الإنسان , لا بد من معلم ووسيلة للكتابة.. ولذك كان التعلم لأب البشر أدم عليه السلام . قال تعالى في سورة البقرة : وَعَلَّمَ آدَمَ الْأَسْمَاءَ كُلَّهَا ....
    فمن أهم مقومات الحضارة في الإسلام " العلم والبحث العلمي " فهو المقدمة الأولى لبناء الصرح الحضاري .
    والعلماء ورثة الأنبياء كما ورد في الحديث الشريف : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
    من سلك طريقا يطلب فيه علما ، سلك الله به طريقا من طرق الجنة ، وإن الملائكة لتضع أجنحتها لطالب العلم رضا بما يصنع ، وإن العالم ليستغفر له من في السموات ، ومن في الأرض ، والحيتان في جوف الماء ، وإن فضل العالم على العابد كفضل القمر ليلة البدر على سائر الكواكب ، وإن العلماء ورثة الأنبياء ، وإن الأنبياء ، لم يورثوا دينارا ، ولا درهما ، إنما ورثوا العلم ، فمن أخذه أخذ بحظ وافر...
    الراوي: أبو الدرداء المصدر: صحيح الجامع للألباني


    وأن الذين يخافون الله تعالى هم العلماء لما يرونه من حقائق مزهلة في عالم الإنسان والحيوان والنبات والجماد وفي مجرات النجوم والكوكب والأقمار وفي الذرة وفي البحار والأنهار.


    قال تعالى: إِنَّمَا يَخْشَى اللَّهَ مِنْ عِبَادِهِ الْعُلَمَاءُ إِنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ غَفُورٌ -28 فاطر


    *******


    العلم من أهم صفات من نزل عليهم القرآن العظيم
    قال تعالى: في أول سورة فصلت:


    حم – 1 تَنْزِيلٌ مِنَ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ - 2 كِتَابٌ فُصِّلَتْ آيَاتُهُ قُرْآنًا عَرَبِيًّا لِقَوْمٍ يَعْلَمُونَ – 3


    ﴿ قُرْآنًا عَرَبِيًّا ﴾ أي: باللغة الفصحى أكمل اللغات، فصلت آياته وجعل عربيًا. ﴿ لِقَوْمٍ يَعْلَمُونَ ﴾ أي: لأجل أن يتبين لهم معناه، كما تبين لفظه، ويتضح لهم الهدى من الضلال، والْغَيِّ من الرشاد.....


    وقد حافظ القرآن العظيم على اللغة العربية ونشرها في ربوع الأرض وجعلها من اللغات الحية في العالم.. وقد استوعبت اللغة العربية جميع علوم الأرض , والدليل على ذلك ما قام به علماء الإسلام بالترجمة لكتب العلوم في العصر الذهبي للدولة الإسلامية , والبحث العلمي في جميع أصول المعرفة سواء الرياضية في الجبر والهندسة أو العلوم الكيمائية أو الطبية أو علم الفلك من نجوم وكواكب أو الجغرافية أو التاريخية والشريعة والقانون..


    فتفوق المسلمون الأوائل في العلوم الصناعية في كافة المجالات مثل صناعة السفن والأساطيل البحرية وإنشاء الترع والسدود و إنشاء المدن وما ترتب عليها من مرافق وإضاءة...
    وهذا الكلام ليس كلام إنشائي بل بالدليل القاطع من القرآن العظيم , وإليكم بعض العلوم التي تضمنتها الآيات في صدر سورة النحل.

    1-علوم السماوات والارض

    خَلَقَ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضَ بِالْحَقِّ تَعَالَى عَمَّا يُشْرِكُونَ – 3

    خلق الله السموات والأرض بالحق , ليستدِل بهما العباد على عظمة خالقهما, وأنه وحده المستحق للعبادة , تنزَّه - سبحانه - وتعاظم عن شركهم .

    2 – العلوم الخاصة بجسد الإنسان

    خَلَقَ الإِنسَانَ مِنْ نُطْفَةٍ فَإِذَا هُوَ خَصِيمٌ مُبِينٌ – 4

    وقال تعالى في سورة المؤمنون

    وَلَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنْسَانَ مِنْ سُلَالَةٍ مِنْ طِينٍ – 12
    ثُمَّ جَعَلْنَاهُ نُطْفَةً فِي قَرَارٍ مَكِينٍ – 13
    ثُمَّ خَلَقْنَا النُّطْفَةَ عَلَقَةً فَخَلَقْنَا الْعَلَقَةَ مُضْغَةً فَخَلَقْنَا الْمُضْغَةَ عِظَامًا فَكَسَوْنَا الْعِظَامَ لَحْمًا ثُمَّ أَنْشَأْنَاهُ خَلْقًا آخَرَ فَتَبَارَكَ اللَّهُ أَحْسَنُ الْخَالِقِينَ – 14
    ثُمَّ إِنَّكُمْ بَعْدَ ذَلِكَ لَمَيِّتُونَ – 15
    ثُمَّ إِنَّكُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ تُبْعَثُونَ -16


    ويدرك المتخصصون في العلوم الطبية مدى دقة هذه الآيات التي سبقت كل الإكتشافت الحديثة في علم الأجنة.


    3 - العلوم الخاصة بالثروة الحيوانية

    وَالأَنْعَامَ خَلَقَهَا لَكُمْ فِيهَا دِفْءٌ وَمَنَافِعُ وَمِنْهَا تَأْكُلُونَ – 5
    وَلَكُمْ فِيهَا جَمَالٌ حِينَ تُرِيحُونَ وَحِينَ تَسْرَحُونَ – 6
    وَتَحْمِلُ أَثْقَالَكُمْ إِلَى بَلَدٍ لَمْ تَكُونُوا بَالِغِيهِ إِلاَّ بِشِقِّ الأَنفُسِ إِنَّ رَبَّكُمْ لَرَءُوفٌ رَحِيمٌ – 7

    والأنعامَ من الإبل والبقر والغنم خلقها الله لكم -أيها الناس- وجعل في أصوافها وأوبارها الدفء, ومنافع أُخر في ألبانها وجلودها وركوبها, ومنها ما تأكلون ...

    قال تعالى :

    وَإِنَّ لَكُمْ فِي الأنْعَامِ لَعِبْرَةً نُسْقِيكُمْ مِمَّا فِي بُطُونِهِ مِنْ بَيْنِ فَرْثٍ وَدَمٍ لَبَنًا خَالِصًا سَائِغًا لِلشَّارِبِينَ – 66

    4 – العلوم الخاصة بوسائل النقل والمواصلات

    وَتَحْمِلُ أَثْقَالَكُمْ إِلَى بَلَدٍ لَمْ تَكُونُوا بَالِغِيهِ إِلاَّ بِشِقِّ الأَنفُسِ إِنَّ رَبَّكُمْ لَرَءُوفٌ رَحِيمٌ – 7

    وَالْخَيْلَ وَالْبِغَالَ وَالْحَمِيرَ لِتَرْكَبُوهَا وَزِينَةً وَيَخْلُقُ مَا لا تَعْلَمُونَ – 8

    وَعَلَى اللَّهِ قَصْدُ السَّبِيلِ وَمِنْهَا جَائِرٌ وَلَوْ شَاءَ لَهَدَاكُمْ أَجْمَعِينَ – 9

    وخلق لكم الخيل والبغال والحمير; لكي تركبوها, ولتكون جمَالا لكم ومنظرًا حسنًا .
    ويخلق لكم من وسائل الركوب وغيرها ما لا عِلْمَ لكم به ..


    فهذا بيان لكل مكتشف في وسائل النقل , فعلى الإنسان تطوير صناعة المواصلات , و على العلماء إستخدام الطاقة النظيفة مثل الطاقة الشمسية في تسير تلك المركبات بدلا من التلوث البيئي الذي نعاني منه ...

    5 – العلوم الخاصة بالمياه والزراعة

    هُوَ الَّذِي أَنزَلَ مِنْ السَّمَاءِ مَاءً لَكُمْ مِنْهُ شَرَابٌ وَمِنْهُ شَجَرٌ فِيهِ تُسِيمُونَ – 10
    يُنْبِتُ لَكُمْ بِهِ الزَّرْعَ وَالزَّيْتُونَ وَالنَّخِيلَ وَالأَعْنَابَ وَمِنْ كُلِّ الثَّمَرَاتِ إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَةً لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ – 11

    هو الذي أنزل لكم من السحاب مطرًا, فجعل لكم منه ماءً تشربونه, وأخرج لكم به شجرًا تَرْعَوْن فيه دوابّكم, ويعود عليكم دَرُّها ونفْعُها.

    يُخرج لكم من الأرض بهذا الماء الواحد الزروع المختلفة, ويُخرج به الزيتون والنخيل والأعناب, ويُخرج به كل أنواع الثمار والفواكه. إن في ذلك الإخراج لدلالةً واضحة لقوم يتأملون, فيعتبرون ....

    6 – العلوم الخاصة بالفلك والفضاء

    وَسَخَّرَ لَكُمْ اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ وَالشَّمْسَ وَالْقَمَرَ وَالنُّجُومُ مُسَخَّرَاتٌ بِأَمْرِهِ إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَاتٍ لِقَوْمٍ يَعْقِلُونَ – 12

    وسخَّر لكم الليل لراحتكم, والنهار لمعاشكم , وسخَّر لكم الشمس ضياء , والقمر نورًا ولمعرفة السنين والحساب , وغير ذلك من المنافع , والنجوم في السماء مذللات لكم بأمر الله لمعرفة الأوقات , والاهتداء بها في الظلمات.

    7 - العلوم الخاصة بالثروات الباطنة في الأرض
    من معادن وبترول وغيرها .

    وَمَا ذَرَأَ لَكُمْ فِي الأَرْضِ مُخْتَلِفاً أَلْوَانُهُ إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَةً لِقَوْمٍ يَذَّكَّرُونَ - 13

    تلفتنا الآيات إلى التنقيب عن المعادن وجميع الثروات التي سخرها الله تعالى لنا في باطن الأرض ...
    وسخَّر ما خلقه لكم في الأرض من الدوابِّ والثمار والمعادن, وغير ذلك مما تختلف ألوانه ومنافعه. إن في ذلك الخَلْق واختلاف الألوان والمنافع لَعبرةً لقوم يتعظون , ويعلمون أنَّ في تسخير هذه الأشياء علاماتٍ على وحدانية الله تعالى وإفراده بالعبادة ...

    8 – علوم البحار


    وما يخرج منها من ثروات , وما تحمله من السفن والمركبات والغواصات..

    وَهُوَ الَّذِي سَخَّرَ الْبَحْرَ لِتَأْكُلُوا مِنْهُ لَحْماً طَرِيّاً وَتَسْتَخْرِجُوا مِنْهُ حِلْيَةً تَلْبَسُونَهَا وَتَرَى الْفُلْكَ مَوَاخِرَ فِيهِ وَلِتَبْتَغُوا مِنْ فَضْلِهِ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ – 14

    تلفتنا الآيات إلى قيمة الثروة السمكية التي لو استغلت لم ترى جائعا على وجه الأرض . فهي ثروة مجانية في البحار والأنهار ولكن علينا الهمة والسعي لكي نحصل عليها .....


    وهو الذي سخَّر لكم البحر , لتأكلوا مما تصطادون من سمكه لحمًا طريًا , وتستخرجوا منه زينة تَلْبَسونها كاللؤلؤ والمرجان , وترى السفن العظيمة تشق وجه الماء تذهب وتجيء , وتركبونها , لتطلبوا رزق الله بالتجارة والربح فيها , ولعلكم تشكرون لله تعالى على عظيم إنعامه عليكم, فلا تعبدون غيره ...

    9 - علوم البيئة


    التي تبحث في طبيعة الأرض والجبال والسهول والوديان والانهار والمسالك والطرق ..

    وَأَلْقَى فِي الأَرْضِ رَوَاسِيَ أَنْ تَمِيدَ بِكُمْ وَأَنْهَاراً وَسُبُلاً لَّعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ – 15

    وأرسى في الأرض جبالا تثبتها حتى لا تميل بكم , وجعل فيها أنهارًا , لتشربوا منها , وجعل فيها طرقًا , لتهتدوا بها في الوصول إلى الأماكن التي تقصدونها ...

    10 - علوم الفلك و النجوم
    ومواقعها العظيمة ..

    التي تحدد معالم الاتجاهات في الليل وفي الصحاري الواسعة والمحيطات المائية الكبيرة ...

    وَعَلامَاتٍ وَبِالنَّجْمِ هُمْ يَهْتَدُونَ – 16

    وجعل في الأرض معالم تستدلُّون بها على الطرق نهارًا, كما جعل النجوم للاهتداء بها ليلا. وأيضا للمزيد من المعلومات علينا بالبحث العلمي ..

    هل أدركنا شمول رسالة الله تعالى للحياة كلها ؟ وهل يستطيع مكابر بعد هذه الأدلة أن ينحي الدين عن الحياة الواقعية ؟

    قال تعالى في سورة يونس :
    هُوَ الَّذِي جَعَلَ الشَّمْسَ ضِيَاءً وَالْقَمَرَ نُورًا وَقَدَّرَهُ مَنَازِلَ لِتَعْلَمُوا عَدَدَ السِّنِينَ وَالْحِسَابَ مَا خَلَقَ اللَّهُ ذَلِكَ إِلا بِالْحَقِّ يُفَصِّلُ الآيَاتِ لِقَوْمٍ يَعْلَمُونَ – 5
    إِنَّ فِي اخْتِلافِ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ وَمَا خَلَقَ اللَّهُ فِي السَّمَاوَاتِ وَالأرْضِ لآيَاتٍ لِقَوْمٍ يَتَّقُونَ – 6


    *******
    هل أدركنا أهمية العلم والبحث العلمي في ظل عقيدة التوحيد..


    فرسالة الإسلام هي سياج الأمان من إنحراف الحضارات , فبدون مبادئ الإيمان تشتعل الحروب ويروج لها تجار السلاح..


    قال تعالى: كُلَّمَا أَوْقَدُوا نَارًا لِلْحَرْبِ أَطْفَأَهَا اللَّهُ وَيَسْعَوْنَ فِي الْأَرْضِ فَسَادًا وَاللَّهُ لَا يُحِبُّ الْمُفْسِدِينَ – 64 المائدة

    ولكن في ظل عقيدة الإسلام , قال تعالى :

    إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالْإِحْسَانِ وَإِيتَاءِ ذِي الْقُرْبَى وَيَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنْكَرِ وَالْبَغْيِ يَعِظُكُمْ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ – 90 النحل


    ********

    وإلى الفصل الرابع إن شاء الله تعالى
    avatar
    محمدخالدلطفي
    Admin

    عدد المساهمات : 346
    تاريخ التسجيل : 25/08/2011
    العمر : 22

    سلسلة متجددة

    مُساهمة  محمدخالدلطفي في الخميس نوفمبر 08, 2012 2:12 pm

    بسم الله الرحمن الرحيم

    الإسلام وشباب الأمة
    الباب الأول : أهمية تربية الشباب
    تكلمنا في اللقاءات السابقة عن أهمية وأهداف التربية للشباب.
    ثم تناولنا في الفصل الأول أهمية اختيار كلا الزوجين.
    ثم تناولنا في الفصل الثاني : التربية الإيمانية للطفل
    وتأثيرها في مرحلة الشباب.
    وتناولنا في الفصل الثالث إهتمام الإسلام بالتعليم والبحث العلمي للشباب .

    الفصل الرابع
    أهمية الرياضة للشباب

    اليوم نتحدث بعون الله تعالى عن إهتمام الإسلام بالرياضة وسلامة البنيان الجسدي للشباب.
    فالعقل السليم في الجسم السليم.


    ********

    1 – فوائد الرياضة للشباب

    إِنَّ خَيْرَ
    مَنِ ٱسْتَأْجَرْتَ ٱلْقَوِيُّ ٱلأَمِينُ -26 القصص

    كل التكليفات وجميع الأعمال تحتاج إلى قوة بدنية , والقوة البدنية تحتاج إلى قوة إيمانية ترشدها وتدعمها , فالقلب المؤمن بمثابة قائد السيارة . فهو يقود ذلك الجسد في الإتجاه الصحيح , حيث يستخدم جميع قواه في أوجه الخير والنفع له ولمن حوله من البشر.

    وبناءا على ذلك يجب أن نوفر لشبابنا وسائل الأنشطة التي تدعم تقوية البنية الجسدية .. وفي نفس الوقت مكافحة كل وسائل الهدم لذلك البنيان.
    مثل مكافحة المخدرات والتدخين وأوكار الفساد التي تقدم الخمور والفجور ...فكل هذه معاول هدم لايستطيع معها الشباب بناء أي أمجاد أو حضارات لنفسه أو لأمته..

    فجميع الأعمال تحتاج إلى مهارات وتدريبات ومعانة ومكابدة , وكل ذلك لا يتأتى من أجساد هزيلة وعقول مغيبة ..

    فوجب العمل على دعم الجانب الرياضي وتفعيله وتقديم الأغذية اللازمة للشباب , ثم إستثمار عطلات نهاية العام الدراسي في دورات رياضية مكثفة في جميع الأنشطة..

    ********

    2 - علاقة الرياضة بالأخلاق

    ففي الحديث الشريف : قال صلى الله عليه وسلم
    ليس الشديد بالصرعة ، إنما الشديد الذي يملك نفسه عند الغضب..
    الراوي: أبو هريرة - المصدر: صحيح البخاري

    وكما ذكرنا سابقا فإن قلب المؤمن بما يحمله من مبادئ وقيم هي التي تحدد مسارات الإنفعالات لديه ..

    قال تعالى في سورة أل عمران :
    وَسَارِعُوا إِلَى مَغْفِرَةٍ مِنْ رَبِّكُمْ وَجَنَّةٍ عَرْضُهَا السَّمَاوَاتُ وَالْأَرْضُ أُعِدَّتْ لِلْمُتَّقِينَ - 133 الَّذِينَ يُنْفِقُونَ فِي السَّرَّاءِ وَالضَّرَّاءِ
    وَالْكَاظِمِينَ الْغَيْظَ وَالْعَافِينَ عَنِ النَّاسِ وَاللَّهُ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ - 134

    ﴿ والكاظمين الغيظ ﴾ أي : إذا حصل لهم من غيرهم أذية توجب غيظهم - الموجب للانتقام بالقول والفعل - فلا يعملون بمقتضى الطباع البشرية ، بل يكظمون ما في القلوب من الغيظ ، ويصبرون عن مقابلة المسيء إليهم. وهو مايسمى في عصرنا بالروح الرياضية .
    ﴿ والعافين عن الناس ﴾ يدخل في العفو عن الناس، العفو عن كل من أساء إليك بقول أو فعل ، والعفو أبلغ من الكظم ، لأن العفو ترك المؤاخذة مع السماحة عن المسيء ، وهذا إنما يكون ممن تحلى بالأخلاق الجميلة ، وتخلى عن الأخلاق الرذيلة ، وممن تاجر مع الله ، وعفا عن عباد الله رحمة بهم ، وإحسانا إليهم ، وكراهة لحصول الشر عليهم ، وليعفو الله عنه ، ويكون أجره على ربه الكريم....


    ***********

    3 - مشاهدة المباريات

    ففي الحديث عن السيدة عائشة رضي الله عنها :
    كان الحبش يلعبون بحرابهم فسترني رسول الله صلى الله عليه وسلم وأنا أنظر ، فما زلت أنظر حتى كنت أنا أنصرف ..
    المصدر: صحيح البخاري

    إن مشاهدة الرياضة متعة للمشاهدين لها , ولكن أذكر الشباب بأن الرياضة أخلاق أولا وقبل كل شئ, ولا يصح أن تتحول الأندية الرياضية إلى عقائد تتصارع من دونها الشباب ويموت فدائها المشجعون ..
    فالهدف من المشاهدة بجانب المتعة أن تتعلم كيف تمارس الرياضة التي هي بناء للجسم وليس التعصب للنادي بعينه..


    ************

    4 - دور الرياضة في نشر الدعوة

    إن الإنسان يتعلق وينبهر بالقوة وقد يدعوه ذلك بالإقتادأ بذلك القوي وخاصة إن كان ذو خلق وذو دعوة وحامل لرسالة ربه إلى العالم..

    فقد ورد في الحديث الشريف عن ابن عباس رضي الله عنه قال :

    جاء يزيد بن ركانة إلى النبي صلى الله عليه وسلم ومعه ثلاثمائة من الغنم فقال : يا محمد هل لك أن تصارعني ؟

    قال وما تجعل لي إن صرعتك ؟

    قال : مائة من غنمي.

    فصارعه النبي صلى الله عليه وسلم فصرعه.

    ثم قال : يا محمد هل لك في العود ؟

    قال : وما تجعل لي إن صرعتك ؟

    قال : مائة أخرى.

    فصارعه النبي صلى الله عليه وسلم فصرعه.

    ثم قال : يا محمد هل لك في العود ؟

    قال : وما تجعل لي ؟

    قال مائة من الغنم.

    فصارعه النبي صلى الله عليه وسلم فصرعه.

    ثم قال يزيد بن ركانة يا محمد : ما وضع ظهري إلى الأرض أحد قبلك وما كان أحد أبغض إلي منك ، وأنا أشهد أن لا إله إلا الله ، وإنك رسول الله ..
    فقام عنه رسول الله صلى الله عليه وسلم ورد عليه غنمه ..
    الراوي: عبدالله بن عباس
    المصدر: إرشاد الفقيه - ابن كثير
    خلاصة حكم المحدث: إسناده جيد

    وهكذا نجد أن القوة مدخل إلى قلوب الناس ..فيجب على أمة تريد النهوض والتحضر أن تهتم بالرياضة لحماية شبابها من الإنحراف .. ونتذكر قول نبينا صلى الله عليه وسلم :


    المؤمن القوي خير وأحب إلى الله من المؤمن الضعيف .

    وفي كل خير . احرص على ما ينفعك واستعن بالله . ولا تعجز . وإن أصابك شيء فلا تقل : لو أني فعلت كان كذا وكذا . ولكن قل : قدر الله . وما شاء فعل . فإن لو تفتح عمل الشيطان ..
    الراوي: أبو هريرة - المصدر: صحيح مسلم
    خلاصة حكم المحدث: صحيح

    ********

    وإلى الفصل الخامس إن شاء الله تعالى.
    تنمية موهبة الإبتكار للشباب.
    avatar
    محمدخالدلطفي
    Admin

    عدد المساهمات : 346
    تاريخ التسجيل : 25/08/2011
    العمر : 22

    سلسلة متجددة

    مُساهمة  محمدخالدلطفي في الخميس نوفمبر 08, 2012 2:13 pm

    بسم الله الرحمن الرحيم

    الإسلام وشباب الأمة
    الباب الأول : أهمية تربية الشباب
    تكلمنا في اللقاءات السابقة عن أهمية وأهداف التربية للشباب.
    ثم تناولنا في الفصل الأول أهمية اختيار كلا الزوجين.
    ثم تناولنا في الفصل الثاني : التربية الإيمانية للطفل
    وتأثيرها في مرحلة الشباب.
    وتناولنا في الفصل الثالث إهتمام الإسلام بالتعليم والبحث العلمي للشباب .
    وتناولنا في الفصل الرابع إهتمام الإسلام بالرياضة لبناء الجسم السليم .

    الفصل الخامس
    تنمية موهبة الإبتكار للشباب.
    اليوم نتحدث بعون الله تعالى عن الإهتمام بالمواهب الشابة والإبتكار.

    إن الإنسان عموما خلقه الله تعالى وأمده بالعقل المفكر وأمده بالعلوم البديهية التي عن طريقها تطورت كل علوم الإنسان عبر تاريخه على الأرض...
    وبناءا على ذلك يكون الإنسان أيا كانت عقيدته إذا إهتم بدعم المواهب العلمية لدى الشباب , فسوف يحقق تقدما هائلا في الصناعات والمبتكرات التي تحقق حاجات ضرورية أو رفاهية للإنسان..

    فهذه فطرة الله الذي فطر الناس عليها , ( التعلم والتطور ) .

    قال تعالى في سورة يونس :


    حَتَّى إِذَا أَخَذَتِ الْأَرْضُ زُخْرُفَهَا وَازَّيَّنَتْ وَظَنَّ أَهْلُهَا أَنَّهُمْ قَادِرُونَ عَلَيْهَا
    أَتَاهَا أَمْرُنَا لَيْلًا أَوْ نَهَارًا فَجَعَلْنَاهَا حَصِيدًا كَأَنْ لَمْ تَغْنَ بِالْأَمْسِ كَذَلِكَ نُفَصِّلُ الْآيَاتِ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ -24

    فالعلوم الكونية مكفولة لمن يتقنها ويأخذ بأسبابها عن طريق الدعم المالي والبحث العلمي وتشجيع الشباب للإبتكار..

    قال تعالى في سورة الإسراء :


    كُلًّا نُمِدُّ هَؤُلَاءِ وَهَؤُلَاءِ مِنْ عَطَاءِ رَبِّكَ
    وَمَا كَانَ عَطَاءُ رَبِّكَ مَحْظُورًا – 20

    ﴿ وَمَا كَانَ عَطَاءُ رَبِّكَ مَحْظُورًا ﴾
    أي: لم يكن العطاء ممنوعا على إي إنسان , بل جميع الخلق متساون بفضله وإحسانه في الدنيا لمن يحسن فيها العمل ويأخذ بالأسباب , أما الأخرة فلها شأن أخر.
    قال تعالى في سورة القصص :

    ﴿ تِلْكَ الدَّارُ الْآخِرَةُ نَجْعَلُهَا لِلَّذِينَ لَا يُرِيدُونَ عُلُوًّا فِي الْأَرْضِ وَلَا فَسَادًا وَالْعَاقِبَةُ لِلْمُتَّقِينَ – 83 ﴾

    فالمؤمن يجمع بين الحسنيين ..سعادة في الدنيا بالعمل الصالح الذي يتقرب به إلى الله تعالى , وجنة عرضها السموات والأرض أعدت للمتقين..

    *********

    التدبر كمدخل لجميع الإكتشافات

    لم يستطيع أي إنسان أن يكتب دون معرفة مفردات الحروف الأبجدية ..وذلك في كل اللغات الحية , وكذلك الإبتكارات والمخترعات لابد فيها من التعرف على البديهيات العامة والحقائق الكونية بالإضافة إلى التعرف على حاجات الإنسان لكي نخرج مبتكرا يفيد الإنسان مثل التليفون والحاسب الألي والسيارة وجميع الأجهزة التي تساعد الإنسان في كافة المجالات ...

    ومن المعلوم أن الإبتكارات لا تبدأ من الصفر بل تعتمد على التقنيات السابقة عليها , فهو تطور لمنتج سابق وهكذا ...

    قال تعالى في سورة الجاثية :


    وَسَخَّرَ لَكُمْ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ جَمِيعًا مِنْهُ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ – 13

    ﴿ وَسَخَّرَ لَكُمْ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ جَمِيعًا مِنْهُ ﴾ أي: من فضله وإحسانه ، وهذا شامل لأجرام السماوات والأرض ولما أودع الله فيهما من الشمس والقمر والكواكب والثوابت والسيارات وأنواع الحيوانات وأصناف الأشجار والثمرات وأجناس المعادن وغير ذلك مما هو معد لمصالح بني آدم ومصالح ما هو من ضروراته ،

    ﴿ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ ﴾


    والتفكر في الآيات الكونية هو ما دفع الإنسان للتعامل مع المواد المسخرة له واستخراج منها ما يساعده للتنقل في ربوع الأرض ثم التنقل بين الكواكب ..

    وهذا فرق بين المؤمن وغير المؤمن في نظرته للأشياء وتعامله مع الإبتكارات والمخترعات , فالمؤمن يزداد إيمانا لرؤيته عظيم قوانين الله في الكون وعظيم الإمدادات التي أمدنا بها الله في الأرض..

    قال تعالى في سورة الكهف :

    حَتَّى إِذَا بَلَغَ بَيْنَ السَّدَّيْنِ وَجَدَ مِنْ دُونِهِمَا قَوْمًا لَا يَكَادُونَ يَفْقَهُونَ قَوْلًا - 93
    قَالُوا يَا ذَا الْقَرْنَيْنِ إِنَّ يَأْجُوجَ وَمَأْجُوجَ مُفْسِدُونَ فِي الْأَرْضِ فَهَلْ نَجْعَلُ لَكَ خَرْجًا عَلَى أَنْ تَجْعَلَ بَيْنَنَا وَبَيْنَهُمْ سَدًّا - 94


    قَالَ مَا مَكَّنِّي فِيهِ رَبِّي خَيْرٌ فَأَعِينُونِي بِقُوَّةٍ أَجْعَلْ بَيْنَكُمْ وَبَيْنَهُمْ رَدْمًا – 95
    آتُونِي زُبَرَ الْحَدِيدِ حَتَّى إِذَا سَاوَى بَيْنَ الصَّدَفَيْنِ قَالَ انْفُخُوا حَتَّى إِذَا جَعَلَهُ نَارًا قَالَ آتُونِي أُفْرِغْ عَلَيْهِ قِطْرًا - 96

    فَمَا اسْطَاعُوا أَنْ يَظْهَرُوهُ وَمَا اسْتَطَاعُوا لَهُ نَقْبًا - 97 قَالَ هَذَا رَحْمَةٌ مِنْ رَبِّي فَإِذَا جَاءَ وَعْدُ رَبِّي جَعَلَهُ دَكَّاءَ وَكَانَ وَعْدُ رَبِّي حَقًّا – 98

    ومن الآيات السابقة ندرك أن التوجه لعمل ما يكون لحاجة دفعت إليه .. ( قَالُوا يَا ذَا الْقَرْنَيْنِ إِنَّ يَأْجُوجَ وَمَأْجُوجَ مُفْسِدُونَ فِي الْأَرْضِ فَهَلْ نَجْعَلُ لَكَ خَرْجًا عَلَى أَنْ تَجْعَلَ بَيْنَنَا وَبَيْنَهُمْ سَدًّا )

    ثم إستخدام القوة لبناء السد , وهي متمثلة في الأيدي العاملة ثم المواد الخام, الحديد والنحاس والنار..

    ( قَالَ مَا مَكَّنِّي فِيهِ رَبِّي خَيْرٌ فَأَعِينُونِي بِقُوَّةٍ أَجْعَلْ بَيْنَكُمْ وَبَيْنَهُمْ رَدْمًا – 95 آتُونِي زُبَرَ الْحَدِيدِ حَتَّى إِذَا سَاوَى بَيْنَ الصَّدَفَيْنِ قَالَ انْفُخُوا حَتَّى إِذَا جَعَلَهُ نَارًا قَالَ آتُونِي أُفْرِغْ عَلَيْهِ قِطْرًا - 96 )


    أي أعطوني قطع الحديد ، حتى إذا جاؤوا به ووضعوه وحاذوا به جانبي الجبلين ، قال للعمال : أجِّجوا النار ، حتى إذا صار الحديد كله نارًا ، قال : أعطوني نحاسًا أُفرغه عليه ...

    وبهذا تم إقامة السد على قدر ما لديه من إمكانيات وكيفية إستخدامها.. وكذلك كل الصناعات التي نراها الأن..

    وإليكم هذا النموذج المشرف لمهندسة مصرية
    المصدر : إسلام إونلاين .

    آية قرانية توصل لاختراع خرسانه مقاومه للزلازل..

    توصلت عالمة مصرية لاختراع يحمي ...المنشاَت والمباني من مخاطر الزلازل وحصلت بموجبه على وسام الاستحقاق ضمن عشرة علماء على مستوى العالم تم تكريمهم في لندن..

    الإختراع الذي توصلت إليه المهندسة الدكتورة ليلى عبد المنعم يتمثل فى تكوين خرسانة مسلحة من حوائط البيتومين من الحديد المنصهر معتمدة في اختراعها على آية قرآنية كريمة فى سورة الكهف كمرجع أول في هذا الاختراع ،، وهي : آتُونِي زُبَرَ الْحَدِيدِ حَتَّى إِذَا سَاوَى بَيْنَ الصَّدَفَيْنِ قَالَ انْفُخُوا حَتَّى إِذَا جَعَلَهُ نَارًا قَالَ آتُونِي أُفْرِغْ عَلَيْهِ قِطْرًا ..

    تقول الخبيرة المصرية : توقفت أمام هاتين الآيتين وتدبرت موقف نزولهما جيدا و بعد عدة تجارب توصلت إلى تركيبة جديدة من ( الخرسانة المسلحة ) استخدمت فيها نفس المواد التي اعتمد عليها ذو القرنين في إقامة الحاجز بين الجبلين .. من أحد منتجات البترول مضافا إليه الحديد المنصهر مع الإسفلت فتوصلت إلى خلطة شديدة التماسك ولها قدرة على مقاومة الزلازل...

    الدكتورة ليلى لها 100 أختراع .. حصلت من أجلها على جائزة الاستحقاق بلندن ...

    هل أدركنا أهمية التشجيع على الإبتكارات العلمية للنهوض ببلادنا وأنها تحتاج لكثير من البحث والدراسة المكثفة لأنها مبنية على ما قبلها من علوم ؟



    *********

    وإلى الفصل السادس إن شاء الله تعالى..
    التطبيق العملي لابحاث ومخترعات الشباب.
    avatar
    محمدخالدلطفي
    Admin

    عدد المساهمات : 346
    تاريخ التسجيل : 25/08/2011
    العمر : 22

    سلسلة متجددة

    مُساهمة  محمدخالدلطفي في الخميس نوفمبر 08, 2012 2:14 pm

    بسم الله الرحمن الرحيم

    الإسلام وشباب الأمة
    الباب الأول : أهمية تربية الشباب
    تكلمنا في اللقاءات السابقة عن أهمية وأهداف التربية للشباب.
    ثم تناولنا في الفصل الأول أهمية اختيار كلا الزوجين.
    ثم تناولنا في الفصل الثاني : التربية الإيمانية للطفل
    وتأثيرها في مرحلة الشباب.
    وتناولنا في الفصل الثالث إهتمام الإسلام بالتعليم والبحث العلمي للشباب .
    وتناولنا في الفصل الرابع إهتمام الإسلام بالرياضة لبناء الجسم السليم .
    وتناولنا في الفصل الخامس إهتمام الإسلام بالمواهب الشابة والإبتكار .


    الفصل السادس
    التطبيق العملي لأبحاث ومخترعات الشباب.

    اليوم نتحدث بعون الله تعالى عن الإهتمام بالتطبيق العملي لابحاث ومخترعات الشباب.

    إن التقدم الحضاري يعتمد على التطبيقات العملية للأفكار المتطورة وليس فقط مجرد الأفكار والمجلدات والرسائل ..
    إن الدول المتقدمة حضاريا وصناعيا إعتمدت ذلك المنهج في مدارسها ومعاهدها وجامعاتها حتى الأسر في البيوت تقوم بالتصنيع على أعلى مستوى ..
    ولعل التجربة اليابانية والصينية والكورية خير دليل على ذلك..


    ********

    ولكن المتتبع للمراحل التاريخية للعالم يدرك عظمة التجربة الإسلامية ,
    فالتجربة الإسلامية هي التي أسست لكثير من العلوم الحديثة اليوم.
    ظهر المسلمون وتزعموا العالم وعزلوا الأمم المريضة من زعامة الإنسانية التي استغلتها وأساءت عملها ، وسار المسلمون بالإنسانية سيراً حثيثاً متزناً عادلاً ، وقد توفرت فيهم الصفات التي تؤهلهم لقيادة الأمم ، وتضمن سعادتها وفلاحها في ظلهم وتحت قيادتهم .

    لأنهم أصحاب كتاب منزل وشريعة إلهية فلا يتخبطون في سلوكهم وسياستهم ومعاملتهم للناس خبط عشواء ، قد جعل الله لهم نوراً يمشون به في الناس ..فانتشرت العلوم والصناعات المتقدمة التي كانت أصل من أصول العلوم الحديثة ..

    بينما كانت الأمم الأوروبية في القرون الوسطى كانت متوغلة في الشمال والغرب فكانت تتسكع في ظلام الجهل المطبق ، والأمية الفاشية ، والحروب الدامية.. ولا تعرف عن العالم ولا يعرف العالم المتمدن عنها إلا قليلاً ..

    وكذلك الأمم الأخرى في آسيا الوسطى وفي الشرق ، كالمغول والترك واليابانيين ، فقد كانت بين بوذية فاسدة ، ووثنية همجية ، لا تملك ثروة علمية ، ولا نظاماً سياسياً راقياً..

    أما الحضارة الإسلامية في عصرها الذهبي فكانت أقوى الحضارات التي استمرت أكثر من عشرة قرون رافعة لواء التوحيد حاملة لمشعل الحضارة وناشرة للعلم في كافة المجالات ..وذلك بتشجيع العلم والتطبيق العملي لكل الإبتكارات التي أصبحت نواة العلوم الحديثة..

    فالعالم متعطش لمثل هذه الحضارة التي تقود الإنسانية للأمان حيث العلم والإيمان , فهما جناحان لحضارة أمنة..
    ولا يكون ذلك إلا بتقدم المسلمون في العلم والتطبيق العملي لإختراعات الشباب ..
    وخاصة أننا نملك كل وسائل التطور وأولها ديننا العظيم الذي يعظم من شأن العلم والعلماء ..
    ثم الثروات الضخمة التي بها ننفق على الأبحاث العلمية والمصانع التي تطبق تلك الأبحاث..
    ثم المواد الخام المتوفرة مثل البترول والحديد وبقية المعادن ..
    ثم الأيدي العاملة الرخيصة التي لو استغلت لنهضت أمتنا وأصبحت خير الأمم تحمل الخير للعالمين..

    بينما نجد الأمم غير المسلمة استغلت العلم في إنتاج أسلحة الدمار الشامل واحتلال وازلال الشعوب الفقيرة..

    ********


    فوجب علينا أن نهتم بجانب التطبيق العملي لمخترعات الشباب . وعلى سبيل المثال الإهتمام بصناعة أجهزة الطاقة الشمسية ..

    إن الطاقة الشمسية من أعظم النعم على منطقتنا , فيمكن تخزينها وتحويلها إلى كهرباء كطاقة نظيفة بدلا من التلوث الذي نعاني منه.. ويمكن تصديرها عبر أسلاك وبطاريات لدول العالم..

    *******


    وهذا هو الفهم الصحيح للإسلام فهو حركة وعمل وبناء وتعمير . . يتجه إلى الله . إنه ليس انكماشا وسلبية وانزواء في مكنونات الضمير . وليس مجرد النوايا الطيبة التي لا تتمثل في حركة وهذه طبيعة الإسلام البارزة التي تجعل منه قوة بناء كبرى في صميم الحياة ......


    والمتتبع لآيات القرآن العظيم يلاحظ إقتران الإيمان بالعمل الصالح من أوله إلى أخره ولم يذكر الإيمان مجرد من العمل قط ...


    قال تعالى :


    وَالْعَصْرِ -1 إِنَّ الْإِنْسَانَ لَفِي خُسْرٍ - 2 إِلَّا الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْر - 3


    مما يدلك على أهمية العمل الصالح في الإسلام...وأن الأمر ليس بالأماني..


    قال تعالى في سورة النساء :


    لَيْسَ بِأَمَانِيِّكُمْ وَلَا أَمَانِيِّ أَهْلِ الْكِتَابِ مَنْ يَعْمَلْ سُوءًا يُجْزَ بِهِ وَلَا يَجِدْ لَهُ مِنْ دُونِ اللَّهِ وَلِيًّا وَلَا نَصِيرًا – 123 وَمَنْ يَعْمَلْ مِنَ الصَّالِحَاتِ مِنْ ذَكَرٍ أَوْ أُنْثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَأُولَئِكَ يَدْخُلُونَ الْجَنَّةَ وَلَا يُظْلَمُونَ نَقِيرًا – 124

    **********

    وإلى الفصل السابع إن شاء الله تعالى
    avatar
    محمدخالدلطفي
    Admin

    عدد المساهمات : 346
    تاريخ التسجيل : 25/08/2011
    العمر : 22

    سلسلة متجددة

    مُساهمة  محمدخالدلطفي في الخميس نوفمبر 08, 2012 2:14 pm

    بسم الله الرحمن الرحيم

    الإسلام وشباب الأمة
    الباب الأول : أهمية تربية الشباب
    تكلمنا في اللقاءات السابقة عن أهمية وأهداف التربية للشباب.
    ثم تناولنا في الفصل الأول أهمية اختيار كلا الزوجين.
    ثم تناولنا في الفصل الثاني : التربية الإيمانية للطفل
    وتأثيرها في مرحلة الشباب.
    وتناولنا في الفصل الثالث إهتمام الإسلام بالتعليم والبحث العلمي للشباب .
    وتناولنا في الفصل الرابع إهتمام الإسلام بالرياضة لبناء الجسم السليم .
    وتناولنا في الفصل الخامس إهتمام الإسلام بالمواهب الشابة والإبتكار .
    الفصل السادس التطبيق العملي لأبحاث ومخترعات الشباب.

    الفصل السابع
    أهمية الأسوة الحسنة للشباب
    والمثل الأعلى

    اليوم نتحدث بعون الله تعالى عن الإهتمام بالأسوة الحسنة والمثل الأعلى للشباب..حيث يجب العناية بكوادر العمل التربوي ودعمه في كل المستويات وخاصة تربية الشباب..

    إن التناقد بين المبادئ والسلوكيات أساس انهيار التربية لدى الشباب.. ولذلك حرص الإسلام على ضرورة أن يكون العمل وفق المبادئ التي نؤمن بها ..

    فكيف يقتنع الشباب بما يلقيه عليه المربي في المعهد أو المدرسة أو الكلية ثم يخرج الشاب ويرى نقيض ما سمع ؟ يرى الفساد والكذب والإهمال..!!


    مبدأ موافقة الأعمال للأقوال


    قال تعالى في سورة الصف :

    يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا لِمَ تَقُولُونَ مَا لَا تَفْعَلُونَ – 2 كَبُرَ مَقْتاً عِندَ اللَّهِ أَن تَقُولُوا مَا لَا تَفْعَلُونَ - 3

    أي: لم تقولون الخير وتحثون عليه ، وربما تمدحتم به وأنتم لا تفعلونه ، وتنهون عن الشر وربما نزهتم أنفسكم عنه ، وأنتم متلوثون به ومتصفون به ....

    فإن من أكبر المقت عند الله أن يقول العبد ما لا يفعل ... ولهذا ينبغي للآمر بالخير أن يكون أول الناس إليه مبادرة ، وللناهي عن الشر أن يكون أبعد الناس منه ..

    قال تعالى في سورة البقرة :

    ﴿ أَتَأْمُرُونَ النَّاسَ بِالْبِرِّ وَتَنْسَوْنَ أَنْفُسَكُمْ وَأَنْتُمْ تَتْلُونَ الْكِتَابَ أَفَلَا تَعْقِلُونَ - 44 ﴾
    وورد قول نبي الله ( شعيب ) عليه وعلى نبينا الصلاة والسلام في سورة هود :
    ﴿ وما أريد أن أخالفكم إلى ما أنهاكم عنه ﴾ 88

    *********

    الأسس التي قامت عليه التربية في الإسلام

    إن التربية في الإسلام قامت في الأساس على القدوة الحسنة ..

    قال تعالى في سورة الأحزاب:

    ﴿ لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ -21 ﴾

    واستدل الأصوليون في هذه الآية، على الاحتجاج بأفعال الرسول صلى اللّه عليه وسلم، وأن الأصل، أن أمته أسوته في الأحكام ، إلا ما دل الدليل الشرعي على الاختصاص به....


    فالأسوة نوعان : أسوة حسنة ، وأسوة سيئة...

    فالأسوة الحسنة، في الرسول صلى اللّه عليه وسلم ، فإن المتأسِّي به، سالك الطريق الموصل إلى كرامة اللّه، وهو الصراط المستقيم....

    وأما الأسوة بغيره، إذا خالفه ، فهو الأسوة السيئة ، كقول الكفار حين دعتهم الرسل للتأسِّي بهم ﴿ إِنَّا وَجَدْنَا آبَاءَنَا عَلَى أُمَّةٍ وَإِنَّا عَلَى آثَارِهِمْ مُهْتَدُونَ -22 ﴾ الزخرف

    *******

    وبناءا على ما تقدم فإنه يجب على المربي للشباب أن يكون سلوكه هو الموجه والشارح لما يقول .


    فالسلوكيات والمعاملات إن خالفت الأقوال والمبادئ التي ننادي بها..تؤدي لنتائج عكسية... بل تؤدي إلى نفور الناس من تلك المبادئ بالكلية..

    فالتربية في الإسلام تقوم على المنطق وعدم التناقض بين الأقوال والأفعال ..

    وهذه الأسوة الحسنة إستمرت بفاعلية عبر العصر الذهبي للدولة الإسلامية ..
    قال تعالى في سورة الحشر :

    وَالَّذِينَ جَاؤُوا مِن بَعْدِهِمْ يَقُولُونَ رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا وَلِإِخْوَانِنَا الَّذِينَ سَبَقُونَا بِالْإِيمَانِ وَلَا تَجْعَلْ فِي قُلُوبِنَا غِلّاً لِّلَّذِينَ آمَنُوا رَبَّنَا إِنَّكَ رَؤُوفٌ رَّحِيمٌ – 10

    وهذه الصورة النظيفة الواعية . وهي تبرز أهم ملامح التابعين . كما تبرز أخص خصائص الأمة المسلمة على الإطلاق في جميع الأوطان والأزمان ...


    وتتجلى من وراء هذه الآية طبيعة هذه الأمة المسلمة وصورتها الوضيئة في هذا الوجود . تتجلى الآصرة القوية الوثيقة التي تربط أول هذه الأمة بآخرها , وآخرها بأولها , في تضامن وتكافل وتواد وتعاطف . وشعور بوشيجة القربى العميقة التي تتخطى الزمان والمكان والجنس والنسب ; وتتفرد وحدها في القلوب , تحرك المشاعر خلال القرون الطويلة , فيذكر المؤمن أخاه المؤمن بعد القرون المتطاولة , كما يذكر أخاه الحي , أو أشد , في إعزاز وكرامة وحب..

    وهذه هي الأسوة الحسنة والقدوة الصالحة عبر العصور والأجيال التي لم تنقطع أبدا فهي موصولة بأمر الله تعالى : ( لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ ) .

    وفي الحديث الشريف :
    النجوم أمان لأهل السماء وأصحابي أمان لأمتي .
    الراوي: عبدالله بن عباس
    المصدر : الأمالي المطلقة - ابن حجر العسقلاني

    إنها صورة باهرة , تمثل حقيقة قائمة ; كما تمثل أرفع وأكرم مثال للبشرية يتصوره قلب كريم .

    هل أدركنا ضرورة تفعيل الأسوة الحسنة في التربية ؟
    إنها الأمانة الكبرى التي تحمل مثالا مضيئا للعالم ليهتدي به في الطريق إلى الله تعالى ..

    قال تعالى في سورة ال عمران: ( كُنْتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَتُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ ) - 110

    *******

    وإلى الباب الثاني إن شاء الله تعالى
    وأهمية العمل للشباب
    avatar
    محمدخالدلطفي
    Admin

    عدد المساهمات : 346
    تاريخ التسجيل : 25/08/2011
    العمر : 22

    سلسلة متجددة

    مُساهمة  محمدخالدلطفي في الخميس نوفمبر 08, 2012 2:15 pm

    بسم الله الرحمن الرحيم


    الإسلام وشباب الأمة


    الباب الثاني : أهمية العمل لدى الشباب

    وينقسم إلى ثمان فصول.

    الفصل الأول : كيفية توجيه الشباب إلى الحرف.
    الفصل الثاني : تدعيم التخصص لدى الشباب.
    الفصل الثالث : التكامل بين جميع التخصصات وأهميته.
    الفصل الرابع : تشجيع المهارات الفردية في كل التخصصات.
    الفصل الخامس : الإهتمام بالزراعة ودعمها.
    الفصل السادس : الإهتمام بالتربية الحيوانية وتدعيمها .
    الفصل السابع : الإهتمام باسطول الصيد ودعمه.
    الفصل الثامن : الإهتمام بالتعليم والبحث العلمي كمقدمة ضرورية لهذه المنظومة المتكاملة.

    **********

    العمل الجاد والمتقن

    إهتم الإسلام بالعمل الجاد والمتقن كضرورة إيمانية في المجتمع المسلم. وكذلك ضرورة حضارية للنهوض بالأمم.

    ورد في الحديث الشريف الذي روته السيدة عائشة رضي الله عنها عن الرسول صلى الله عليه وسلم أنه قال :

    إن الله تعالى يحب إذا عمل أحدكم عملا أن يتقنه.

    الراوي: عائشة المحدث المصدر: صحيح الجامع : الألباني- الصفحة أو الرقم: 1880
    خلاصة حكم المحدث: حسن

    وبهذا المبدأ سادت جميع الحضارات وعلى رأسها الحضارة الإسلامية في عصرها الذهبي .. ولن نعود إلى تلك السيادة إلا إذا عدنا لذلك المنهج ( إتقان العمل )

    وقد ورد نموذج على إتقان العمل في القرآن العظيم . قال تعالى في سورة سبأ :

    وَلَقَدْ آتَيْنَا دَاوُودَ مِنَّا فَضْلاً يَا جِبَالُ أَوِّبِي مَعَهُ وَالطَّيْرَ وَأَلَنَّا لَهُ الْحَدِيدَ -10

    أَنْ اعْمَلْ سَابِغَاتٍ وَقَدِّرْ فِي السَّرْدِ وَاعْمَلُوا صَالِحاً إِنِّي بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ –11

    ولقد آتينا داود نبوة, وكتابًا وعلمًا, وقلنا للجبال والطير: سبِّحي معه, وألنَّا له الحديد, فكان كالعجين يتصرف فيه كيف يشاء .

    وياخذنا الحديث هنا عن أهمية صناعة الوسائل الدفاعية للجنود والأفراد لإتقاء إعتداءات العدو . قال تعالى: وَعَلَّمْنَاهُ صَنْعَةَ لَبُوسٍ لَكُمْ لِتُحْصِنَكُمْ مِنْ بَأْسِكُمْ فَهَلْ أَنْتُمْ شَاكِرُونَ – 80 الأنبياء

    والسابغات الدروع . روي أنها كانت تعمل قبل داود - عليه السلام - صفائح . الدرع صفيحة واحدة فكانت تصلب الجسم وتثقله .
    فألهم الله داود أن يصنعها رقائق متداخلة متموجة لينة يسهل تشكيلها وتحريكها بحركة الجسم , وأمر بتضييق تداخل هذه الرقائق لتكون محكمة لا تنفذ منها الرماح . وهو التقدير في السرد . وكان الأمر كله إلهاماً وتعليماً من الله تعالى .

    واعملوا صالحاً إني بما تعملون بصير. .

    لا في الدروع وحدها بل في كل ما تعملون , مراقبين الله الذي يبصر ما تعملون ويجازي عليه , فلا يفلت منه شيء , والله به بصير . .

    والقطر النحاس . وقد يكون ذلك بأن فجر الله له عيناً بركانية من النحاس المذاب من الأرض . أو بأن ألهمه الله إذابة النحاس حتى يسيل ويصبح قابلاً للصب والطرق . وهو فضل من الله كبير.

    وندرك من الآيات السابقة مدى أهمية الإتقان في العمل والدقة في التصنيع الذي يرقى بالشعوب والأمم.

    هذا عن العمل المطلوب من الشباب من حيث الجودة لكي ينافس في السوق العالمية ..أو حتى الإكتفاء الذاتي والتصدير ..

    وبدون ذلك مهما بلغنا من ثروات نكون معرضون للإستغلال والتبعية للدول التي ترتقي بصناعاتها وتصدر إلينا ما تريد في حدود عدم التفوق عليهم ..

    وجدير بالذكر أن العمل هنا يشمل جميع التخصصات .
    وسواء كان عملا جماعيا كالشركات والمؤسسات والمصانع أو عملا فرديا يقوم به شخص واحد كالطبيب في عيادته والمهندس في مكتبه والمحامي في مكتبه والعامل في ورشته والتاجر في متجره.

    **********

    الأجواء التي تساعد على العمل

    لابد للعمل الجاد من عناصر يجب توفرها :

    أولا - الأهتمام بإدارة واعية تخطط وتدير هذه المنظومة التي يقوم عليها إقتصاد الدولة , وتحديد أولويات العمل والإنتاج. وتحديد أولويات المناهج العملية التي يحتاجها سوق العمل والأطلاع المستمر على السوق العالمية وأخر التطورات في المنتج .. ثم البحث الجاد عن سبل التسويق سواء في الداخل أو الخارج..


    ثانيا - الخبرة الازمة لعمل معين ويأتي ذلك بالدراسة الجادة والمتخصصة أو التدريبات العملية داخل الورش والمصانع لطلبة الكليات والمعاهد.
    أما إن كان التعليم في وادي والعمل في وادي أخر فسوف يحدث بطالة مقنعة حيث يتخرج الطالب لايجيد العمل .. وكثير من الأحيان يلتحق الاف الشباب في كليات نظرية لا يحتاجها سوق العمل..وتعد هذه من كوارث التخطيط الفاشل لمنظومة التعليم والعمل..فيعد هذا إهدار للمال الذي ينفق على تعليم ليس له طلب في سوق العمل . وكذلك إضاعة عمالة ومهارات مطلوبة يمكن توجيهها إلى أعمال تفيد في التنمية والبناء.

    ثالثا - التشجيع المادي وذلك ليتفرغ العامل لذلك العمل دون السعي وراء مورد أخر ليسد حاجاته وحاجات أهله .
    إن عدالة العائد المادي من أهم الضرورات التي تنهض بالأمم , فلا تكون هناك أعمال محتقرة لها عائد بسيط لا يكفي لسد حاجة الفرد , وهناك أعمال يجني أصحابها الملايين .. فإن ذلك يحدث فجوات إجتماعية وخلل ينعكس على الجميع.

    رابعا - تهيئة المناخ المناسب للعمل من حيث السعة والهدوء والوصول إلى مقر العمل بيسر وراحة , بحيث يستثمر أكثر الوقت في العمل , وكثيرا ما يضيع الوقت في الدول المتخلفة في مجرد الوصول إلى العمل , ثم بعد ذلك في العودة من العمل.. وينعكس ذلك على منظومة العمل بالكلية . ولذلك حرصت الدول الصناعية الكبري أن تنشئ مجمعات سكنية للعاملين بها حرصا على الوقت والجهد .


    ********

    وَالَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَنُبَوِّئَنَّهُمْ مِنَ الْجَنَّةِ غُرَفًا تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا

    نِعْمَ أَجْرُ الْعَامِلِينَ – 58 العنكبوت

    *******
    وإلى الفصل الأول إن شاء الله تعالى
    وكيفية توجيه الشباب إلى الحرف
    avatar
    محمدخالدلطفي
    Admin

    عدد المساهمات : 346
    تاريخ التسجيل : 25/08/2011
    العمر : 22

    سلسلة متجددة

    مُساهمة  محمدخالدلطفي في الخميس نوفمبر 08, 2012 2:15 pm

    بسم الله الرحمن الرحيم

    الإسلام وشباب الأمة

    الباب الثاني : أهمية العمل لدى الشباب

    الفصل الأول :
    كيفية توجيه الشباب إلى الحرف.

    إن المواهب التي أمدها الله تعالى للبشر - جعل هذا الكم الهائل من التخصصات في كافة المجالات والمهن - تخدم بعضها البعض علموا بذلك أو لم يعلموا.. فهي مواهب متعددة يكمل بعضها الأخر.
    فانظر إلى رغيف الخبز الذي تأكله , سخر الله لك الزارع الذي حصد القمح وسخر لك المطحن الذي حوله لدقيق وسخر لك الفرن الذي تم فيه عجن الدقيق وخبزه ليصلك رغيف الخبز..
    وكذلك أنت يجب أن تعمل في تخصص ما- يخدم غيرك من البشر- لكي تحصل على المال لتداول المنافع بين الناس.. وهكذا يكون الأنسان عنصرا خادما لغيره شاء أو لم يشأ في منظومة متكاملة ..


    إِنَّ سَعْيَكُمْ لَشَتَّى – 4 الليل


    يسعد فيها الراضون بقضاء الله , ويشقى فيها من سخط بقضاء الله..
    قال تعالى في سورة النساء:

    وَلَا تَتَمَنَّوْا مَا فَضَّلَ اللَّهُ بِهِ بَعْضَكُمْ عَلَى بَعْضٍ لِلرِّجَالِ نَصِيبٌ مِمَّا اكْتَسَبُوا وَلِلنِّسَاءِ نَصِيبٌ مِمَّا اكْتَسَبْنَ وَاسْأَلُوا اللَّهَ مِنْ فَضْلِهِ إِنَّ اللَّهَ كَانَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمًا – 32

    فالمبدأ في الموضوع ( كل ميسر لما خلق له )....

    إن تعدد المواهب لدى البشر يحدث إتزان في الخدمات.. لأن الفرد يستحيل عليه القيام بكل ما يلزمه من إحتاجات .


    فتصور لو أنك تريد لبس رداءا ولم يوجد من يصنعه لك ..فلزاما عليك صناعة الألياف التي يتكون منها الخيط سواء كان من الصوف أو القطن أو المنتجات البترولية..ثم نسجه وإستخراج منه القماش .. ثم تفصيله وحياكته على المقاس لديك ... فكم تستغرق هذه المهمة ؟؟


    وقس على ذلك الدواء وصناعته ..!! والطعام وتنوعه ..!! والمواصلات والطرق ...!! والمسكن ومستلزماته ..والمرافق من مياه وكهرباء وغاز..!!

    كل هذه الخدمات وغيرها يحتاج إلى أعداد هائلة من الشباب المدرب تدريبا علميا دقيقا ومهارات خاصة في التصنيع لتلبية تلك الإحتياجات.

    فلا أتصور أن يكون هناك بطالة إلا في بلدان متخلفة لا تقدر قيمة ما لديها من ثروة بشرية ..

    هناك بلدان تستورد العمالة من الخارج للعمل لديها لتقوم بتلك الخدمات وتبذل في ذلك المال الكثير لبناء المدن وإنشاء الطرق والكباري وتوزيع شبكات المياه والصرف الصحي وشبكات الإنارة ..ومحطات التنقية للمياه.. والنظافة وتزين المدن بالتشجير..

    كل هذه الخدمات تحتاج إلى جيوش من الشباب المدرب.

    وقد استغلت البلدان المتقدمة الطاقة البشرية وكان على رأسها الدولة الإسلامية في عصرها الذهبي ..

    وفي العصر الحديث نجد اليابان والصين وماليزيا وكوريا جعلت من الشباب سببا في نهضتها وتفوقها على غيرها من البلدان.

    *********

    إن المصلحة العلية تقتضي وضع منهاج لعمل الشباب وتوزيعهم حسب قدراتهم العلمية والعملية على كافة التخصصات دون وضع العراقيل أمام تعليمهم تلك الحرف ..

    فالموهوب في الهندسة والرياضيات لا نعرقله في دراسة الأدبيات , فلا تكون حائلا دون إلتحاقه بالمعهد أو الكلية الخاصة بدراسة الهندسة .. ولكن أجعلها مواد محفزة وليست معرقلة ...

    وكذلك الموهوب في دراسة التاريخ لا أعرقله في دراسة الرياضيات..

    إن منظومة التعليم يجب إعادة النظر في هيكلتها لتكون مفهومة وسهلة لدى الجميع ولدى إحتياجات سوق العمل .. ولا تكون مبهمة متخلفة ولا يحل الغازها إلا المدرس الخصوصي ...

    إن تطور التعليم في العالم له أهداف حضارية وليس مجرد مكاسب رخيصة لا طائل من ورائها.
    فالتلميذ يدخل المدرسة يتعلم الفهم والتدريب على حل المسائل بالبحث على الحاسب الألي بحيث إذا انتهي اليوم الدراسي يرجع إلى منزله لا يفكر في عمل واجب أو أخذ درس خصوصي ..

    فقد درس وفهم وعمل واجباته في المدرسة وكأنها مقر عمله يذهب إليها في الصباح ثم يعود في المساء يستريح يقرأ القرآن يصلي.. يتريض يتنزه . يتواصل مع أصدقاءه عبر مواقع الإنترنت..

    وكثير من هذه المدارس تكلف الطلبة بالعمل في معاملها فيجمع بين العلم والعمل..

    فلم يعد الإمتحان مجرد حفظ لمنهج يلقي به الطالب في ورقة الإمتحان ويعود بعدها لا معلومات ولا ثقافة لديه..
    فالحل أصبح كيف تبحث في الحاسب الألي وتستخرج المعلومات التي هي مكفولة للجميع.. وكيفية الأتصال بالعلماء والتحاور معهم في المشاكل العلمية الدقيقة ..

    ********

    وعلى المشاريع القومية العملاقة مثل تعمير الصحراء والتوسع في الرقعة الزراعية وإنتاج الكهرباء من الطاقة الشمسية, أن تنشئ معاهد ملحقة بها لتدريب الشباب وصرف مرتبات نظير العمل بها فترات التدريب..

    بهذا الفهم الواضح لتوجيه الشباب نحو الحرف المختلفة نصون أوطاننا من التخلف ونصون شبابنا من البطالة والإنحراف.

    *******

    وإلى الفصل الثاني إن شاء الله تعالى
    تدعيم التخصص لدى الشباب

    avatar
    محمدخالدلطفي
    Admin

    عدد المساهمات : 346
    تاريخ التسجيل : 25/08/2011
    العمر : 22

    سلسلة متجددة

    مُساهمة  محمدخالدلطفي في الخميس نوفمبر 08, 2012 2:15 pm

    بسم الله الرحمن الرحيم

    الإسلام وشباب الأمة

    الباب الثاني : أهمية العمل لدى الشباب
    تكلمنا في اللقاء السابق عن كيفية توجيه الشباب إلى الحرف.
    واليوم بعون الله نتكلم في تدعيم التخصص..

    الفصل الثاني : تدعيم التخصص لدى الشباب.

    والأصل في ذلك الموضوع ( أن يوسد الأمر لأهله ) ..

    فحين سئل رسول الله صلى الله عليه وسلم عن الساعة قال :


    فإذا ضيعت الأمانة فانتظر الساعة . قال السائل : كيف إضاعتها ؟ قال :

    إذا وسد الأمر إلى غير أهله فانتظر الساعة .
    الراوي:أبو هريرةالمحدث:البخاري - المصدر:صحيح البخاري- الصفحة أو الرقم:59
    خلاصة حكم المحدث:[صحيح]


    وتدعيم التخصص هو أساس التطور والتقدم على هذه الأرض ولذلك كان اهتمام الإسلام بذلك الأمر واضح وصريح .

    قال تعالى في سورة الإسراء :

    وَلا تَقْفُ مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ إِنَّ السَّمْعَ وَالْبَصَرَ وَالْفُؤَادَ كُلُّ أُوْلَئِكَ كَانَ عَنْهُ مَسْئُولاً - 36

    هذه دعوة إلى التأكد والتثبت في أي أمر يعمله أو يقوله الإنسان .
    فالإنسان مسؤول عما استعمَل فيه سمعه وبصره وفؤاده، فإذا استعمَلها في الخير نال الثواب، وإذا استعملها في الشر نال العقاب.

    ******

    أمثلة لبعض التخصصات

    إن تدعيم التخصص ذكر في كثير من الآيات وذلك لأهميته..

    قال تعالى في سورة البقرة الآية282:

    يا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا تَدَايَنْتُمْ بِدَيْنٍ إِلَى أَجَلٍ مُسَمًّى فَاكْتُبُوهُ,
    وَلْيَكْتُبْ بَيْنَكُمْ كَاتِبٌ بِالْعَدْلِ وَلَا يَأْبَ كَاتِبٌ أَنْ يَكْتُبَ كَمَا عَلَّمَهُ اللَّهُ ....

    فالكتابة أمر مفروض بالنص , غير متروك للاختيار في حالة الدين إلى أجل .
    وليكتب بينكم كاتب بالعدل..
    وهذا تعيين للشخص الذي يقوم بكتابة الدين . ( فهو كاتب متخصص..(
    وهذه إشارة إلى التخصص القانوني للكاتب وإشارة أيضا لذلك العلم الخاص بالشريعة والقانون..

    ولم تترك الكتابة لأي شخص غير متخصص بدليل الآية التالية لها

    قال تعالى:


    وَإِنْ كُنْتُمْ عَلَى سَفَرٍ وَلَمْ تَجِدُوا كَاتِبًا فَرِهَانٌ مَقْبُوضَةٌ....


    فجعل الرهن عوضا عن الكتابة في توثق صاحب الحق..
    وهكذا نرى أهمية التخصص في كل المجالات .. وأهمية تدعيمها بالدراسة والخبرات...


    *******

    ولا تقاس الخبرة بكثرة المال ولكن تقاس بالقدرة الفعلية والموهبة التي أختص الله به بعض الناس ..

    قال تعالى في سورة البقرة الآية 247:

    وَقَالَ لَهُمْ نَبِيُّهُمْ إِنَّ اللَّهَ قَدْ بَعَثَ لَكُمْ طَالُوتَ مَلِكًا, قَالُوا أَنَّى يَكُونُ لَهُ الْمُلْكُ عَلَيْنَا وَنَحْنُ أَحَقُّ بِالْمُلْكِ مِنْهُ وَلَمْ يُؤْتَ سَعَةً مِنَ الْمَالِ,

    قَالَ إِنَّ اللَّهَ اصْطَفَاهُ عَلَيْكُمْ وَزَادَهُ بَسْطَةً فِي الْعِلْمِ وَالْجِسْمِ وَاللَّهُ يُؤْتِي مُلْكَهُ مَنْ يَشَاءُ,

    وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ .

    أي: كيف يكون ملكا وهو دوننا في الشرف والنسب ونحن أحق بالملك منه. ومع هذا فهو فقير ليس عنده ما يقوم به الملك من الأموال ، وهذا بناء منهم على ظن فاسد ، وهو أن الملك ونحوه من الولايات مستلزم لشرف النسب وكثرة المال ،
    ولم يعلموا أن الصفات الحقيقية التي توجب القيادة مقدمة عليها ، فلهذا قال لهم نبيهم: ﴿ إن الله اصطفاه عليكم ﴾ فلزمكم الانقياد لذلك ﴿ وزاده بسطة في العلم والجسم ﴾ أي : فضله عليكم بالعلم والجسم،
    أي : بقوة الرأي والجسم اللذين بهما تتم أمور الملك ، لأنه إذا تم رأيه وقوي على تنفيذ ما يقتضيه الرأي المصيب ، حصل بذلك الهدف من القيادة ،
    ومتى فاته واحد من الأمرين اختل عليه الأمر، فلو كان قوي البدن مع ضعف الرأي ، حصل في الملك خرق وقهر ومخالفة للمشروع ، قوة على غير حكمة ، ولو كان عالما بالأمور وليس له قوة على تنفيذها لم يفده الرأي الذي لا ينفذه شيئا..

    *******

    والتدعيم للتخصص تخطى حتى السن إذا كان الإنسان مؤهل لذلك ..ففي الحديث :
    دعا رسول الله صلى الله عليه وسلم أسامة بن زيد ، فقال : اغد على بركة الله ، والنصر والعافية ، ثم أغر حيث أمرتك أن تغير...
    الراوي: عائشة رضي الله عنها
    المصدر دلائل النبوة للبيهقي

    ودل الحديث على إسناد قيادة الجيش في تلك الغزوة لإسامة بن زيد وهو الشاب , ولكن لديه كل المؤهلات لتحمل تلك القيادة...

    *******
    ومما تقدم ندرك مدى إهتمام الإسلام بالتخصص ودعمه في كافة مجالات الحياة على العلم والخبرة ..

    قال تعالى في سورة يوسف :

    قُلْ هَذِهِ سَبِيلِي أَدْعُو إِلَى اللَّهِ عَلَى بَصِيرَةٍ أَنَا وَمَنْ اتَّبَعَنِي وَسُبْحَانَ اللَّهِ وَمَا أَنَا مِنْ الْمُشْرِكِينَ – 108

    قل لهم أيها الرسول : هذه طريقتي , أدعو إلى عبادة الله وحده , على حجة من الله ويقين وعلم , أنا ومن اقتدى بي , وأنزِّه الله سبحانه وتعالى عن الشركاء , ولستُ من المشركين مع الله غيره.

    *********

    وقال تعالى في سورة فاطر :

    وَمِنْ النَّاسِ وَالدَّوَابِّ وَالأَنْعَامِ مُخْتَلِفٌ أَلْوَانُهُ كَذَلِكَ,

    إِنَّمَا يَخْشَى اللَّهَ مِنْ عِبَادِهِ الْعُلَمَاءُ إِنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ غَفُورٌ - 28


    أي أن العلماء يخشون الله تعالى بسبب ما يرونه من دلائل قدرته تعالى على كل شيء , ومنها اختلاف هذه المخلوقات مع اتحاد سببها , ويتدبرون ما فيها من عظات وعبر . إن الله عزيز قويٌّ لا يغالَب , غفور يثيب أهل الطاعة , ويعفو عنهم .

    وقد حرصت النظم الحديثة على الأخذ بذلك المبدأ الهام وأنشأت المعاهد والكليات المتخصصة في كل علم بحيث يتخرج الشباب وقد تخصص في فرع معين من العلم يجيده ويعمل به في مجال الحياة.

    ********


    وجدير بالذكر أن نشير هنا إلى خصائص العلماء في الإسلام .. فرغم أنهم كانوا متخصصون في مجال معين إلا أنهم موسوعيون الثقافة مما تعلموه من كتاب الله تعالى .

    فإن من أهم المبادئ التي أتى بها الإسلام مبدأ التدبر والعلم في كل ما يحيط بنا , سواء في الأرض أو في السماء , والبحث العلمي المبني على الأدلة ( هو منهج الإسلام (


    وهناك مدن امتلأت بالعلم والعلماء ، ومعاهد العلم ، في العصر الذهبي للدولة الإسلامية مثل : القاهرة ، وبغداد ، ودمشق ، وقرطبة ، وغرناطة ، وإشبيلية ، وبخارى ، وغيرها من العواصم التي كانت تزخر بكل ألوان الحضارة.


    وكل هذا بفعل الاتجاهات القرآنية التي غرسها الإسلام في قلوب الناس، والتي أدت إلى تنمية القوى العقلية في الإنسان المسلم ، ففتحت أمامه آفاقا واسعة لا حدود لها .


    فالمنهج الإسلامي كان أعمق بكثير من الحضارة المادية البحتة , حيث أن الإسلام استوعب تلك الحضارة وتجاوزها وجعلها طريقا للتقرب إلى رب العالمين , الذي وهبنا الحياة وخلق لنا ما في السموات والأرض جميعا منه. وجعل كل ما حولنا مادة للتعلم , نتعلم ولا ننسى الخالق الأعظم..
    وبهذا المنهج تتحقق الغاية التي يهدف إليها العلم في الإسلام..


    قال تعالى في سورة يونس:


    هُوَ الَّذِي جَعَلَ الشَّمْسَ ضِيَاءً وَالْقَمَرَ نُورًا وَقَدَّرَهُ مَنَازِلَ لِتَعْلَمُوا عَدَدَ السِّنِينَ وَالْحِسَابَ مَا خَلَقَ اللَّهُ ذَلِكَ إِلا بِالْحَقِّ يُفَصِّلُ الآيَاتِ لِقَوْمٍ يَعْلَمُونَ -5
    إِنَّ فِي اخْتِلافِ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ وَمَا خَلَقَ اللَّهُ فِي السَّمَاوَاتِ وَالأرْضِ لآيَاتٍ لِقَوْمٍ يَتَّقُونَ – 6

    ******

    قال تعالى في سورة الأنعام :

    وَمَا مِنْ دَابَّةٍ فِي الْأَرْضِ وَلَا طَائِرٍ يَطِيرُ بِجَنَاحَيْهِ إِلَّا أُمَمٌ أَمْثَالُكُمْ,
    مَا فَرَّطْنَا فِي الْكِتَابِ مِنْ شَيْءٍ
    ثُمَّ إِلَى رَبِّهِمْ يُحْشَرُونَ - 38

    وقال تعالى في سورة النحل الآية 89 :

    وَنَزَّلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ تِبْيَانًا لِكُلِّ شَيْءٍ وَهُدًى وَرَحْمَةً وَبُشْرَى لِلْمُسْلِمِينَ..

    ******


    وإلى الفصل الثالث إن شاء الله تعالى
    التكامل بين جميع التخصصات وأهميته.
    avatar
    محمدخالدلطفي
    Admin

    عدد المساهمات : 346
    تاريخ التسجيل : 25/08/2011
    العمر : 22

    سلسلة متجددة

    مُساهمة  محمدخالدلطفي في الخميس نوفمبر 08, 2012 2:16 pm

    بسم الله الرحمن الرحيم


    الإسلام وشباب الأمة
    الباب الثاني : أهمية العمل لدى الشباب
    تكلمنا في اللقاءات السابق عن كيفية توجيه الشباب إلى الحرف.
    ثم تدعيم التخصص لدى الشباب.
    واليوم بعون الله نبين أهمية التكامل بين جميع التخصصات .

    الفصل الثالث : التكامل بين جميع التخصصات وأهميته.

    والأصل في ذلك الموضوع ( أن منظومة العمل واحدة ) ..لها هدف محدد.
    فالهدف من منظومة العمل على الأرض تقديم الخدمات للإنسان أيا كان موقعه . والإرتقاء حضاريا بتلك الخدمات فتصبح في متناول الجميع يسعد بها كل إنسان..

    فالكل يحتاج إلى عمل الكل إلا من كان صغيرا أو شيخا كبيرا وهذا ينطبق على الذكور والإناث.. والأرامل واليتامى والعاجزين.

    قال تعالى في سورة البقرة :
    لِلْفُقَرَاءِ الَّذِينَ أُحْصِرُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ لَا يَسْتَطِيعُونَ ضَرْبًا فِي الْأَرْضِ يَحْسَبُهُمُ الْجَاهِلُ أَغْنِيَاءَ مِنَ التَّعَفُّفِ تَعْرِفُهُمْ بِسِيمَاهُمْ لَا يَسْأَلُونَ النَّاسَ إِلْحَافًا وَمَا تُنْفِقُوا مِنْ خَيْرٍ فَإِنَّ اللَّهَ بِهِ عَلِيمٌ - 273

    إن عمل الشباب يستوعب الجميع ونعم الله تعالى غامرة كثيرة ,

    قال تعالى في سورة الأعراف :

    وَلَوْ أَنَّ أَهْلَ الْقُرَى آمَنُوا وَاتَّقَوْا لَفَتَحْنَا عَلَيْهِمْ بَرَكَاتٍ مِنَ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ وَلَكِنْ كَذَّبُوا فَأَخَذْنَاهُمْ بِمَا كَانُوا يَكْسِبُونَ - 96

    فكل عمل مهم طالما كان نافعا , أما الأعمال الضارة فلا تدخل معنا في هذا البحث كصناعة التدخين والمخدرات والخمور. فهي مستبعدة شرعا..

    أما جميع الأعمال والخدمات النافعة فهي ضرورية بل تصل إلى حد الفرض .. فهي فرض كفاية إذا قام بها البعض سقطت عن الباقي, أما إن لم يقم بها أي فرد تعين تكليف أفراد بعينهم للقيام بها,

    إن الخلل دخل إلى المجتمعات المتخلفة حين فرقت بين عمل وأخر في الشرف الإجتماعي والمركز الأدبي .. فأصبح أبن الفلاح الذي تعلم يكره أن يزرع الأرض , لأنه لا يتناسب مع مركزه الثقافي والإجتماعي . ويفضل أن يعيش عاطلا ولا يحرث الأرض .. مع أن هذا العمل من أشرف الأعمال التي يقوم عليها اقتصاديات الدخل القومي ...

    فأصبح من العار أن يطلق على مجتمع ما - أنه مجتمع زراعي , إنها حالة من عدم الإدراك للثروة الحقيقية في البلاد...

    وكان من المناسب أن يهتم المجتمع الواعي بما لديه من ثروات وينميها ويحرص على توسعتها , لتتناسب مع زيادة الثروة السكانية..
    وإنشاء مجتمعات صناعية مساندة تقوم على الإنتاج الزراعي وهي كثيرة , لإحداث التكامل بين التخصصات...

    وهذا المثال نموذج لجميع الحرف التي ينظر إليها المجتمع في البلدان المتخلفة أنها حرف حقيرة وغير لائقة إجتماعيا.

    بل الأخطر من ذلك أن بعض الحرف التي لا تشكل أهمية للمجتمع من حيث البناء والتنمية أصبحت هامة ..

    وترتب على ذلك الفهم الخاطئ أن وضع البلدان المتخلفة زاد تخلفا وأصبحت الفجوة كبيرة بين العالم المتحضر - الذي يطبق مبادئ الإسلام حتى ولم يعتنقه - وبين مجتمعات لا تطبق مبادئ الإسلام وتنبهر بقشور الحضارة من لهو وانحلال وتنسى أن الحضارة قامت على العمل الجاد في كل المجالات , فالعامل محترم في أي مجال إذا أتقن عمله ,

    ففي الحديث الشريف :

    إن الله تعالى يحب إذا عمل أحدكم عملا أن يتقنه.

    الراوي: عائشة المحدث المصدر: صحيح الجامع : الألباني- الصفحة أو الرقم: 1880
    خلاصة حكم المحدث: حسن

    ووفقا لهذا الحديث فإن عموم العمل النافع للإنسان إذا أتقنه العامل يكون مقربا إلى الله ويصل إلى مرتبة حب الله تعالى ..

    فإذا اتبعنا قول رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم فسوف نصل إلى درجة حب الله تعالى ..

    قال تعالى في سورة ال عمران :

    قُلْ إِنْ كُنْتُمْ تُحِبُّونَ اللَّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللَّهُ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ – 31

    وهذه الآية فيها وجوب محبة الله، وعلاماتها، ونتيجتها، وثمراتها، فقال ﴿ قل إن كنتم تحبون الله ﴾ أي : ادعيتم هذه المرتبة العالية، والرتبة التي ليس فوقها رتبة فلا يكفي فيها مجرد الدعوى ، بل لابد من الصدق فيها ، وعلامة الصدق اتباع رسوله صلى الله عليه وسلم في جميع أحواله ، في أقواله وأفعاله ، في أصول الدين وفروعه ، في الظاهر والباطن .

    *********

    إن التكامل بين جميع التخصصات يجعل المجتمع كالجسد الواحد ..

    قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :

    مثل المؤمنين في توادهم و تعاطفهم و تراحمهم كمثل الجسد الواحد إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الأعضاء بالحمى و السهر.
    حديث صحيح
    المصدر: مشكلة الفقر للألباني

    فإذا ضعفت الزراعة تداعى لها سائر المجتمع بالحمى والسهر. وكذلك حرفة الصيد إذا ضعفت , وحرفت الرعي إذا ضعفت . وحرفة البناء إذا ضعفت وحرفة الطب إذا ضعفت , وحرفة النظافة إذا ضعفت..إلى أخر الحرف التي يعرفها الجميع ...

    والحل هو وضع دراسة منهجية لإحداث التكامل بين جميع التخصصات.
    ويعامل كل إنسان مهما كان عمله بكرامة ودخل مادي يكفيه ويكفي عائلته..

    *********

    وإلى الفصل الرابع إن شاء الله تعالى
    تشجيع المهارات الفردية في كل التخصصات


    avatar
    محمدخالدلطفي
    Admin

    عدد المساهمات : 346
    تاريخ التسجيل : 25/08/2011
    العمر : 22

    سلسلة متجددة

    مُساهمة  محمدخالدلطفي في الخميس نوفمبر 08, 2012 2:17 pm

    بسم الله الرحمن الرحيم

    الإسلام وشباب الأمة

    الباب الثاني : أهمية العمل لدى الشباب
    تكلمنا في اللقاءات السابق عن كيفية توجيه الشباب إلى الحرف.
    ثم تدعيم التخصص لدى الشباب.
    ثم تحدثنا عن التكامل بين جميع التخصصات .

    واليوم بعون الله نبين أهمية تشجيع المهارات الفردية في كل التخصصات .

    الفصل الرابع : تشجيع المهارات الفردية في كل التخصصات

    وَأَمَّا مَنْ آمَنَ وَعَمِلَ صَالِحًا فَلَهُ جَزَاءً الْحُسْنَى وَسَنَقُولُ لَهُ مِنْ أَمْرِنَا يُسْرًا – 88 الكهف

    الآية تبين قول ذي القرنين في تشجيع العاملين للصالحات.. أي: سنحسن إليه، ونلطف له بالقول ، ونيسر له المعاملة ، وهذا يدل على كونه من الملوك الصالحين الأولياء ، العادلين العالمين ، حيث وافق مرضاة الله في معاملة كل إنسان ، بما يليق بحاله.

    *********

    لم يعرف العالم شريعة شاملة تأخذ بيده - إلى طريق الله المستقيم حيث مرضاة الله تعالى وطريق الحضارة - إلا شريعة الإسلام .

    ولعل المتابع لهذه السلسلة يدرك أن الحضارة الحديثة ما هي إلا فرع من حضارة الإسلام الشاملة ...

    إن من عاين نور النهار يدرك أنه مهما طالت ظلمة الليل فإن نور الله أت لا محال ..

    ********

    إن مبدأ تكريم المتفوقين علميا وعمليا أخذت به كل الدول وذلك دعما للتنافس الشريف بين العاملين في كافة المجالات للوصول بأعلى مستوى في الإنتاج من حيث الكم والكيف.

    ولكن الخطر أن توزع الجوائز التشجيعية إلى غير مستحقيها , فإن ذلك ينشئ حالة من الإحباط تنعكس على منظومة العمل برمته.

    إن هناك شباب تفوق في إختراع مفاعلات تعمل بالطاقة الشمسية لإنتاج الكهرباء , وكنا ننتظر أن يكرموا ولكن لم يسمع بهم إلا عن طريق مواقع التواصل الإجتماعي عبر الإنترنت.
    وكذلك في الأداب والطب والهندسة. وجميع المجالات , فالمتفوقون هم أعلام الأمة يجب أن نرفعهم عاليا ليقتدي بهم بقية الشباب..

    مثال للعلماء الذين كرمهم العالم

    في عام 1991 تم ترشيح الدكتور أحمد زويل لجائزة نوبل في الكيمياء وبذلك يكون أول عالم عربي مسلم يفوز بتلك الجائزة في الكيمياء.


    ويشغل الدكتور أحمد زويل عدة مناصب وهي الأستاذ الاول للكيمياء فى معهد لينوس بولينج وأستاذا للفيزياء في معهد .كاليفورنيا للتكنولوجيا ومدير معمل العلوم الذرية ..

    وقد حصل الدكتور زويل على جوائز عديدة منها :

    • جائزة الملك فيصل في العلوم و الفيزياء سنة 1989 .


    • جائزة في الكيمياء سنة 1993.


    • جائزة بنجامين فرانكلين سنة 1998م على عمله في دراسة التفاعل الكيميائي في زمن متناهي الصغر...

    • جائزة نوبل للكيمياء لإنجازاته في نفس المجال سنة 1999.


    • جائزة وزارة الطاقة الأمريكية السنوية في الكيمياء .

    • جائزة " كارس " من جامعة زيورخ ، في الكيمياء و الطبيعة ، و هي أكبر جائزة علمية سويسرية .


    • انتخب بالإجماع عضوا بالاكاديمية الأمريكية للعلوم .


    • وضع اسمه في قائمة الشرف في الولايات المتحدة الأمريكية .


    • في أبريل 2009 ، أعلن البيت الأبيض عن اختيار د . أحمد زويل ضمن مجلس مستشاري الرئيس الأمريكي للعلوم والتكنولوجيا ، والذي يضم 20 عالماً مرموقاً في عدد من المجالات .

    وأكد الدكتور زويل على ضرورة البحث عن آلية كيفية المشاركة الفعلية فى بناء قاعدة علمية وتكنولوجية فى العالم الإسلامى، فى الشرق الأوسط وأفريقيا وآسيا.

    *******

    والجدير بالذكر إن الإنسان المؤمن يبذل أقصى جهده ويسعى لإتقان عمله ولا ينتظر من البشر مكافئة ولا جائزة , فهو دائما ينتظر المكافئة من الله تعالى سواء في الدنيا أوالأخرة ...


    ********

    إن مبدأ التكريم للمجتهد من المبادئ الهامة في الإسلام..

    قال تعالى في سورة البقرة وفي سورة المائدة :

    فَاسْتَبِقُوا الْخَيْرَاتِ ..

    *********
    قال تعالى في سورة هود :

    وَاصْبِرْ فَإِنَّ اللَّهَ لَا يُضِيعُ أَجْرَ الْمُحْسِنِينَ - 115

    *****

    قال تعالى في سورة ن :

    إِنَّ لِلْمُتَّقِينَ عِنْدَ رَبِّهِمْ جَنَّاتِ النَّعِيمِ - 34
    أَفَنَجْعَلُ الْمُسْلِمِينَ كَالْمُجْرِمِينَ -35

    *********

    وقال تعالى الأنفال :

    وَالَّذِينَ اهْتَدَوْا زَادَهُمْ هُدًى وَآتَاهُمْ تَقْوَاهُمْ - 17

    *********

    تدل الآيات السابقة أن نتيجة الأعمل الحسنة - في ظل الأيمان – سعادة في الدنيا والأخرة...

    *****

    وقال تعالى في سورة الكهف :

    إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ إِنَّا لَا نُضِيعُ أَجْرَ مَنْ أَحْسَنَ عَمَلًا - 30

    *********

    وإلى الفصل الخامس إن شاء الله تعالى
    الإهتمام بالزراعة ودعمها.
    avatar
    محمدخالدلطفي
    Admin

    عدد المساهمات : 346
    تاريخ التسجيل : 25/08/2011
    العمر : 22

    سلسلة متجددة

    مُساهمة  محمدخالدلطفي في الخميس نوفمبر 08, 2012 2:17 pm

    بسم الله الرحمن الرحيم



    الإسلام وشباب الأمة

    الباب الثاني : أهمية العمل لدى الشباب

    تكلمنا في اللقاءات السابق عن كيفية توجيه الشباب إلى الحرف.
    ثم تدعيم التخصص لدى الشباب.
    ثم التكامل بين جميع التخصصات .
    ثم تحدثنا عن أهمية تشجيع المهارات الفردية في كل التخصصات .

    ونتناول اليوم بعون الله تعالى أهمية الزراعة

    الفصل الخامس : الإهتمام بالزراعة ودعمها.

    يجب أن يدرك الإنسان أهمية العناصر الأساسية في الثروات الحقيقية التي بها تستمر الحياة على وجه الأرض في عزة وكرامة..

    إن الإنسان مثله مثل أي كائن حي يفتقر إلى الهواء والماء والغذاء كأهم ضرورات الحياة التي يجب أن يحافظ عليها.

    ومن رحمة الله بالإنسان أن جعل الهواء مشاع لجميع الكائنات الحية يتناولونه دون مكابدة ولا طلب من إنسان وذلك للحاجة الضرورية لذلك العنصر الهام الذي يحمل الأكسوجين للجسم وطرد ثاني أكسيد الكربون .

    وفي المقابل يقوم النبات بسحب ثاني أكسيد الكربون من الهواء وإخراج الأكسوجين اللازم لحياة الكائنات والإنسان...فسبحان الله أحسن الخالقين.

    ومن هنا ندرك مدى أهمية النبات في المحافظة على التوازن البيئي في الهواء وخاصة في هذا الكم الهائل من عادم السيارات الملوث للبيئة والهواء..

    الأمر الثاني الذي لا يقل أهمية - الغذاء - حيث يعتمد الغذاء بشكل كلي على الإنتاج الزراعي , سواء بشكل مباشر عن طريق تناول الخضر والفاكهة أو بغير مباشر عن طريق تناول الأطعمة المطبوخة من اللحوم أو الأسماك .. فكلها تعتمد على النبات في الأساس .. حيث أن الأنعام تعتبر مصانع للحوم , تأكل النبات وتحوله إلى لحوم , وكذلك الأسماك تأكل النباتات البحرية وتحولها إلى لحوم.

    *******
    قال تعالى في سورة الأنعام :

    وَهُوَ الَّذِي أَنْزَلَ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَأَخْرَجْنَا بِهِ نَبَاتَ كُلِّ شَيْءٍ فَأَخْرَجْنَا مِنْهُ خَضِرًا نُخْرِجُ مِنْهُ حَبًّا مُتَرَاكِبًا وَمِنَ النَّخْلِ مِنْ طَلْعِهَا قِنْوَانٌ دَانِيَةٌ وَجَنَّاتٍ مِنْ أَعْنَابٍ وَالزَّيْتُونَ وَالرُّمَّانَ مُشْتَبِهًا وَغَيْرَ مُتَشَابِهٍ انْظُرُوا إِلَى ثَمَرِهِ إِذَا أَثْمَرَ وَيَنْعِهِ إِنَّ فِي ذَلِكُمْ لَآيَاتٍ لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ – 99

    وهذا من أعظم منن الله تعالى العظيمة ، التي يضطر إليها الخلق ، من الآدميين وغيرهم ، وهو أنه أنزل من السماء ماء متتابعا وقت حاجة الناس إليه ،

    فأنبت الله به كل شيء ، مما يأكل الناس والأنعام ...
    فزال عنهم الجدب واليأس والقحط ، ففرحت القلوب ، وأسفرت الوجوه ، وحصل للعباد من رحمة الرحمن الرحيم ، ما به يتمتعون وبه يرتعون ، مما يوجب لهم ، أن يبذلوا جهدهم في شكر من أسدى النعم ، وعبادته والإنابة إليه ، والمحبة له.

    *********

    مثالا للعمل الجاد في الزراعة
    لإنقاذ البلاد من المجاعة سنوات القحط.

    قال تعالى في سورة يوسف :

    وَقَالَ الْمَلِكُ إِنِّي أَرَى سَبْعَ بَقَرَاتٍ سِمَانٍ يَأْكُلُهُنَّ سَبْعٌ عِجَافٌ وَسَبْعَ سُنْبُلَاتٍ خُضْرٍ وَأُخَرَ يَابِسَاتٍ يَا أَيُّهَا الْمَلَأُ أَفْتُونِي فِي رُؤْيَايَ إِنْ كُنْتُمْ لِلرُّؤْيَا تَعْبُرُونَ – 43 قَالُوا أَضْغَاثُ أَحْلَامٍ وَمَا نَحْنُ بِتَأْوِيلِ الْأَحْلَامِ بِعَالِمِينَ – 44 وَقَالَ الَّذِي نَجَا مِنْهُمَا وَادَّكَرَ بَعْدَ أُمَّةٍ أَنَا أُنَبِّئُكُمْ بِتَأْوِيلِهِ فَأَرْسِلُونِي – 45

    يُوسُفُ أَيُّهَا الصِّدِّيقُ أَفْتِنَا فِي سَبْعِ بَقَرَاتٍ سِمَانٍ يَأْكُلُهُنَّ سَبْعٌ عِجَافٌ وَسَبْعِ سُنْبُلَاتٍ خُضْرٍ وَأُخَرَ يَابِسَاتٍ لَعَلِّي أَرْجِعُ إِلَى النَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَعْلَمُونَ – 46

    قَالَ تَزْرَعُونَ سَبْعَ سِنِينَ دَأَبًا فَمَا حَصَدْتُمْ فَذَرُوهُ فِي سُنْبُلِهِ إِلَّا قَلِيلًا مِمَّا تَأْكُلُونَ – 47

    ثُمَّ يَأْتِي مِنْ بَعْدِ ذَلِكَ سَبْعٌ شِدَادٌ يَأْكُلْنَ مَا قَدَّمْتُمْ لَهُنَّ إِلَّا قَلِيلًا مِمَّا تُحْصِنُونَ – 48

    ثُمَّ يَأْتِي مِنْ بَعْدِ ذَلِكَ عَامٌ فِيهِ يُغَاثُ النَّاسُ وَفِيهِ يَعْصِرُونَ – 49

    لما أراد الله تعالى أن يخرج يوسف من السجن، أرى الله الملك هذه الرؤيا العجيبة، الذي تأويلها يتناول جميع الأمة، ليكون تأويلها على يد يوسف، فيظهر من فضله، ويبين من علمه ما يكون له رفعة في الدارين، ومن التقادير المناسبة أن الملك الذي ترجع إليه أمور الرعية هو الذي رآها، لارتباط مصالحها به.

    والشاهد في موضوعنا هو تفسير الرؤيا.

    عبر يوسف عليه السلام ، السبع البقرات السمان والسبع السنبلات الخضر، بأنهن سبع سنين مخصبات ، والسبع البقرات العجاف ، والسبع السنبلات اليابسات ، بأنهن سنين مجدبات .

    فقال : ﴿ تَزْرَعُونَ سَبْعَ سِنِينَ دَأَبًا ﴾ أي : متتابعات بجهد كبير في الزراعة.

    ﴿ فَمَا حَصَدْتُمْ ﴾ من تلك الزروع ﴿ فَذَرُوهُ ﴾ أي : اتركوه ﴿ فِي سُنْبُلِهِ ﴾ للتخزين لأنه أبقى له دون تلف..
    ﴿ إِلَّا قَلِيلًا مِمَّا تَأْكُلُونَ ﴾ أي : دبروا أيضا أكلكم في هذه السنين الخصبة ، وليكن قليلا ، ليكثر ما تدخرون ويعظم نفعه ووقعه.

    ﴿ ثُمَّ يَأْتِي مِنْ بَعْدِ ذَلِكَ ﴾ أي : بعد تلك السنين السبع المخصبات. ﴿ سَبْعٌ شِدَادٌ ﴾ أي : مجدبات جدا ﴿ يَأْكُلْنَ مَا قَدَّمْتُمْ لَهُنَّ ﴾ أي : يأكلن جميع ما ادخرتموه ولو كان كثيرا. ﴿ إِلَّا قَلِيلًا مِمَّا تُحْصِنُونَ ﴾ أي : تمنعونه من التقديم لهن.

    ﴿ ثُمَّ يَأْتِي مِنْ بَعْدِ ذَلِكَ ﴾ أي : بعد السبع الشداد ﴿ عَامٌ فِيهِ يُغَاثُ النَّاسُ وَفِيهِ يَعْصِرُونَ ﴾ أي : فيه تكثر الأمطار والسيول ، وتكثر الغلات ، وتزيد على أقواتهم ، حتى إنهم يعصرون العنب ونحوه زيادة على أكلهم .

    وندرك من هذا المثال الحي قيمة الزراعة وقيمة المدخرات الزراعية وقت الجدب ..

    ولعل كثير منا سمع عن المجاعة في بلاد إفريقيا والصومال وغيرها..مما يدل أن تعاليم الإسلام جاءت لإنقاذ البشرية من الفقر خلال الأعوام .. ففي أعوام الرخاء نعمل ونجتهد وندخر , وفي سنين القحط وندرة الماء نجد الغذاء المدخر..

    هل أدركنا قيمة الزراعة وأهميتها ووجوب دعمها ؟؟

    ********
    وإلى الفصل السادس إن شاء الله تعالى
    الإهتمام بالتربية الحيوانية وتدعيمها
    avatar
    محمدخالدلطفي
    Admin

    عدد المساهمات : 346
    تاريخ التسجيل : 25/08/2011
    العمر : 22

    سلسلة متجددة

    مُساهمة  محمدخالدلطفي في الخميس نوفمبر 08, 2012 2:18 pm

    رد: الإسلام وشباب الأمة - سلسلة متجددة
    بسم الله الرحمن الرحيم

    الإسلام وشباب الأمة

    الباب الثاني : أهمية العمل لدى الشباب

    تكلمنا في اللقاءات السابق عن كيفية توجيه الشباب إلى الحرف.
    ثم تدعيم التخصص لدى الشباب.
    ثم التكامل بين جميع التخصصات .
    تشجيع المهارات الفردية في كل التخصصات .
    ثم تحدثنا عن أهمية أهمية الزراعة.
    ونتناول اليوم بعون الله تعالى الإهتمام بالتربية الحيوانية.

    الفصل السادس : الإهتمام بالتربية الحيوانية وتدعيمها .

    كلنا يعلم أهمية الثروة الحيوانية وما تمثله من دعم للغذاء ودعم للصناعة... فمعظم الأغذية تقوم عليها سواء من اللحوم أو الألبان والدهون , وتقوم صناعة الجلود وتعليب اللحوم وغزل الصوف والغراء حتى صناعة الأدوية مثل الأنسولين فهو مستخلص من بنكرياس الحيوان.

    وكثير من الدول الغنية تعتمد في ثروتها الحيوانية على دعم تلك الصناعة وخاصة صناعة الألبان الجافة والسمن الحيواني , وتعبئة اللحوم , وتدر تلك الصناعات الحيوية ثروات هائلة للدولة وللأفراد..

    قال تعالى في سورة النحل :

    وَالْأَنْعَامَ خَلَقَهَا لَكُمْ فِيهَا دِفْءٌ وَمَنَافِعُ وَمِنْهَا تَأْكُلُونَ – 5 وَلَكُمْ فِيهَا جَمَالٌ حِينَ تُرِيحُونَ وَحِينَ تَسْرَحُونَ – 6



    ﴿ وَالْأَنْعَامَ خَلَقَهَا لَكُمْ ﴾ أي : لأجلكم ، ولأجل منافعكم ومصالحكم ، من جملة منافعها العظيمة أن لكم ﴿ فِيهَا دِفْءٌ ﴾ مما تتخذون من أصوافها وأوبارها، وأشعارها، وجلودها، من الثياب والفرش والبيوت.
    ﴿وَ﴾ لكم فيها ﴿ مَنَافِعُ ﴾ غير ذلك ﴿ وَمِنْهَا تَأْكُلُونَ ﴾
    ﴿ وَلَكُمْ فِيهَا جَمَالٌ حِينَ تُرِيحُونَ وَحِينَ تَسْرَحُونَ ﴾ أي : في وقت راحتها وسكونها ووقت حركتها وسرحها، وذلك أن جمالها لا يعود إليها منه شيء فإنكم أنتم الذين تتجملون بها، كما تتجملون بثيابكم وأولادكم وأموالكم.

    وقال تعالى في نفس السورة :

    وَإِنَّ لَكُمْ فِي الْأَنْعَامِ لَعِبْرَةً نُسْقِيكُمْ مِمَّا فِي بُطُونِهِ مِنْ بَيْنِ فَرْثٍ وَدَمٍ لَبَنًا خَالِصًا سَائِغًا لِلشَّارِبِينَ – 66


    أي: ﴿ وَإِنَّ لَكُمْ فِي الْأَنْعَامِ ﴾ التي سخرها الله لمنافعكم ﴿ لَعِبْرَةً ﴾ تستدلون بها على كمال قدرة الله وسعة إحسانه حيث أسقاكم من بطونها المشتملة على الفرث والدم ، فأخرج من بين ذلك لبنا خالصا من الكدر سائغا للشاربين للذته ولأنه يسقي ويغذي. فسبحان المبدع تعالى وتقدست أسماءه...

    وقال تعالى في الآية 80 من نفس السورة :

    وَاللَّهُ جَعَلَ لَكُمْ مِنْ بُيُوتِكُمْ سَكَنًا وَجَعَلَ لَكُمْ مِنْ جُلُودِ الْأَنْعَامِ بُيُوتًا تَسْتَخِفُّونَهَا يَوْمَ ظَعْنِكُمْ وَيَوْمَ إِقَامَتِكُمْ وَمِنْ أَصْوَافِهَا وَأَوْبَارِهَا وَأَشْعَارِهَا أَثَاثًا وَمَتَاعًا إِلَى حِينٍ .

    ﴿ وَاللَّهُ جَعَلَ لَكُمْ مِنْ بُيُوتِكُمْ سَكَنًا ﴾ في الدور والقصور ونحوها تكنُّكم من الحر والبرد وتستركم أنتم وأولادكم وأمتعتكم، وتتخذون فيها الغرف والبيوت التي هي لأنواع منافعكم ومصالحكم وفيها حفظ لأموالكم وحرمكم وغير ذلك من الفوائد المشاهدة، ﴿ وَجَعَلَ لَكُمْ مِنْ جُلُودِ الْأَنْعَامِ ﴾ إما من الجلد نفسه أو مما نبت عليه ، من صوف وشعر ووبر.

    ********


    هل أدركنا قيمة الثروة الحيوانية في حياة الشعوب التي تريد أن تحيا حياة كريمة , يجب تدعيم الشباب وتشجيعهم لمثل هذه المشاريع الهامة للإقتصاد الوطني , بتوفير السلالات الجيدة من البقر والجاموس والأبل والخراف والماعز . وتشجيع العنابر العملاقة لتربية الدجاج والطيور بكل أنواعها ..
    وبمعادلة بسيطة إن تمت تلك المشاريع بعون الله تعالى . سيعم الرخاء إلى كل أفراد المجتمع ..
    إن الشباب طاقة يجب استغلالها للمشاريع الأهم لإقتصاد البلاد , فهذه المشاريع تحتاج لمصانع كبيرة بجانبها مثل دبغ الجلود وصناعة الملابس والأحذية .. ومصانع تعليب اللحوم .. ومصانع تجميد الدجاج المذبوح .. ومصانع تغليف البيض ..
    ومصانع ثقيلة لصناعة وسائل النقل لنقل اللحوم ومنتجاتها إلي المدن.. فالفوائد كثيرة لا تحصى من هذه الثروات الضائعة..

    ********
    وإلى الفصل السابع إن شاء الله تعالى
    الإهتمام باسطول الصيد ودعمه
    avatar
    محمدخالدلطفي
    Admin

    عدد المساهمات : 346
    تاريخ التسجيل : 25/08/2011
    العمر : 22

    سلسلة متجددة

    مُساهمة  محمدخالدلطفي في الخميس نوفمبر 08, 2012 2:19 pm

    بسم الله الرحمن الرحيم

    الإسلام وشباب الأمة

    الباب الثاني : أهمية العمل لدى الشباب
    تكلمنا في اللقاءات السابق عن كيفية توجيه الشباب إلى الحرف.
    ثم تدعيم التخصص لدى الشباب.
    ثم التكامل بين جميع التخصصات .
    وتشجيع المهارات الفردية في كل التخصصات .
    ثم تحدثنا عن أهمية أهمية الزراعة.
    ثم الإهتمام بالتربية الحيوانية.
    ونتناول اليوم بعون الله تعالى الإهتمام باسطول الصيد ودعمه.

    الفصل السابع : الإهتمام باسطول الصيد ودعمه.

    الثروة السمكية من أعظم النعم التي من الله بها على البشرية, حيث أنها غنية بالعناصر الهامة في بناء جسد الإنسان , ولذلك حرصت الدول على الإهتمام بعمل الأساطيل البحرية لصيد الأسماك فإن لم يكن لها سواحل كافية فإنها تستأجر سواحل من بلاد قريبة أو بعيدة للسماح لهم بالصيد..
    والصيد هنا ليس فرديا أو قوارب صغيرة للصيد , ولكن تعبأ له الأساطيل مجهزة بثلاجات ضخمة للحفظ ..

    تصور معي لو عمدت الدول الفقيرة إلى دعم إسطول للصيد كيف تكون النتيجة ؟؟

    النتيجة المنطقية هي الرخاء والغنى لتلك الشعوب, للأسباب الأتية :

    أولا – عرض سلعة غذائية ذات قيمة عالية من البروتين والفسفور بسعر رخيص لسهولة الحصول عليها عبر البحار والأنهار والمزارع السمكية , دعما للفقراء.

    ثانيا – يترتب على توفير الأسماك بسعر منخفض أن تنخفض بالضرورة كل السلع الغذائية . حيث إذا توافر البديل في أي سلعة إنعكس ذلك على بقية السلع ... بشرط تنحية الفساد والإحتكار..

    ثالثا – إتاحة فرص عمل للشباب في مصانع تعليب الأسماك وتصديرها .
    وإتاحة الفرصة للشباب في العمل لدى الترسانات البحرية لتشيد تلك السفن العملاقة للصيد..

    *******

    قال تعالى في سورة النحل :

    وَهُوَ الَّذِي سَخَّرَ الْبَحْرَ لِتَأْكُلُوا مِنْهُ لَحْمًا طَرِيًّا وَتَسْتَخْرِجُوا مِنْهُ حِلْيَةً تَلْبَسُونَهَا وَتَرَى الْفُلْكَ مَوَاخِرَ فِيهِ وَلِتَبْتَغُوا مِنْ فَضْلِهِ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ – 14

    أي: هو وحده لا شريك له ﴿ الَّذِي سَخَّرَ الْبَحْرَ ﴾ وهيأه لمنافعكم المتنوعة. ﴿ لِتَأْكُلُوا مِنْهُ لَحْمًا طَرِيًّا ﴾ وهو السمك والحوت الذي يصطادونه منه، ﴿ وَتَسْتَخْرِجُوا مِنْهُ حِلْيَةً تَلْبَسُونَهَا ﴾ فتزيدكم جمالا وحسنا إلى حسنكم، ﴿ وَتَرَى الْفُلْكَ ﴾ أي: السفن والمراكب ﴿ مَوَاخِرَ فِيهِ ﴾ أي: تمخر في البحر العجاج الهائل بمقدمها حتى تسلك فيه من قطر إلى آخر، تحمل المسافرين وأرزاقهم وأمتعتهم وتجاراتهم .

    ﴿ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ ﴾ الذي يسر لكم هذه الأشياء وهيأها وتثنون على الله تعالى الذي منَّ بها ، فلله تعالى الحمد والشكر والثناء ، حيث أعطى العباد من مصالحهم ومنافعهم فوق ما يطلبون ، وأعلى ما يتمنون ، وآتاهم من كل ما سألوه ، لا نحصي ثناء عليه بل هو كما أثنى على نفسه.

    ********

    وقال تعالى في سورة فاطر :


    وَمَا يَسْتَوِي الْبَحْرَانِ هَذَا عَذْبٌ فُرَاتٌ سَائِغٌ شَرَابُهُ وَهَذَا مِلْحٌ أُجَاجٌ وَمِنْ كُلٍّ تَأْكُلُونَ لَحْمًا طَرِيًّا وَتَسْتَخْرِجُونَ حِلْيَةً تَلْبَسُونَهَا وَتَرَى الْفُلْكَ فِيهِ مَوَاخِرَ لِتَبْتَغُوا مِنْ فَضْلِهِ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ - 12

    فالأنهار عذبة فراتا ، سائغا شرابها ، لينتفع بها الشاربون والغارسون والزارعون ، وأن يكون البحر ملحا أجاجا ، لئلا يفسد الهواء المحيط بالأرض بروائح ما يموت في البحر من الحيوانات ولأنه ساكن لا يجري.

    فملوحته تمنعه من التغير، ولتكون حيواناته أحسن وألذ ، ولهذا قال : ﴿ وَمِنْ كُلٍ ﴾ من البحر الملح والعذب ﴿ تَأْكُلُونَ لَحْمًا طَرِيًّا ﴾ وهو السمك المتيسر صيده في البحر ، ﴿ وَتَسْتَخْرِجُونَ حِلْيَةً تَلْبَسُونَهَا ﴾ من لؤلؤ ومرجان وغيرهما ، مما يوجد في البحر، فهذه مصالح عظيمة للعباد.

    ومن المصالح أيضا والمنافع في البحر، أن سخره اللّه تعالى يحمل الفلك من السفن والمراكب .

    ﴿ وَلِتَبْتَغُوا مِنْ فَضْلِهِ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ ﴾

    ونتعلم من الآيات أن نعم الله على البشر كثير وخيره وافر ولكن الإنسان قد يظلم نفسه حين لا يلقي إهتماما بتلك الثروات العظيمة والتي يهملها عن عمد أو غير عمد .. فالذين ذهبوا إلى بحيرة السد العالي في جنوب مصر يصفون الأسماك في تلك البحيرة بأنها كبيرة الحجم جدا وكثير جدا ولا تجد من يأخذها ليعرضها بأثمان رخيصة للفقراء .. هذا فضلا عن البحيرات الداخلية المتفرعة من نهر النيل , ثم ساحل البحر الأحمر من الشرق , ومن الشمال ساحل البحر الأبيض المتوسط..

    إن المشاريع الناجحة هي التي تعتني بالثروة الحقيقية في أي أرض , وتستغل شباب الأمة في العمل بتلك المشاريع..

    ولو أنك تركت إستغلال الموارد الهامة للإنسان من طعام ودواء ومسكن .. واكتفيت فقط بإستجلاب العملات من النقود بأي مشاريع .. قد تحقق مكسبا عاجلا لبعض الفئات ولكن سيعم الفقر على المجتمع كله الذي أهمل نعم الله والثروة الحقيقية للإنسان..
    ياشباب المستقبل يجب أن نعي جيدا كيف ننهض ببلادنا وأن نضع نصب أعيننا حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم :

    المؤمن القوي خير وأحب إلى الله من المؤمن الضعيف . وفي كل خير . احرص على ما ينفعك واستعن بالله . ولا تعجز .
    وإن أصابك شيء فلا تقل : لو أني فعلت كان كذا وكذا . ولكن قل : قدر الله . وما شاء فعل . فإن لو تفتح عمل الشيطان
    الراوي: أبو هريرة - المصدر: صحيح مسلم - الصفحة أو الرقم: 2664
    خلاصة حكم المحدث: صحيح

    *********

    وإلى الفصل الثامن إن شاء الله تعالى
    الإهتمام بالتعليم والبحث العلمي كمقدمة ضرورية لمنظومة العمل المتكاملة.
    avatar
    محمدخالدلطفي
    Admin

    عدد المساهمات : 346
    تاريخ التسجيل : 25/08/2011
    العمر : 22

    سلسلة متجددة

    مُساهمة  محمدخالدلطفي في الخميس نوفمبر 08, 2012 2:19 pm

    بسم الله الرحمن الرحيم

    الإسلام وشباب الأمة

    الباب الثاني : أهمية العمل لدى الشباب

    تكلمنا في اللقاءات السابق عن كيفية توجيه الشباب إلى الحرف.
    ثم تدعيم التخصص لدى الشباب.
    ثم التكامل بين جميع التخصصات .
    وتشجيع المهارات الفردية في كل التخصصات .
    ثم تحدثنا عن أهمية أهمية الزراعة.
    ثم الإهتمام بالتربية الحيوانية.
    ثم الإهتمام باسطول الصيد ودعمه.
    ونتناول اليوم بعون الله تعالى الإهتمام بالتعليم والبحث العلمي كمقدمة ضرورية لمنظومة العمل المتكاملة.

    الفصل الثامن :
    الإهتمام بالتعليم والبحث العلمي كمقدمة ضرورية لمنظومة العمل المتكاملة.

    منظومة العمل ليست منظومة عبسية غير محددة المعالم عند الدول المتحضرة .. وكما سبق القول فإن جميع التخصصات تعتبر فرض كفاية إذا قام بها البعض سقط عن بقية المجتمع .. أما إذا إحتاج المجتمع إلى تخصص معين ولم يوجد من يقوم به أصبح طبقا لشريعة الإسلام فرض عين على الجميع لحين تعين من يقوم بهذا التخصص.

    وبناءا على ما تقدم يجب الإهتمام بالتعليم والبحث العلمي كمقدمة ضرورية لمنظومة العمل المتكاملة ..

    ونبدأ من حيث إنتهت أحدث الدراسات , وهذا يتطلب جهدا كبيرا في البحث العلمي وتكنولوجيا المعلومات . لكي نستوعب تصنيع مكونات الأجهزة .

    وإلى الأن تحتكر الدول المتقدمة تلك التكنولوجيا ولا تسمح بتصديرها ولكن الدول التي حاولت إستيعاب وتعلم هذه العلوم التطبيقية للمعرفة نجحت وأصبحت تنافس مثل الصين وسنغافورة وكوريا والهند..

    فالأمر ليس بالمستحيل ولكنه يحتاج لإرادة سياسية تتبنى تلك المبادئ وتطبقها في أرض الواقع ..

    فالإسلام علمنا الرفعة والقوة والعلم المبني على الإيمان وطلب منا البحث إن كنا لا نعلم .

    قال تعالى في سورة النحل وسورة الأنبياء :

    ( فَاسْأَلُوا أَهْلَ الذِّكْرِ إِنْ كُنْتُمْ لَا تَعْلَمُونَ )

    ********

    إن التطبيق العملي للبحث العلمي أول ما يرتبط , يرتبط بالموارد المالية والموارد الطبيعية وأهمها الحديد. ولا ننسى الكفاءات البشرية فهي المعنية أساسا بالبحث والعمل ..


    ولذلك نجد التركيز على الإنفاق في سورة الحديد وعلى الحديد ذاته كأهم معدن أنزله الله تعالى ليخدم البشرية في جميع مجالات الحياة..

    أولا - الدعم المالي .

    آمِنُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ وَأَنفِقُوا مِمَّا جَعَلَكُم مُّسْتَخْلَفِينَ فِيهِ فَالَّذِينَ آمَنُوا مِنكُمْ وَأَنفَقُوا لَهُمْ أَجْرٌ كَبِيرٌ – 7

    ثانيا - أهمية الحديد في حياة البشر.

    لَقَدْ أَرْسَلْنَا رُسُلَنَا بِالْبَيِّنَاتِ وَأَنزَلْنَا مَعَهُمُ الْكِتَابَ وَالْمِيزَانَ لِيَقُومَ النَّاسُ بِالْقِسْطِ وَأَنزَلْنَا الْحَدِيدَ فِيهِ بَأْسٌ شَدِيدٌ وَمَنَافِعُ لِلنَّاسِ
    وَلِيَعْلَمَ اللَّهُ مَن يَنصُرُهُ وَرُسُلَهُ بِالْغَيْبِ إِنَّ اللَّهَ قَوِيٌّ عَزِيزٌ - 25

    فكل الرسالات جاءت لتقر في الأرض وفي حياة الناس ميزانا ثابتا ترجع إليه البشرية , لتقويم الأعمال والأحداث والأشياء والرجال ; وتقيم عليه حياتها في مأمن من اضطراب الأهواء واختلاف الأمزجة , وتصادم المصالح والمنافع . ميزانا لا يحابي أحدا لأنه يزن بالحق الإلهي للجميع , ولا يحيف على أحد لأن الله رب الجميع.


    هذا الميزان الذي أنزله الله في الرسالة هو الضمان الوحيد للبشرية من العواصف والزلازل والاضطرابات والخلل الذي يصيب الإنسان.. فلا بد من ميزان ثابت يثوب إليه البشر , فيجدون عنده الحق والعدل بلا محاباة

    وَأَنزَلْنَا الْحَدِيدَ فِيهِ بَأْسٌ شَدِيدٌ وَمَنَافِعُ لِلنَّاسِ .

    فِيهِ بَأْسٌ شَدِيدٌ . وهو قوة في الحرب والسلم .

    ونلاحظ أهمية هذا المعدن ( الحديد ) للحياة على وجه الأرض, وتكاد حضارة البشر القائمة الآن تقوم على الحديد..


    ولذلك سميت سورة في القرآن العظيم بالحديد لقيمة هذا المعدن
    ودوره البارز في تكوينات الأجهزة التي يستخدمها الإنسان.


    فيكاد لا يخلو جهاز أو أدوات أو ماكينة أو طائرة أو سفينة أو سيارة أو بناية أو كباري إلا و الحديد يدخل في تكوينها , حتى دم الإنسان يحتاج إلى هذا العنصر في تكوينه.


    ويبين لنا الله تعالى أنه أنزل لنا الحديد إلى الأرض , وأوضح لنا قوة هذا المعدن الهام ومدى نفعه للناس....


    ونلاحظ أن كل من أستغل هذا المعدن سواء في التصنيع أو التسليح أو التشيد والبناء أصبح في مقدمة الشعوب تقدما , وأن من أهمل الإهتمام بهذا المعدن أصبح في مؤخرة الأمم .


    فلا بد لصاحب العقيدة أن يتعامل مع هذا الوجود الكبير , بنظرة شاملة موضوعية عملية ولا يحصر نفسه ونظره وتصوره واهتمامه ومشاعره في عالم الأرض الضيق .


    وَأَنزَلْنَا الْحَدِيدَ فِيهِ بَأْسٌ شَدِيدٌ وَمَنَافِعُ لِلنَّاسِ .

    *******

    إهتمام رسالة الإسلام بالعلم


    فإن أول ما نزل من القرآن آيات العلم ,
    قال تعالى في سورة العلق:


    اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ - 1 خَلَقَ الْإِنسَانَ مِنْ عَلَقٍ - 2 اقْرَأْ وَرَبُّكَ الْأَكْرَمُ - 3 الَّذِي عَلَّمَ بِالْقَلَمِ - 4 عَلَّمَ الْإِنسَانَ مَا لَمْ يَعْلَمْ – 5


    نلاحظ هنا إهتمام الإسلام بالقراءة كمدخل أول للعلم ..في بداية رسالة الإسلام..


    فالتعليم والبحث العلمي ضرورة إيمانية أولا ثم ضرورة حضارية ثانيا.


    إن الله سبحانه , علم الانسان ما لم يعلم.
    فكل ما نراه من إنجازات علمية فهي من الله على الحقيقة ..


    قال تعالى: إِنَّمَا يَخْشَى اللَّهَ مِنْ عِبَادِهِ الْعُلَمَاءُ إِنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ غَفُورٌ - 28 فاطر .


    أي إن أكثر الناس خوفا من الله هم العلماء , لما يرون من عظيم قدرة الله في آياته الكونية...


    والعلم والبحث العلمي من أهم صفات من نزل عليهم القرآن العظيم.


    قال تعالى: في أول سورة فصلت:


    حم - 1 تَنْزِيلٌ مِنَ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ – 2 كِتَابٌ فُصِّلَتْ آيَاتُهُ قُرْآنًا عَرَبِيًّا لِقَوْمٍ يَعْلَمُونَ – 3


    يخبر تعالى عباده أن هذا القرآن العظيم ﴿ تَنْزِيلُ ﴾ صادر ﴿ مِنَ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ ﴾ الذي وسعت رحمته كل شيء، الذي من أعظم رحمته وأجلها، إنزال هذا الكتاب، الذي حصل به، من العلم والهدى، والنور، والشفاء، والرحمة، والخير الكثير، فهو الطريق للسعادة في الدارين.


    ثم أثنى على الكتاب بتمام البيان فقال : ﴿ فُصِّلَتْ آيَاتُهُ ﴾ أي: فصل كل شيء , وهذا يستلزم من علماء المسلمين تدبر آياته والبحث في كافة العلوم التي أتى بها على الإجمال حتى يستوعبها البشر في كافة العصور.


    ﴿ قُرْآنًا عَرَبِيًّا ﴾ أي : باللغة الفصحى أكمل اللغات، فصلت آياته وجعل عربيًا. ﴿ لِقَوْمٍ يَعْلَمُونَ ﴾ أي : لأجل أن يتبين لهم معناه، كما تبين لفظه، ويتضح لهم الهدى من الضلال، والْغَيِّ من الرشاد..


    وقد حافظ القرآن العظيم على اللغة العربية ونشرها في ربوع الأرض وجعلها من اللغات الحية في العالم..


    وقد استوعبت اللغة العربية جميع علوم الأرض , والدليل على ذلك ما قام به علماء الإسلام بالترجمة لكتب العلوم في العصر الذهبي للدولة الإسلامية , والبحث العلمي في جميع أصول المعرفة سواء الرياضية في الجبر والهندسة أو العلوم الكيمائية أو الطبية أو علم الفلك من نجوم وكواكب أو الجغرافية أو التاريخية والشريعة والقانون...


    والتفوق في العلوم الصناعية في كافة المجالات مثل صناعة السفن والأساطيل البحرية وإنشاء الترع والسدود و إنشاء المدن وما ترتب عليها من مرافق وإضاءة .

    كل تلك الإنجازات في ظل دولة العدل والحرية والمساوة ..
    فالظلم معول الهدم في كل الأمم.

    قال تعالى في سورة الحج :

    فَكَأَيِّنْ مِنْ قَرْيَةٍ أَهْلَكْنَاهَا وَهِيَ ظَالِمَةٌ فَهِيَ خَاوِيَةٌ عَلَى عُرُوشِهَا وَبِئْرٍ مُعَطَّلَةٍ وَقَصْرٍ مَشِيدٍ – 45


    **********
    وإلى الباب الثالث إن شاء الله تعالى
    دور الشباب في الدفاع عن الأمة.

    avatar
    محمدخالدلطفي
    Admin

    عدد المساهمات : 346
    تاريخ التسجيل : 25/08/2011
    العمر : 22

    سلسلة متجددة

    مُساهمة  محمدخالدلطفي في الخميس نوفمبر 08, 2012 2:20 pm

    بسم الله الرحمن الرحيم

    الإسلام وشباب الأمة

    الباب الثالث :
    دور الشباب في الدفاع عن الأمة.

    وينقسم إلى ثلاثة فصول..

    أولا : التدريبات العسكرية وفقا لأحدث العلوم العسكرية.
    ثانيا : الإنتاج الحربي وأهميتة للدفاع.
    ثالثا : الإهتمام بإختراعات الشباب في المجال الدفاعي.
    و الإهتمام بالإسطول البحري . والإهتمام بالإسطول الجوي .


    أولا : التدريبات العسكرية وفقا لأحدث العلوم العسكرية.

    العلوم العسكرية هي العلوم الخاصة بدراسة الجيوش والإستراتيجيات العسكرية والأسلحة الحربية , تطورت في العصر الحديث لتصبح علماً مستقلا بذاته بل وتتفرع منه عدة دراسات.


    *******

    العسكرية الإسلامية

    يقول د / راغب السرجاني

    تميَّزت العسكرية الإسلامية عن غيرها بعدة مزايا ومبادئ، لم يشهدها العالم قديمًا أو حديثًا ، ومن أهمها : إيمان القائمين عليها بالهدف ، وتصميمهم على بلوغه.

    وقد أعطى النبي صلى الله عليه وسلم من نفسه القدوة والمثل في ذلك ؛ حين رفض كل عروض قريش للعدول عن حمل رسالة الإسلام وتبليغها للعالمين..


    فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم .. لعمه أبي طالب : يَا عَمِّ، وَاللهِ .. لَوْ وَضَعُوا الشَّمْسَ فِي يَمِينِي وَالْقَمَرَ فِي يَسَارِي عَلَى أَنْ أَتْرُكَ هَذَا الأَمْرَ حَتَّى يُظْهِرَهُ اللهُ وَأَهْلَكَ فِيهِ مَا تَرَكْتُهُ ..

    كما وقف الصِّدِّيق أبو بكر رضي الله عنه , نفس الموقف ، عندما منع بعض المسلمين الزكاة ، وهي ركن من أركان الإسلام ، فقال : والله لو منعوني عقالاً كانوا يُؤَدُّونه إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم - لأُقَاتِلَنَّهم على منعها , إن الزكاة حق المال ، والله لأقاتلنَّ من فَرَّق بين الصلاة والزكاة...

    وعلى هذا التصميم والإصرار سار القادة المسلمون...

    فكانت الشهادة في سبيل نشر دين الله أحبَّ إليهم من الحياة ، فكان ذلك المفتاح الأول من مفاتيح تحقيق النصر لخططهم العسكرية.. لأنهم آمنوا بأن النصر من عند الله تعالى ...


    مصداقًا لقوله تعالى : وَمَا النَّصْرُ إِلاَّ مِنْ عِنْدِ اللهِ الْعَزِيزِ الْـحَكِيم – 126 آل عمران

    *********

    طبيعة الحرب في الإسلام

    ولم تكن الحرب في الإسلام حربًا عدوانية من أجل السلب والنهب، أو من أجل مكسب دنيوي زائل ، بل لتكون كلمة الله هي العليا , لذلك كانت همة المجاهدين تهون أمامها الجبال ، ورُوحهم المعنوية تتحطَّم على صخرتها الصعاب.

    لقوله تعالى : وَقَاتِلُوا فِي سَبِيلِ اللهِ الَّذِينَ يُقَاتِلُونَكُمْ وَلاَ تَعْتَدُوا إِنَّ اللهَ لاَ يُحِبُّ الْـمُعْتَدِينَ - 190البقرة

    فكانت هذه الروح المعنوية القوية - التي لا حدود لها - من أقوى العوامل التي أَثَّرت على نجاح العسكرية الإسلامية ...

    لذلك يقول عبادة بن الصامت رضي الله عنه للمقوقس عظيم القبط :
    إنما رغبتنا وهمَّتنا الجهاد في سبيل الله واتباع رضوانه ، وليس غزونا عدوًّا ممن حارب الله .. لرغبة في الدنيا ، ولا حاجة للاستكثار منها ، إلا أنَّ الله تعالى قد أحلَّ ذلك لنا ، وجعل ما غنمنا من ذلك حلالاً ، وما يُبالي أحدنا أكان له قناطير من ذهب ، أم كان لا يملك إلا درهمًا , لأن غاية أحدنا من الدنيا أكلة يأكلها ، يسدُّ بها جوعته ليلته ونهاره ، وشَمْلة يلتحفها , وإن كان أحدنا لا يملك إلا ذلك كفاه ، وإن كان له قنطار من ذهب أنفقه في طاعة الله تعالى ، واقتصر على ما بيده ، ويبلغه ما كان في الدنيا ..
    لأن نعيم الدنيا ليس بنعيم ، ورخاءها ليس برخاء , إنما النعيم والرخاء في الآخرة , بذلك أمرنا الله ، وأمرنا به نبينا ، وعهد إلينا ألا تكون همة أحدنا في الدنيا إلا ما يُمْسِك جوعته ، ويستر عورته ، وتكون همته وشغله في رضاء ربه وجهاد عدوه ، وما منا رجل إلا وهو يدعو ربه صباحًا ومساءً أن يرزقه الشهادة ، وألا يَرُدَّه إلى بلده ، ولا إلى أرضه ، ولا إلى أهله وولده ، وليس لأحد منا هَمٌّ فيما خلفه ، وقد استودع كل واحد مِنَّا ربه أهله وولده ..


    ********

    روح الجماعة
    أهم ما يميز العسكرية في الإسلام

    وتميزت العسكرية الإسلامية كذلك بالرُّوح الجماعية التي يشعر معها كل إنسان في المجتمع الإسلامي أنه مسئول عن تحقيقها ؛ مصداقًا لقوله تعالى :


    وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللهِ جَمِيعًا وَلاَ تَفَرَّقُوا - 103 آل عمران


    ولقول رسول الله صلى الله عليه وسلم : يَدُ اللهِ مَعَ الْـجَمَاعَةِ ...

    ولذلك نجد الحباب بن المنذررضي الله عنه , يقول لرسول الله صلى الله عليه وسلم
    في , غزوة بدر عندما رأى أن الموضع الذي نزل فيه المسلمون لن يُحَقِّق لهم نصرًا مؤكَّدًا على عدوِّهم :
    يا رسول الله ، أرأيتَ هذا المنزل، أمنزلاً أنزلكَهُ الله ، ليس لنا أن نُقَدِّمه ولا نتأخَّر عنه ، أم هو الرأي والحرب والمكيدة ؟
    قال صلى الله عليه وسلم : بَلْ هُوَ الرَّأْيُ وَالْـحَرْبُ وَالْـمَكِيدَةُ …

    فقال: يا رسول الله ، فإن هذا ليس بمنزل، فانهض بالناس حتى نأتي أدنى ماء من القوم فننزله ، ثم نغوِّر ما وراءه من القُلُب , ثم نبني عليه حوضًا فنملؤه ماء ، فنشرب ولا يشربون.

    فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : لَقَدْ أَشَرْتَ بِالرَّأْيِ … فنهض رسول الله صلى الله عليه وسلم : ومن معه من الناس ، فسار حتى إذا أتى أدنى ماء من القوم نزل عليه ، ثم أمر بالقُلُبِ ، فغوِّرت ، وبني حوضًا على القليب الذي نزلَ ، فمُلِئ ماءً ثم قذفوا فيه الآنية ...

    *******


    نموذج من الترابط

    ولم يكن تحرك المسلمين لتجهيز جيش العسرة في غزوة تبوك إلا انطلاقًا من شعورهم بالروح الجماعية التي تربط المجتمع المسلم ,

    ولم تشهد أي حضارة من الحضارات الأخرى مثل هذه الروح الجماعية الرائعة في البذل والعطاء , لتحقيق المهمة العسكرية التي أقرَّتها قادتهم , حيث تسابق المسلمون في إنفاق الأموال وبذل الصدقات، كان عثمان بن عفان رضي الله عنه قد جهز عيرًا للشام ، مائتا بعير ... بأقتابها , وأحلاسها , فتصدَّق بها ، ثم تصدق بمائة بعير أخرى بأحلاسها وأقتابها، ثم جاء بألف دينار فنثرها في حجر رسول الله صلى الله عليه وسلم , ثم تَصَدَّق وتَصَدَّق، حتى بلغ مقدار صدقته تسعمائة بعير ومائة فرس، سوى النقود....

    وجاء عبد الرحمن بن عوف رضي الله عنه - بمائتي أوقية فضة..
    وجاء أبو بكر رضي الله عنه - بماله كلِّه - وكانت أربعة آلاف درهم - ولم يترك لأهله إلا الله ورسوله ، وهو أول من جاء بصدقته.
    وجاء عمر رضي الله عنه - بنصف ماله.
    وجاء العباس رضي الله عنه - بمال كثير.
    وأما طلحة وسعد بن عبادة ومحمد بن مسلمة - رضي الله عنهم جميعًا- فكلهم جاءوا بمال.
    وجاء عاصم بن عدي رضي الله هنه بتسعين وَسْقًا من التمر، وتتابع الناس بصدقاتهم قليلها وكثيرها ، حتى كان منهم من أنفق مُدًّا أو مدين ، لم يكن يستطيع غيرها ، وبعثت النساء ما قدرن عليه من مسك ، ومعاضد ، وخلاخل ، وقراط، وخواتم ....

    *******
    العلاقة بين القائد والجنود

    وتأتي العلاقة المتميزة بين القائد وجنوده عاملاً من أهم عوامل نجاح العسكرية الإسلامية ؛ فكان رسول الله صلى الله عليه وسلم : شديد الحرص على إقامة جسور الحب والثقة بينه وبين جنوده ، فيُسَمِّى كل واحد منهم باسم محبب إلى نفسه، فيقول عن أبي عبيدة - رضي الله عنه :
    لِكُلِّ أُمَّةٍ أَمِينٌ وَأَمِينُ هَذِهِ الأُمَّةِ أَبُو عُبَيْدَةَ بْنُ الْـجَرَّاحِ..

    ويقول عن الزبير بن العوام - رضي الله عنه :
    لِكُلِّ نَبِيٍّ حَوَارِييِّ، وَحَوَارِيَّ الزُّبَيْرُ ...

    وكان الرسول صلى الله عليه وسلم - يشاركهم في القيام بمهامهم الدفاعية والهجومية ، كما فعل في غزوة الأحزاب ، وعلى نهجه سار القادة من بعده صلى الله عليه وسلم - يعيشون بين جنودهم في تواضع .


    لذلك يصفهم رسول المقوقس بقوله : رأيت قومًا الموت أحب إليهم من الحياة ، والتواضع أحب إليهم من الرفعة ، ليس لأحدهم في الدنيا رغبة ولا نهمة ، إنما جلوسهم على الأرض ، وأكلهم على ركبهم ، وأميرهم كواحد منهم ، ما يُعرف رفيعهم من وضيعهم ، ولا السيد من العبد...


    *******

    وهكذا نشأ الشباب على الكرامة الإنسانية والمساواة ووضوح الهدف من الجهاد في سبيل الله . ففتحوا القلوب قبل فتح البلاد وحرروا المستضعفين في الأرض. وجعلوا حرية الأختيار للعقيدة والعدل أساس التعامل مع البشرية .

    وَقَاتِلُوا فِي سَبِيلِ اللهِ الَّذِينَ يُقَاتِلُونَكُمْ وَلاَ تَعْتَدُوا إِنَّ اللهَ لاَ يُحِبُّ الْـمُعْتَدِينَ - 190البقرة


    *********

    وإلى الفصل الثاني إن شاء الله تعالى
    avatar
    محمدخالدلطفي
    Admin

    عدد المساهمات : 346
    تاريخ التسجيل : 25/08/2011
    العمر : 22

    سلسلة متجددة

    مُساهمة  محمدخالدلطفي في الخميس نوفمبر 08, 2012 2:21 pm

    بسم الله الرحمن الرحيم

    الإسلام وشباب الأمة

    الباب الثالث :
    دور الشباب في الدفاع عن الأمة.
    تحدثنا في اللقاء السابق عن التدريبات العسكرية لدى الشباب وفقا لأحدث العلوم العسكرية.
    ونتحدث بعون الله اليوم عن الإنتاج الحربي وأهميتة للدفاع..

    الفصل الثاني
    الإنتاج الحربي وأهميتة للدفاع

    قال تعالى في سورة الأنفال الآية 60 :

    وَأَعِدُّوا لَهُمْ مَا اسْتَطَعْتُمْ مِنْ قُوَّةٍ...

    أي ﴿ وَأَعِدُّوا ﴾ لأعدائكم الساعين في هلاككم وإبطال دينكم والغاصبين لأرضكم . ﴿ مَا اسْتَطَعْتُمْ مِنْ قُوَّةٍ ﴾ أي : كل ما تقدرون عليه من القوة العقلية والبدنية وأنواع الأسلحة ونحو ذلك مما يعين على قتالهم ، فدخل في ذلك أنواع الصناعات التي تعمل فيها أصناف الأسلحة والآلات من المدافع والرشاشات ، والبنادق ، والطيارات الجوية ، والمراكب البرية والبحرية ، والحصون والقلاع والخنادق ، وآلات الدفاع . والقوة السياسية من الرأْي والسياسة التي بها يتقدم المسلمون ويندفع عنهم به شر أعدائهم ، وتَعَلُّم الرَّمْيِ ، والشجاعة والتدبير.

    ولهذا قال النبي صلى الله عليه وسلم : ﴿ ألا إن القوة الرَّمْيُ ﴾ ..

    *******

    وَأَعِدُّوا لَهُمْ مَا اسْتَطَعْتُمْ مِنْ قُوَّةٍ...

    إنه لا بد للإسلام من قوة ينطلق بها في "الأرض" لتحرير "الإنسان" . .

    وأول ما تصنعه هذه القوة في حقل الدعوة : أن تؤمن الذين يختارون هذه العقيدة على حريتهم في اختيارها ; فلا يصدوا عنها , ولا يفتنوا كذلك بعد اعتناقها . .

    *******
    وَأَعِدُّوا لَهُمْ مَا اسْتَطَعْتُمْ مِنْ قُوَّةٍ...

    إن الإسلام منهج عملي واقعي للحياة.
    فهي حدود الطاقة إلى أقصاها . بحيث لا تقعد الأمة المسلمة عن سبب من أسباب القوة يدخل في طاقتها .

    ولعل شباب الأمة جديرون بالقيام بهذا الدور العظيم إذا إتيحت لهم الفرصة..

    وإليكم هذا النموذج الحي الذي يدل على ذلك :

    تاريخ الإنتاج الحربي
    موقع الصفحة الرئيسية للهيئة القومية للإنتاج الحربي

    إنطلقت الشرارة الأولى لتطوير الصناعة الحربية المصرية الحديثة فى العشرينات من القرن التاسع عشر عندما أسس "محمد على" حاكم مصر فى ذلك الوقت عددا من المصانع لإنتاج الأسلحة الصغيرة والمدافع وبناء السفن الحربية، من منظور بناء مصر كدولة قوية مستقلة، حيث كان إزدهار الصناعة الحربية وتقدمها فى تلك الفترة مرتبطا بقوة نظام الحكم فى البلاد وتحرره من الضغوط الأجنبية وقدرته على صنع القرار وتنفيذه.

    وكان لهذه النهضة شأنها بكل مقاييس ذلك العصر، فتمكنت مصر من بناء جيش قوى إمتلك السلاح المصنع بأيدى مصرية فبات قادرا على فرض إرادته لتحقيق الأمن القومى المصرى بمنهج حديث.

    ********

    كذلك كان من البديهى أن يقوم قطاع الإنتاج الحربى باستكمال منظومته بهدف توفير الكوادر الفنية والإدارية المتخصصة والقادرة على استيعاب نظم وأساليب وتكنولوجيا التطور الصناعى المتقدم ...

    **********

    إن التفوق في صناعة أسلحة الدفاع ضرورة إيمانية أولا ..ثم إنه ضرورة لتحقيق الأمن ضد أي إعتداء سواء من البر أو الجو.

    وهذه المصانع تحتاج إلى جيوش من الشباب للعمل ليل نهار لإنتاج أسلحة متطورة ومتفوقة لحماية الأمة..

    إن أهمية أن تصنع سلاحك ضمانة لتطويره على أعلى المستويات. . ثم ضمانة للحصول على قطع الغيار في أي وقت حيث تقوم مصانعك بإنتاجها..
    وبغير ذلك لن تحصل على أسلحة تجعلك متفوقا لصد أي إعتداء بطريقة كاملة ..

    فهل أدركنا أهمية قيمة تدريب الشباب وتأهيلهم لتلك الصناعة الهامة ؟؟

    وَأَعِدُّوا لَهُمْ مَا اسْتَطَعْتُمْ مِنْ قُوَّةٍ...

    **********
    نموذج من شبابنا المبتكر
    المصدر بوابة الأهرام

    نجح شاب مصرى فى ابتكار مولد للطاقة الكهربية يعتمد في توليد الطاقة على الجاذبية الأرضية ولا يحتاج لمواد بترولية أو مياه وقام بتسجيله فى مكتب براءات الاختراع التابع لأكاديمية البحث العلمى والتكنولجيا وحصل على براءة رقم (2012030420 دولي) و(2012030420 مصري)

    والمبتكر هو رفعت همام الحاصل على بكالوريوس المعهد الفنى للإلكترونيات، والبالغ من العمر (38 عاما) والجهاز عبارة عن آلة إلكترونية لتوليد الطاقة الكهربائية بدون استخدام مواد بترولية أو رياح أو مياه وفكرة عمله، الأولى على مستوى العالم، التى تستغل الجاذبية الأرضية بشكل عملي باعتبارها مصدرا لا ينفد للطاقة.

    والجهاز يختلف عن الحلول الأخرى التي تعتمد على زيادة قوة المجال المغناطيسي في حالة استخدام الكهرباء المتولدة، ويمكن استخدام الجهاز فى العديد من المجالات مثل تشغيل المصانع والمزارع والتجمعات السكنية والشقق والفيلات وتسيير السيارات، وكل ما يحتاج للطاقة الكهربائية.

    وفى حالة تطويره يمكن الاستغناء عن محطات توليد الطاقة الكهربائية ذات التكاليف الباهظة، وعدم استخدام المواد البترولية تماما، وتوليد طاقة كهربية نظيفة صديقة للبيئة، والأكثر أهمية أنه يمكن أن يسهم إلى حد كبير فى الاستغناء عن محطات الطاقة النووية وما تشكله من مخاطر كبيرة.

    ********
    وإلى الفصل الثالث إن شاء الله تعالى
    الإهتمام بإختراعات الشباب في المجال الدفاعي.
    avatar
    محمدخالدلطفي
    Admin

    عدد المساهمات : 346
    تاريخ التسجيل : 25/08/2011
    العمر : 22

    سلسلة متجددة

    مُساهمة  محمدخالدلطفي في الخميس نوفمبر 08, 2012 2:21 pm

    بسم الله الرحمن الرحيم


    الإسلام وشباب الأمة

    البابالثالث :

    دور الشباب في الدفاع عن الأمة.
    تحدثنا في اللقاءات السابقعن التدريبات العسكرية لدى الشباب وفقا لأحدث العلوم العسكرية.
    ثم تكلمنا عن الإنتاج الحربيوأهميتة للدفاع..
    وتكلم اليوم بعون الله تعالى عن الإهتمامبإختراعات الشباب في الجال الدفاعي.

    الفصل الثالث
    الإهتمام بإختراعات الشباب في المجال الدفاعي.

    إن دول العالم تهتم بالألة الدفاعية والرادعة للدفاع عنأرضها وسماءها ومياهها الإقليمية
    ولا شك أن الدول تحاول أن يكون لها القوة الفعالة نتيجةإحتفاظها بإسرار ترسانتها العسكرية المتفوقة ..
    وعلى رأس هذه الدفاعات الطيران الحربي وما يتبعه من ردارات وتكنولوجيا الإتصالاتوتصوير مواقع العدو ورصدها ..
    ونرى اليوم طائرات حربية بدون طيار تعمل من خلال الإتصالبأجهزة الحاسب الألي ويتم توجيهها من خلاله.

    هذه التكنولوجيا المتطورة لا يملكها إلا عدد قليل منالدول المتقدمة .. وقد تم صناعتها بناءا على تشجيع الكفاءات من العقول المفكرةوتبني أفكارهم والتطبيق العلمي لمخترعاتهم..

    وكان على الأمة الإسلامية أن تسبق العالم في هذا المجال..خاصة أن أول من عرج به إلى السموات العلا كان رسولنا صلى الله عليه وسلم .. وآيات الله تعالى تبين لنا أن سلطانالعلم الذي وهبه الله تعالى للإنسان يستطيع به النفوذ إلى أقطار السماوات والأرض..


    قال تعالى في سورة الرحمن :


    يَا مَعْشَرَ الْجِنِّ وَالْإِنْسِ إِنِ اسْتَطَعْتُمْأَنْ تَنْفُذُوا مِنْ أَقْطَارِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ فَانْفُذُوا لَاتَنْفُذُونَ إِلَّا بِسُلْطَانٍ -33

    إن الدول التي لا تملك دفاعات جوية لا تستطيع حمايةسماءها وبالتالي لا تستطيع حماية أرضها ..

    ولا يتصور أن يعطيك الغير تلك التكنولجيا حتى تكون دائماتابعا له .. وللخروج من هذا المأزق يجب تدعيم مخترعات الشباب في هذا المجال وغيره.
    ولعلنا لاحظنا في اللقاء السابق كيف اخترع شاب مصري جهازيعمل بالجاذبية الأرضية لتوليد الكهرباء ومحرك للألات والسيارات والطائرات.. فيجبتبني مثل هذه الإختراعات وأمثالها لنحتفظ بتقنية متميزة نتفوق بها أو نسير في موكبالحضارة العالمية التي لا تعترف بالضعيف..

    *******
    مثال لتصنيع الطائرات الحربية في العالم
    المصدر :موقع RT 05.06.2012

    عرض مصممو الطائرات الحربية الروس مقاتلة من الجيلالخامس تمثل احدث مصنوعاتهم وابتكاراتهم. وباتت الطلعة التجريبية الأولى لهذهالمقاتلة حدثا تاريخيا بامتياز اثار ردود فعل عاصفة ً وتعليقات ٍ كثيرة. وعلىالرغم من عدم توفر معلومات كافية عن المشروع الجديد يشدد الخبراء على المناورة فوقالعالية لهذه الطائرة وعلى القدرات الكبيرة لتسليحها. محرك الطائرة يختلف مبدئياعن محركات سابقاتها. فهو يمكـّنها من التحليق امدا طويلا بسرعة تفوق سرعة الصوت.وبفضل المستجدات والمبتكرات المتعلقة بمواد الهيكل تتميز هذه الطائرة بصغر بصمتهاالرادارية والمرئية والحرارية.

    *******
    الأسطول البحرى
    المصدر : ويكيبيديا الموسوعة الحرة

    الأسطول البحرى عبارة عن مجموعة من السفن التي تكونفي تشكيل واحد للقيام بغرض حربي أو مدني. يقال أن الأسطول الحربى هو المناظر للجيشالبرى. كما يعد الأسطول أكبر تشكيل من تشكيلات البحرية.

    ********
    وأيضا كان يجب على الأمة الإسلامية أن تكون المتقدمةفي هذا المجال وخاصة أن قرآنها يبين لها أهمية المنشأت البحرية...

    قال تعالى في سورة الرحمن :

    وَلَهُ الْجَوَارِي الْمُنْشَآتُ فِيالْبَحْرِ كَالْأَعْلَامِ- 24


    ********
    الأسطول الحربيهو أحد أنواع الأساطيل البحرية المتعددة. يعد الأسطول الحربي مناظرا للجيش البري.
    يتكون الأسطول من تشكيل عريض من السفنالحربية، كما يعد التشكيل الأكبر في القوات البحرية.
    يتكون الأسطول البحريمن عدد من الأسراب، التي تنقسم بدورها لعدد أخر من الشعاب.
    في عصر السفن الشراعيةكان يتم تقسيم الأسطول لسرب المقدمة و الوسط و المؤخرة و ذلك وفقا لتقسيم ما قبل المعركة.
    وفي العصر الحديثاختلف شكل التقسيم حيث يتم التقسيم إلى مجموعات متجانسة من السفن مثل البوارج، والطرادات.
    لا تملك العديدمن الدول عددا من الأساطيل الحربية ، ولذلك يطلق على لفظ الأسطول على القوات البحرية.
    تعد الأساطيل المشتركةبين عدد من الدول ( متعددة الجنسيات ) أمرا شائعا. على سبيل المثال ، العديد من الدولالأوربية ألفت التحالف المقدس ( التحالف الصليبي ) لمواجهة العثمانيين في معركة ليبانتوالبحرية في 1571.
    في العصور الحديثة، شكلت منظمة حلف شمال الأطلسي لتقف إلى جانب أساطيل وطنية في عدة عمليات بحرية ..
    *********
    الدفاعاتالأرضية الدبابات
    المصدر: ويكيبيديا الموسوعة الحرة
    الدبابةهي مركبة قتالية مدرعة، مصممة للاشتباك بالعدو بنيرانها المباشرة والمساندة، ويتكونالتسليح الرئيسي للدبابة من مدفع ذو عيار كبير وبعض الأسلحة المساندة التي تضم عددامن الرشاشات المحورية والرشاشات الثانوية، وتأمن الدروع الثقيلة للدبابة درجة عاليةمن الحماية، في حين أن مجنزراتها تمكنها من عبور الأراضي الوعرة بسرعات كبيرة نسبياً.
    كان أول ظهور للدباباتفي مطلع القرن العشرين، أثناء الحرب العالمية الأولى، حيث زود الجيش البريطاني بدباباتمارك-1، وذلك لكسر جمود الجبهة في حرب الخنادق ضد الألمان، وهكذا تطور دور الدباباتكسلاح ليحقق الاختراق ومن ثم الاستفادة منه لتطويره والتغلغل لمهاجمة العدو في العمق.
    وقلما تعمل الدباباتمنفردة، بل تنضوي في تشكيلات مدرعة وفي قوات الأسلحة المشتركة، يدعمها المشاة والمدفعيةوغيرها، وبغياب هذا الدعم تصبح الدبابات معرضة للأسلحة المضادة للدروع مثل الألغامالمضادة للدبابات، المدفعية، أو الدعم الجوى القريب بالطائرات.
    وتعد الدبابات منالوسائط المكلفة للغاية من ناحية التشغيل، فهي بحاجة لقدر كبير من الدعم الفني والصيانة، ومع ذلك لا تزال تمثل عنصرا رئيسيا في ترسانات معظم الجيوش حول العالم.


    *******
    الصواريخ
    المصدر: ويكيبيديا الموسوعة الحرة
    الصاروخهو جسم طائر يعمل على مبدأ الاندفاع عن طريق رد الفعل لانفجارات تتم في غرفة الاحتراق ..
    وهو يتميز عن القذيفةفي أن مرحلة التسارع لدى الصاروخ أطول.
    ويختلف حجم الصاروخمن صواريخ الألعاب النارية مرورا بالصواريخ العسكرية إلى الصواريخ العملاقة كصاروخزحل 5 الذي استعمل في استكشاف القمر خلال مشروع أبولو

    ********

    الأساسالعلمي لصناعة الصواريخ
    المصدر: ويكيبيديا الموسوعة الحرة
    تعودبداية الصواريخ إلى أوائل القرن الثالث عشر الميلادي، حيث استخدمها العرب في صد الصليبيينونجد أول وصف تفصيلي للصواريخ بواسطة العالم العربي حسن الرماح .
    وفي الحروب الصليبية انتقلت تقنيةالصواريخ إلى أوروبا . ومع قيام الحربين العالميتين اهتم الألمان اهتماماً بالصواريخ، وتحت اشراف عالم الصواريخ الألماني فرنر فون براون قاموا بتكوير وتصنيع صواريخ عدةمنها صاروخ فاو-1 (V1) وفاو-2 (V2) ..


    **********
    وهكذا ندرك أن شبابالأمة هم الثروة الأهم في بناء صرح الصناعات الدفاعية وجميع الصناعات.

    *******
    وفي الختام فإنهذا البحث يعد من المشروعات الهامة لإعادة بناء الأمة... يجب أن يأخذ محمل الجد منالجهات المعنية ..
    فقد إشتمل هذا البحثعلى :
    الاهتمامبتربية الشباب.. وتكلمنا فيها عن : ضرورة الإختيار الجيد للأم ,
    ثمالتربية الإيمانية للطفل وتأثيرها في مرحلة الشباب. ثم تكلمنا عن التعليم والبحث العلميللشباب.
    ثمأهمية الرياضة للشباب. ثم التنمية لموهبة الإبتكار للشباب..
    ثمالتطبيق العملي لأبحاث ومخترعات الشباب...
    ثمأهمية الأسوة للشباب..


    ********
    ثمتناولنا الكلام عن أهمية العمل للشباب. وبيناكيفية توجيه الشباب إلى الحرف. ثم تدعيم التخصص لدى الشباب. والتكامل بين جميع التخصصاتوأهميته. ثم تشجيع المهارات الفردية في كل التخصصات.. ثم تحدثنا عن الإهتمام بالزراعةودعمها. والإهتمام بالتربية الحيوانية وتدعيمها . ثم الإهتمام باسطول الصيد ودعمه..
    ثمالإهتمام بالتعليم والبحث العلمي كمقدمة ضرورية لهذه المنظومة المتكاملة .

    *****
    وأخيراتناولنا دور الشباب في الدفاع عن الأمة. وتكلمنا فيه عن
    التدريباتالعسكرية وفقا لأحدث العلوم العسكرية. ثم الإنتاج الحربي وأهميتة للدفاع ..
    ثمالإهتمام بإختراعات الشباب في المجال الدفاعي ..
    والإهتمام بالإسطول البحري. والإهتمام بالإسطول الجوي...
    تقبلالله منا صالح الأعمال ورزقنا الإخلاص دوما وأبدا.


    ***********

    وإلى موضع أخر إنشاء الله تعالى
    لا تنسونا بالدعاء
    أخوكم/ صابر عباس


    avatar
    محمدخالدلطفي
    Admin

    عدد المساهمات : 346
    تاريخ التسجيل : 25/08/2011
    العمر : 22

    سلسلة متجددة

    مُساهمة  محمدخالدلطفي في الخميس نوفمبر 08, 2012 2:22 pm

    بسم الله الرحمن الرحيم

    الإسلام وشباب الأمة

    الباب الثالث :

    دور الشباب في الدفاع عن الأمة.
    تحدثنا في اللقاءات السابق عن التدريبات العسكرية لدى الشباب وفقا لأحدث العلوم العسكرية.
    ثم تكلمنا عن الإنتاج الحربي وأهميتة للدفاع..
    وتكلم اليوم بعون الله تعالى عن الإهتمام بإختراعات الشباب في الجال الدفاعي.

    الفصل الثالث
    الإهتمام بإختراعات الشباب في المجال الدفاعي.

    إن دول العالم تهتم بالألة الدفاعية والرادعة للدفاع عن أرضها وسماءها ومياهها الإقليمية

    ولا شك أن الدول تحاول أن يكون لها القوة الفعالة نتيجة إحتفاظها بإسرار ترسانتها العسكرية المتفوقة ..

    وعلى رأس هذه الدفاعات الطيران الحربي وما يتبعه من ردارات وتكنولوجيا الإتصالات وتصوير مواقع العدو ورصدها ..
    ونرى اليوم طائرات حربية بدون طيار تعمل من خلال الإتصال بأجهزة الحاسب الألي ويتم توجيهها من خلاله.

    هذه التكنولوجيا المتطورة لا يملكها إلا عدد قليل من الدول المتقدمة .. وقد تم صناعتها بناءا على تشجيع الكفاءات من العقول المفكرة وتبني أفكارهم والتطبيق العلمي لمخترعاتهم..

    وكان على الأمة الإسلامية أن تسبق العالم في هذا المجال ..خاصة أن أول من عرج به إلى السموات العلا كان رسولنا صلى الله عليه وسلم .. وآيات الله تعالى تبين لنا أن سلطان العلم الذي وهبه الله تعالى للإنسان يستطيع به النفوذ إلى أقطار السماوات والأرض..


    قال تعالى في سورة الرحمن :


    يَا مَعْشَرَ الْجِنِّ وَالْإِنْسِ إِنِ اسْتَطَعْتُمْ أَنْ تَنْفُذُوا مِنْ أَقْطَارِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ فَانْفُذُوا لَا تَنْفُذُونَ إِلَّا بِسُلْطَانٍ - 33

    إن الدول التي لا تملك دفاعات جوية لا تستطيع حماية سماءها وبالتالي لا تستطيع حماية أرضها ..

    ولا يتصور أن يعطيك الغير تلك التكنولجيا حتى تكون دائما تابعا له .. وللخروج من هذا المأزق يجب تدعيم مخترعات الشباب في هذا المجال وغيره .
    ولعلنا لاحظنا في اللقاء السابق كيف اخترع شاب مصري جهاز يعمل بالجاذبية الأرضية لتوليد الكهرباء ومحرك للألات والسيارات والطائرات.. فيجب تبني مثل هذه الإختراعات وأمثالها لنحتفظ بتقنية متميزة نتفوق بها أو نسير في موكب الحضارة العالمية التي لا تعترف بالضعيف

    *******
    مثال لتصنيع الطائرات الحربية في العالم
    المصدر : موقع rt 05.06.2012

    عرض مصممو الطائرات الحربية الروس مقاتلة من الجيل الخامس تمثل احدث مصنوعاتهم وابتكاراتهم. وباتت الطلعة التجريبية الأولى لهذه المقاتلة حدثا تاريخيا بامتياز اثار ردود فعل عاصفة ً وتعليقات ٍ كثيرة. وعلى الرغم من عدم توفر معلومات كافية عن المشروع الجديد يشدد الخبراء على المناورة فوق العالية لهذه الطائرة وعلى القدرات الكبيرة لتسليحها. محرك الطائرة يختلف مبدئيا عن محركات سابقاتها. فهو يمكـّنها من التحليق امدا طويلا بسرعة تفوق سرعة الصوت. وبفضل المستجدات والمبتكرات المتعلقة بمواد الهيكل تتميز هذه الطائرة بصغر بصمتها الرادارية والمرئية والحرارية.
    *******
    الأسطول البحرى
    المصدر : ويكيبيديا الموسوعة الحرة

    الأسطول البحرى عبارة عن مجموعة من السفن التي تكون في تشكيل واحد للقيام بغرض حربي أو مدني. يقال أن الأسطول الحربى هو المناظر للجيش البرى. كما يعد الأسطول أكبر تشكيل من تشكيلات البحرية.

    ********
    وأيضا كان يجب على الأمة الإسلامية أن تكون المتقدمة في هذا المجال وخاصة أن قرآنها يبين لها أهمية المنشأت البحرية...

    قال تعالى في سورة الرحمن :


    وَلَهُ الْجَوَارِي الْمُنْشَآتُ فِي الْبَحْرِ كَالْأَعْلَامِ - 24


    ********
    الأسطول الحربي هو أحد أنواع الأساطيل البحرية المتعددة. يعد الأسطول الحربي مناظرا للجيش البري.
    يتكون الأسطول من تشكيل عريض من السفن الحربية، كما يعد التشكيل الأكبر في القوات البحرية.
    يتكون الأسطول البحري من عدد من الأسراب، التي تنقسم بدورها لعدد أخر من الشعاب.
    في عصر السفن الشراعية كان يتم تقسيم الأسطول لسرب المقدمة و الوسط و المؤخرة و ذلك وفقا لتقسيم ما قبل المعركة.
    وفي العصر الحديث اختلف شكل التقسيم حيث يتم التقسيم إلى مجموعات متجانسة من السفن مثل البوارج، والطرادات.
    لا تملك العديد من الدول عددا من الأساطيل الحربية ، ولذلك يطلق على لفظ الأسطول على القوات البحرية.
    تعد الأساطيل المشتركة بين عدد من الدول ( متعددة الجنسيات ) أمرا شائعا. على سبيل المثال ، العديد من الدول الأوربية ألفت التحالف المقدس ( التحالف الصليبي ) لمواجهة العثمانيين في معركة ليبانتو البحرية في 1571.
    في العصور الحديثة ، شكلت منظمة حلف شمال الأطلسي لتقف إلى جانب أساطيل وطنية في عدة عمليات بحرية ..
    *********
    الدفاعات الأرضية الدبابات
    المصدر : ويكيبيديا الموسوعة الحرة

    الدبابة هي مركبة قتالية مدرعة، مصممة للاشتباك بالعدو بنيرانها المباشرة والمساندة، ويتكون التسليح الرئيسي للدبابة من مدفع ذو عيار كبير وبعض الأسلحة المساندة التي تضم عددا من الرشاشات المحورية والرشاشات الثانوية، وتأمن الدروع الثقيلة للدبابة درجة عالية من الحماية، في حين أن مجنزراتها تمكنها من عبور الأراضي الوعرة بسرعات كبيرة نسبياً.
    كان أول ظهور للدبابات في مطلع القرن العشرين، أثناء الحرب العالمية الأولى، حيث زود الجيش البريطاني بدبابات مارك-1، وذلك لكسر جمود الجبهة في حرب الخنادق ضد الألمان، وهكذا تطور دور الدبابات كسلاح ليحقق الاختراق ومن ثم الاستفادة منه لتطويره والتغلغل لمهاجمة العدو في العمق.
    وقلما تعمل الدبابات منفردة، بل تنضوي في تشكيلات مدرعة وفي قوات الأسلحة المشتركة، يدعمها المشاة والمدفعية وغيرها، وبغياب هذا الدعم تصبح الدبابات معرضة للأسلحة المضادة للدروع مثل الألغام المضادة للدبابات، المدفعية، أو الدعم الجوى القريب بالطائرات.
    وتعد الدبابات من الوسائط المكلفة للغاية من ناحية التشغيل، فهي بحاجة لقدر كبير من الدعم الفني والصيانة ، ومع ذلك لا تزال تمثل عنصرا رئيسيا في ترسانات معظم الجيوش حول العالم.
    *******
    الصواريخ
    المصدر : ويكيبيديا الموسوعة الحرة

    الصاروخ هو جسم طائر يعمل على مبدأ الاندفاع عن طريق رد الفعل لانفجارات تتم في غرفة الاحتراق ..
    وهو يتميز عن القذيفة في أن مرحلة التسارع لدى الصاروخ أطول.
    ويختلف حجم الصاروخ من صواريخ الألعاب النارية مرورا بالصواريخ العسكرية إلى الصواريخ العملاقة كصاروخ زحل 5 الذي استعمل في استكشاف القمر خلال مشروع أبولو


    ********


    الأساس العلمي لصناعة الصواريخ
    المصدر : ويكيبيديا الموسوعة الحرة

    تعود بداية الصواريخ إلى أوائل القرن الثالث عشر الميلادي، حيث استخدمها العرب في صد الصليبيين ونجد أول وصف تفصيلي للصواريخ بواسطة العالم العربي حسن الرماح .
    وفي الحروب الصليبية انتقلت تقنية الصواريخ إلى أوروبا . ومع قيام الحربين العالميتين اهتم الألمان اهتماماً بالصواريخ ، وتحت اشراف عالم الصواريخ الألماني فرنر فون براون قاموا بتكوير وتصنيع صواريخ عدة منها صاروخ فاو-1 (v1) وفاو-2 (v2) ..


    **********


    وهكذا ندرك أن شباب الأمة هم الثروة الأهم في بناء صرح الصناعات الدفاعية وجميع الصناعات


    *******

    وفي الختام فإن هذا البحث يعد من المشروعات الهامة لإعادة بناء الأمة... يجب أن يأخذ محمل الجد من الجهات المعنية ..


    فقد إشتمل هذا البحث على :
    الاهتمام بتربية الشباب.. وتكلمنا فيها عن : ضرورة الإختيار الجيد للأم
    ثم التربية الإيمانية للطفل وتأثيرها في مرحلة الشباب. ثم تكلمنا عن التعليم والبحث العلمي للشباب.
    ثم أهمية الرياضة للشباب. ثم التنمية لموهبة الإبتكار للشباب..
    ثم التطبيق العملي لأبحاث ومخترعات الشباب...
    ثم أهمية الأسوة للشباب..


    ********


    ثم تناولنا الكلام عن أهمية العمل للشباب. وبينا كيفية توجيه الشباب إلى الحرف. ثم تدعيم التخصص لدى الشباب. والتكامل بين جميع التخصصات وأهميته. ثم تشجيع المهارات الفردية في كل التخصصات.. ثم تحدثنا عن الإهتمام بالزراعة ودعمها. والإهتمام بالتربية الحيوانية وتدعيمها . ثم الإهتمام باسطول الصيد ودعمه..
    ثم الإهتمام بالتعليم والبحث العلمي كمقدمة ضرورية لهذه المنظومة المتكاملة .


    *****


    وأخيرا تناولنا دور الشباب في الدفاع عن الأمة. وتكلمنا فيه عن
    التدريبات العسكرية وفقا لأحدث العلوم العسكرية. ثم الإنتاج الحربي وأهميتة للدفاع ..
    ثم الإهتمام بإختراعات الشباب في المجال الدفاعي ..
    و الإهتمام بالإسطول البحري. والإهتمام بالإسطول الجوي...

    تقبل الله منا صالح الأعمال ورزقنا الإخلاص دوما وأبدا.


    ***********
    وإلى موضع أخر إن شاء الله تعالى


    لا تنسونا بالدعاء
    أخوكم في الله/ محمدخالدلطفي




    avatar
    anaakdaa

    عدد المساهمات : 2
    تاريخ التسجيل : 17/12/2012

    جميل جدا

    مُساهمة  anaakdaa في الثلاثاء ديسمبر 18, 2012 12:10 am

    محمدخالدلطفي كتب:بسم الله الرحمن الرحيم

    الإسلام وشباب الأمة

    الباب الأول

    أهمية تربية الشباب

    يعلم الإنسان أنه يمر بمراحل عمرية على ذلك الكوكب الأرضي, تبدأ بمولده طفلا رضيعا ثم غلاما ثم شابا فتيا إلى أن يبلغ أربعين سنة وتكتمل مرحلة الرجولة ثم مرحلة الشيخوخة التي تحمل في طياتها الخبرة والحكمة وتحمل مسؤلية التوجية للأجيال المتتابعة.

    ونلاحظ أن المرحلة الأهم في عمر الإنسان هي مرحلة الشباب. التي تتكون فيها عقيدته وقدرته على العمل . والسعي لتكوين أسرة يتحمل المسؤلية فيها كلا الزوجين في تربية الأجيال القادمة.

    قال تعالى في سورة الأحقاف :

    ﴿ وَوَصَّيْنَا الْإِنْسَانَ بِوَالِدَيْهِ إِحْسَانًا حَمَلَتْهُ أُمُّهُ كُرْهًا وَوَضَعَتْهُ كُرْهًا وَحَمْلُهُ وَفِصَالُهُ ثَلَاثُونَ شَهْرًا,
    حَتَّى إِذَا بَلَغَ أَشُدَّهُ وَبَلَغَ أَرْبَعِينَ سَنَةً
    قَالَ رَبِّ أَوْزِعْنِي أَنْ أَشْكُرَ نِعْمَتَكَ الَّتِي أَنْعَمْتَ عَلَيَّ وَعَلَى وَالِدَيَّ وَأَنْ أَعْمَلَ صَالِحًا تَرْضَاهُ وَأَصْلِحْ لِي فِي ذُرِّيَّتِي إِنِّي تُبْتُ إِلَيْكَ وَإِنِّي مِنَ الْمُسْلِمِينَ – 15 أُولَئِكَ الَّذِينَ نَتَقَبَّلُ عَنْهُمْ أَحْسَنَ مَا عَمِلُوا وَنَتَجاوَزُ عَنْ سَيِّئَاتِهِمْ فِي أَصْحَابِ الْجَنَّةِ وَعْدَ الصِّدْقِ الَّذِي كَانُوا يُوعَدُونَ – 16 ﴾

    ﴿ حَتَّى إِذَا بَلَغَ أَشُدَّهُ ﴾ أي: نهاية قوته وشبابه وكمال عقله،

    *******

    أهداف التربية في الإسلام

    ومن أول أهداف التربية في الإسلام ترسيخ عقيدة التوحيد والأخلاق الفاضلة , التي ينتج عنها الأمن والأمان للفرد والمجتمع.
    والرخاء في الرزق وسعادة الدنيا والأخرة.

    قال تعالى في سورة الأعراف :

    وَلَوْ أَنَّ أَهْلَ الْقُرَى آمَنُوا وَاتَّقَوْا لَفَتَحْنَا عَلَيْهِمْ بَرَكَاتٍ مِنَ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ .. 96

    لو آمنوا بقلوبهم إيمانا صادقا صدقته الأعمال، واستعملوا تقوى اللّه تعالى ظاهرا وباطنا بترك جميع ما حرم اللّه، لفتح عليهم بركات السماء والأرض، فأرسل السماء عليهم مدرارا، وأنبت لهم من الأرض ما به يعيشون وتعيش بهائمهم، في أخصب عيش وأغزر رزق، من غير عناء ولا تعب، ولا كد ولا نصب،

    بينما نجد الصورة المقابلة التي تبتعد عن التربية الإيمانية لا أمن فيها ولا أمان ويسود فيها الفساد والغلاء والضنك والخوف والرعب ...

    قال تعالى في سورة طه :

    وَمَنْ أَعْرَضَ عَنْ ذِكْرِي فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنْكًا وَنَحْشُرُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَعْمَى - 124

    *********

    نموذج من التربية الإيمانية

    قال تعالى في سورة لقمان :

    ﴿ وَلَقَدْ آتَيْنَا لُقْمَانَ الْحِكْمَةَ أَنِ اشْكُرْ لِلَّهِ وَمَنْ يَشْكُرْ فَإِنَّمَا يَشْكُرُ لِنَفْسِهِ وَمَنْ كَفَرَ فَإِنَّ اللَّهَ غَنِيٌّ حَمِيدٌ – 12 وَإِذْ قَالَ لُقْمَانُ لِابْنِهِ وَهُوَ يَعِظُهُ يَا بُنَيَّ لَا تُشْرِكْ بِاللَّهِ إِنَّ الشِّرْكَ لَظُلْمٌ عَظِيمٌ – 13 ﴾

    والحكمة مستلزمة للعلم، بل وللعمل، ولهذا فسرت الحكمة بالعلم النافع، والعمل الصالح.
    ولما أعطاه اللّه هذه المنة العظيمة، أمره أن يشكره على ما أعطاه، ليبارك له فيه، وليزيده من فضله، وأخبره أن شكر الشاكرين، يعود نفعه عليهم، وأن من كفر فلم يشكر اللّه، عاد وبال ذلك عليه.

    والله غني حميد فيما يقدره ويقضيه.. فغناه تعالى، من لوازم ذاته، وكونه حميدا في صفات كماله، حميدا في جميل صنعه، من لوازم ذاته، وكل واحد من الوصفين، صفة كمال، واجتماع أحدهما إلى الآخر، زيادة كمال إلى كمال.

    وَإِذْ قَالَ لُقْمَانُ لِابْنِهِ وَهُوَ يَعِظُهُ يَا بُنَيَّ لَا تُشْرِكْ بِاللَّهِ إِنَّ الشِّرْكَ لَظُلْمٌ عَظِيمٌ – 13

    فهذا هو الدرس الأهم الذي تقوم عليه الحياة كلها , عدم الشرك بالله.
    فإن من أعظم الظلم أن تجعل لله ندا وهو خلقك.

    قال تعالى في سورة البقرة :

    وَإِلَهُكُمْ إِلَهٌ وَاحِدٌ لا إِلَهَ إِلاَّ هُوَ الرَّحْمَنُ الرَّحِيمُ - 163

    دعوة إلى البشرية الحائرة أن تتوجه بالعبادة والدعاء إلى خالقها الحق , الرحمن الرحيم .
    وإلهكم -أيها الناس- إله واحد متفرد في ذاته وأسمائه وصفاته وأفعاله وعبودية خلقه له, لا معبود بحق إلا هو, الرحمن المتصف بالرحمة في ذاته وأفعاله لجميع الخلق, الرحيم بالمؤمنين.

    وأيات الله تبارك وتعالى في الكون المنظور أمامنا كثيرة لا تعد ولا تحصى....

    فإذا رأيت سيارة جميلة سئلت في أي مصنع صنعت ؟ ثم تدرك بعدها أن الذي صنعها إنسان خلقه الله ووضع في فطرته موهبة التصنيع , ثم خلق له المواد الخام مثل الحديد والبترول لكي يستخدمها في تكوين السيارة...
    وهذا المثال البسيط يدلك أن لكل صنعة صانع , ولكل المخلوقات خالق عليم حكيم...

    وكما رأينا في المثال السابق دقة الصنعة تدلك على مقدرة الصانع ومدى علمه...

    والمتأمل في عظمة خلق السماوات والأرض يخر ساجدا لله تعالى...
    حيث تدور الأرض حول محورها دون شعور منا بهذه الحركة الدقيقة الناعمة , فكيف للأرض وهي جماد أن تدور بانتظام عبر ملايين السنيين بهذه الدقة حيث ينشأ الليل والنهار ؟؟؟ !!! وتدور في نفس الوقت في مدار حول الشمس وبنفس الدقة حيث تنشأ الفصول الأربعة , ويختلف طول الليل والنهار مع هذا المدار ....أين المحرك لهذه الأرض ؟؟ ومن يديره ؟؟

    ونهبط إلى الأرض ونرى العجب !!!!!

    أولا البحار

    وتشمل أكثر من سبعين في المائة من مساحة الأرض وبها قوانين مثل قانون الطفو والأمواج لكي تصلح لجريان السفن عليها...

    ثانيا مياه الأمطار

    وتتكون من تبخر مياه البحار ومن سطح الأرض بفعل حرارة الشمس مكونة السحاب الذي سخره الله بحيث لا ينفلت من الأرض , وينقى الماء ثم يعود مرة أخرى إلى ينابيع الأنهار, وتجري الأنهار وتتحرك يشرب منها جميع المخلوقات , فقد نقاها خالقها لكي تصلح للشرب والري ولأنها أي مياه الأنهارمتحركة فهي لا تعطب وتتجه دائما لتصب في البحار.

    وللحفاظ على مياه البحار من العطب وضع الله فيها الأملاح التي لا تتبخر مع الماء الصاعد إلى السحاب....

    سبحان الخالق العظيم...

    قال تعالى في سورة البقرة :

    إِنَّ فِي خَلْقِ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ وَاخْتِلافِ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ وَالْفُلْكِ الَّتِي تَجْرِي فِي الْبَحْرِ بِمَا يَنفَعُ النَّاسَ وَمَا أَنزَلَ اللَّهُ مِنْ السَّمَاءِ مِنْ مَاءٍ فَأَحْيَا بِهِ الأَرْضَ بَعْدَ مَوْتِهَا وَبَثَّ فِيهَا مِنْ كُلِّ دَابَّةٍ وَتَصْرِيفِ الرِّيَاحِ وَالسَّحَابِ الْمُسَخَّرِ بَيْنَ السَّمَاءِ وَالأَرْضِ لآيَاتٍ لِقَوْمٍ يَعْقِلُونَ – 164

    هذه بعض النماذج في التربية الإيمانية القائمة على الأدلة العلمية والأدلة الكونية..
    فأين أدلة من يعبدون غير الله ؟
    وأين أدلة الملاحدة الذين لايعترفون بوجود الخالق الأعظم ؟
    وأين أدلة المشركين ؟

    في الواقع لا أدلة عند منكري الإيمان بالله تعالى ..ولكنه الهروب من التكاليف الشرعية التي تنظم سلوك الإنسان نحو الإصلاح والعدالة الإجتماعية وحرية العقيدة والكرامة لجميع البشر.
    ومكافحة الفساد والاستغلال والطغيان والتسلط..

    *********

    وإلى لقاء قادم إن شاء الله تعالى

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس فبراير 21, 2019 1:20 am