اكاديمية المصمم موكشا

حياك الله
لقدسعدنا بقدومك الينا
اتمنا ان تفيد وتستفيد
وان تقضي اجمل الاوقات معنا
فمرحبا بك
وفي انتظار مشاركتك الجميله

منتدي محمدخالدلطفي


    كلمات لو قلتيها يتسآبق اليك بضعة وثلاثون ملكا لكتابتها،،ماأعظمك يارب"

    avatar
    محمدخالدلطفي
    Admin

    عدد المساهمات : 346
    تاريخ التسجيل : 25/08/2011
    العمر : 22

    كلمات لو قلتيها يتسآبق اليك بضعة وثلاثون ملكا لكتابتها،،ماأعظمك يارب"  Empty كلمات لو قلتيها يتسآبق اليك بضعة وثلاثون ملكا لكتابتها،،ماأعظمك يارب"

    مُساهمة  محمدخالدلطفي في الخميس نوفمبر 08, 2012 4:53 pm

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،

    لو قلتي هذي الكلمات يتسابقون اليها بضعة وثلاثين ملكا،،مااعظمك يارب "




    وروى البخاري من حديث عن رفاعة بن رافع الزرقي قال : كنا يوما نصلي وراء النبي صلى الله عليه وسلم فلما رفع رأسه من الركعة قال : سمع الله لمن حمده . قال رجل وراءه : ربنا ولك الحمد حمدا طيبا مباركا فيه . فلما انصرف قال : مَن المتكلم ؟ قال : أنا . قال : رأيت بضعة وثﻼ‌ثين ملكا يبتدرونها أيهم يكتبها أول .
    ورواه مسلم من حديث أنس رضي الله عنه .

    وروى مسلم من حديث ابن عمر رضي الله عنهما قال : بينما نحن نصلي مع رسول الله صلى الله عليه وسلم إذ قال رجل مِن القوم : الله أكبر كبيرا ، والحمد لله كثيرا ، وسبحان الله بكرة وأصيﻼ‌ . فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : من القائل كلمة كذا وكذا ؟ قال رجل مِن القوم : أنا يا رسول الله . قال : عَجِبْتُ لها ! فُتِحَت لها أبواب السماء . قال ابن عمر : فما تركتهن منذ سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول ذلك .

    وروى اﻹ‌مام أحمد من حديث أنس رضي الله عنه قال : جاء رجل إلى النبي صلى الله عليه وسلم في الصلاﻼ‌ة فقال : الحمد لله حمدا كثيرا طيبا مباركا فيه . فلما قضى النبي صلى الله عليه وسلم الصﻼ‌ة قال : أيكم القائل كلمة كذا وكذا ؟ قال : فأرَمَّ القوم . قال : فأعادها ثلاﻼ‌ث مرات ، فقال رجل : أنا قلتها ، وما أردتُ بها إﻻ‌َّ الخير . قال : فقال النبي صلى الله عليه وسلم : لقد ابتدرها اثنا عشر مَلَكا ، فما دَرَوا كيف يكتبونها حتى سألوا ربهم عز وجل ، فقال : اكتبوها كما قال عبدي . رواه اﻹ‌مام أحمد .
    وقال شعيب اﻷ‌رنؤوط : إسناده صحيح على شرط الشيخين .

    وعند النسائي وابن ماجه من حديث وائل بن حُجر رضي الله عنه قال : صَلَّيتُ مع النبي صلى الله عليه وسلم فقال رجل : الحمد لله حمدا كثيرا طيبا مباركا فيه . فلما صلى النبي صلى الله عليه وسلم قال : من ذا الذي قال هذا ؟ قال الرجل : أنا ، وما أردت إﻻ‌َّ الخير ، فقال : لقد فُتِحَتْ لها أبواب السماء .

    وعند الترمذي وأبي داود والنسائي من حديث رفاعة بن رافع رضي الله عنه قال : صليت خلف رسول الله صلى الله عليه وسلم فعطست ، فقلت : الحمد لله حمدا كثيرا طيبا مباركا فيه مباركا عليه كما يحب ربنا ويرضى . فلما صلى رسول الله صلى الله عليه وسلم انصرف فقال : مَن المتكَلِّم في الصﻼ‌ة ؟ فلم يُكَلِّمه أحد ، ثم قالها الثاني: من المتكلم في الصﻼ‌ة ؟ فقال رفاعة بن رافع بن عفراء : أنا يا رسول الله . قال : كيف قلت ؟ قال : قلت : الحمد لله حمدا كثيرا طيبا مباركا فيه مباركا عليه كما يحب ربنا ويرضى . فقال النبي صلى الله عليه وسلم : والذي نفسي بيده لقد ابتدرها بضعة وثﻼ‌ثون ملكا أيهم يَصعد بها .
    وقال اﻷ‌لباني : حسن



    علميه غيرك حتى يكون لك مثل اجورهم ،،


    اللهم صل وسلم على حبيبنا ونبينا وسيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم »

    اللهم لك الحمد كما ينبغي لجلالك ولعظيم سلطانك»

    سبحانك اللهم وبحمدك اشهد ان لا اله الا انت استغفرك واتوب اليك "

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس أبريل 18, 2019 2:30 pm